الجزائر عززت مكانتها كأول مورد للغاز لإسبانيا والثاني إلى إيطاليا

IMG_87461-1300x866

أكد مجمع سوناطراك أن الجزائر تعتبر أول مورد للغاز في إسبانيا بينما هي ثاني مورد لإيطاليا.

وأوضح مجمع سوناطراك في بيان له اليوم، أن الجزائر عززت مكانتها كأول مورد للغاز لإسبانيا السنة الماضية، بحجم تصدير 9.6 مليار متر مكعب وهو ما يمثل حصة تزيد عن 29 بالمائة، جزء منها مخصص للبرتغال، حيث تم نقل هذه الكميات عبر خطوط أنابيب “medgaz ” و” GME “.

وصدرت الجزائر إلى إيطاليا ما حجمه 14.8 مليار متر مكعب بزيادة تقدر بـ 12 بالمائة، وبذلك احتلت مرتبة ثاني أكبر مورد للغاز في السوق الإيطالية، بالرغم من انخفاض الواردات الإيطالية عام 2020 بسبب تداعيات فيروس كورونا، حيث سجلت انخفاضا بـ 8 بالمائة مقارنة بعام 2019، وتم نقل الكميات الخاصة بإيطاليا عبر خطوط أنابيب “GEM” بالإضافة إلى ناقلات الغاز الطبيعي المسال.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    شيئ طبيعي ان تصبح الجزائر اكبر مورد للغاز لاسبانيا وايطاليا بعد ان وصلت السنة الماضية الى المرتبة الرابعة كمزود وهذا صحيح ..... وفي نفس الوقت هكذا يضحك النظام الكابراني على شعبه لانه ببساطة لايقول لهم الحقيقة و ماهو السر .... السر هو ان العقود الجديدة التي وقعت نهاية السنة الماضية و تحت الضغط و المساومة والمنافسة اصبحت الجزائر تبيع غازها باقل من نصف ثمنه السابق والا كانت ستفقد هاتين السوقين الكبيرين الاسباني و الايطالي وهذا في صالح المستهلك الاسباني والايطالي ونهب لمال الفقاقيري بوصبع لزرق الذي يقبض الصف في كعبة البهائم والقطيع .... ادام الله عليكم نعمة الغباء .والبلادة وهنيئا للمواطن الاسباني والايطالي ب ذكاء حكامه

  2. YAHYA

    L'ALGERIE A C F ORTE SA PLACE DE PREMIER  ATEUR DE GAZA L'ESPAGNE ET L'ITALIE AU PRIX LE PLUS BAS DU MARCHE . M DIAL. L'ALGERIE NE VEND S  GAZ ELLE LE BRADE

  3. استعدوا للنباح فمافاز الا الكلابوا

    كل مرة يخرج نضام العجائز بتعليق ليزرع روح الشجاعة لنضام ميت هدا الموضوع عبارة عن مسكنات باراسيطامول لنضام مهترئ بعد ضجة لبنان من البترول المغشوش سارعت اسبانيا وايطاليا لوقف شراء البترول من الجزائر الا بعض الاتفاقات المتبقية اي لا تجدد بعد انتهاء العقد لاتجاههما للمنتوج الامريكي وهدا ما خفض صادرات الجزائر لكون زبناؤها يتناقصون ودلك لسعر بترولهم المرتفع و قلت جودته فنشر هدا المقال هو مسكنات على الاخبار القادمة من المغرب حيث قام ملك المغرب بحوار هاتفي مع نضيره النيجيري لاتمام مشروع الغاز العضيم والاضخم في افريقيا الدي سيمر على 13دولة وسيقضي كلبا على غاز الكبرانات كما سيفتح المغرب مصنعا لصناعة الفوسفاط الاسمدة الفلاحية و مشتقاتها انها الضربة القاضية لنضام الكلاب الضالة فانبحوا واستمروا في النباح فالاسبوع القادم العديد من المفاجأت ستغرق الكبرانات في النباح ناهيك لاطلاق المغرب 35 مشروع ضخم للتنقيب عن البترول والمعادن النفيسة فاستعدوا للنباح وما فاز الا النباحون انشري يا جزائر تايمز ابليز

الجزائر تايمز فيسبوك