حزب لويزة حنون: نتائج الاستفتاء رسالة واضحة لنظام الجنرالات

IMG_87461-1300x866

قال حزب العمال إن نتائج الاستفتاء على مشروع الدستور، أظهرت رفضا صريحا لاستمرار النظام القائم، ودعا لترك الشعب الجزائري يعبر عن نفسه في جمعية تأسيسية.

وأوضح الحزب في بيان له، أن الجزائريين كافحوا في عرض سياسي مثالي غير مسبوق عبر الامتناع عن التصويت بنسبة 77٪ وتصويت 1.6 مليون بـ "لا" وأكثر من 600 ألف أوراق ملغاة حسب الأرقام الرسمية، مما يعني أن الدستور لم يصادق عليه إلا بنسبة 13٪ من الهيئة الناخبة.

وأشار الحزب الذي قاطع الاستفتاء، إلى أن هذه النتائج "تمثل رفضا صريحا وتعتبر حكما غير قابل للطعن، انبثق من أعماق الوطن عبر كامل التراب الوطني ضد النظام القائم، المسؤول عن الإفلاس المعمم، ضد سياساته ومؤسساته، مجددا الدعوة لرحيله".

واعتبر الحزب أن هذا الكفاح السياسي يمثل امتدادا لكفاح العمال الذين يقاومون باللجوء إلى الإضراب، من أجل انتزاع صب الأجور، والدفاع عن الشركات ومناصب الشغل، واستمرارا للمسيرات والتجمعات للمطالبة بتحسين الظروف المعيشية، من نقل وسكن وماء وكهرباء وغاز وطرق وإنترنت وبنى تحتية، وغيرها.

وطالب حزب العمال بالتعبئة من أجل تنظيم إنقاذ أغلبية الشعب المدفوعة نحو الانحطاط، وإنقاذ العمال والشباب والفلاحين وصغار التجار والحرفيين، وتنظيم الحفاظ على الأمة المهددة في سلامتها وتكاملها، واستعادة مكاسب ثورة نوفمبر 1954 والاستقلال الوطني.

وذكر أنه لا يوجد سوى مخرج وحيد مطابق للديمقراطية، هو انعقاد جمعية تأسيسية وطنية سيدة والتي تستمد الجرأة والقوة من شرعيتها ومن التفويض الشعبي، انطلاقا من التطلعات الشعبية المعبر عنها بحرية لتحديد طبيعة منظومة الحكم الواجب إرساؤه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراقب من قريب

    مرأة بقيمة مائة بعض الرجال.... على الأقل تستطيع دكر الجنرالات بالإسم ومواجهتهم في العلن.... لكنها تخاطر بنفسها وحياتها ونبقى مهددة بالسجن او التصفية بأي طريقة وفي أي وقت سيما إدا استمرت في انتقاداتها وتكلمت على كلمة السر للنظام والتي هي مرتزقة البوليزاريو... و الأيام بيننا...

  2. elarabi ahmed

    الدول الأستعمارية من الشرق والغرب تعتبر هدا النظام العسكرى هدية من السماء .ينقاد بيسر وطواعية بسبب تكوينه وجينات أفراده ناهيك عن ظروف الجيوسياسية وضعف والجهل الدى كرسه النظام بين الشعب الجزائري الدى يسهل اقتياده كدلك بكل سهولة بواسطة الشعارات والخطب والريع والنفي والأغتيال انها المعادلة التى يفضلها النضام الديكتاتورى .من بومدين الى بوتفليقة ومن يأتى بعدهم . (يمكن الرجوع الى خطب الدنكيشوطية الى كل من الرؤساء وبيادقهم  ) الأقلية تسفق والأغلبية خانعة .-أما دوافع وأسباب الحراك فلقد جاءت بسبب شح فى مداخل الريع البترولى بعد انخفاض مداخله لأن اغلب الشعوب العربية على مر التاريخ لم تقم بثورة سياسية أوثقافية بل ثورة  ( البطون  ) فالغرائز السفلى هي من تحرك الحكام والمحكومين

الجزائر تايمز فيسبوك