نعيمة صالحي تتعرض لسحر أسود مربوط في فم كلب أعرج وأعور

IMG_87461-1300x866

عادت رئيسة حزب العدل والبيان، البرلمانية الجزائرية نعيمة صالحي، لإثارة الجدل بعد زعمها التعرض للسحر طيلة الثلاث سنوات الماضية.

وقالت نعيمة صالحي في منشور على صفحتها على فيسبوك إنها تعرضت للسحر من طرف مقربين منها طيلة هذه المدة، ودعت متابعيها أن يدعوا على من قصدها بالسحر.

وكتبت: “من أبطل مفعول سحر كنت آكله وأشربه طيلة أكثر من ثلاث سنوات على يد المقربين الذين كنت أثق بهم؛ هو الذي يحميني من #السحر #السياسي.. نعم “إن الله سيبطله”.

وأضافت: “الحمد لله الذي هداني إلى طريقة تحصين لا ينفع معها لا سحر ولا دجل.. لكن لي عندكم طلب: ادعوا على من قصدني بسحره”.

النائب بالبرلمان الجزائري السيدة نعيمة صالحي رئيسة حزب العدل و البيان
on Saturday

#سري للغاية
#إن #الله #سيحميني
من أبطل مفعول سحر كنت آكله و أشربه طيلة أكثر من ثلاثة سنوات على يد المقربين الذين كنت أثق بهم ؛ هو الذي يحميني من #السحر #السياسي..
نعم "إن الله سيبطله*.

    

وقد أثارت هذه المزاعم موجة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل، زادت حدة بعدما أضافت البرلمانية مزيدا من التوابل لقصتها في بث مباشر، عبر صفحتها دائما على فيسبوك، قالت فيه إنها تعرضت للسحر الأسود من قبل أطراف سياسية لها علاقة مع كبار السحرة والمشعوذين في العالم بهدف قتلها وإبعادها كليا عن الحياة السياسية!

وقالت صالحي إنها اكتشفت مؤامرة تحاك ضدها داخل مكتب حزبها من طرف مناضلين لأحزاب سياسية بعضها إسلامية، يتظاهرون أنهم مناضلون في حزبها.

وبررت ذلك بقولها إن حزب العدل والبيان حزب ناجح سبب غيرة بعض السياسيين ما جعلهم يفكرون جديا في إنهاء وجودها السياسي.

وذكرت أن معاناتها من السحر وكذلك المضايقات التي تعرضت لها خلال فترة ترؤسها لحزبها المذكور، جعلتها تفكر في ترك الحياة السياسية كليا، ومنح مشعل الحزب للشباب الذين يؤمنون بأفكاره ومبادئه.

وقالت إن بعض الطيبين عثروا على كتب السحر الأسود، التي وضعت للنيل منها في فم الكلب، وإن الأخير كان مربوطا بسلك حديدي، وإنه كان من المفترض أن تموت بمجرد موت ذلك الكلب”.

وذكرت أنها عانت بشدة من مرض أصاب كبدها وأنها قامت على إثر ذلك بمجموعة تحاليل لتشخيص مرضها وأنه تم إرسال التحاليل إلى مختبرات في مختلف دول العالم.

وزعمت أنه بالإضافة إلى السحر الأسود، عثرت على بعض كتب السحر معلقة في أشجار بفناء منزلها وبعض منها في سيارتها الخاصة.

وكثيرا ما أثارت البرلمانية كثيرا من الجدل بتصريحاتها، التي اعتبرت “استفزازية”، خاصة حول الأمازيغية، وذهبت إلى التصريح: سأقتل ابنتي لو تتفوه بكلمة واحدة بالأمازيغية!

وهذه ليست المرة الأولى، التي أثارت فيها نعيمة صالحي موضوع السحر، فقد دافعت قبل أشهر عن الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وراحت تقول إن مرضه لم يكن طبيعيا، وإنه نتيجة “سحر أسود”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عابر

    لكل نظام استبدادي مهرجه ، لكن النظام الجزائري اختار هذه المرأة الغريبة في مواجهة الشعب الجزائري الذي لا يقبل التفاهات.

  2. هاته هي السلعة التي يمتلكها بني خرا وين حبيت وهاته هي الافعال التي يتقنونها العهر والكذب والتدليس والفتنة والتزوير ولكن كل هذا حبله قصير والعالم يضحك من جهل الشواذ واللقطاء بقايا بورديلات ماماهوم فرنسا ونهايتهم على وشك وانقلاب دموي على الابواب و هاته معلومات دقيقة

  3. محمد بومرداس

    تتناسل الاحزاب في الجزائر كما تتناسل العنكبوتات فكل حزب له شبكة عنكبوت و كلهم شياته للحزب الافلن و للعصابة و النظام الحركي مر بعد الوقت كانت تعبد بوتفليقة و كادت ان تهب نفسها له من شدة الشيتة و سبها للامازيغية يفضح مؤامرتها الخسيسة ولم تكتف صالحي بهذا بل راحت تقول إن مرض الرئيس لم يكن طبيعيا، وأنه نتيجة “سحر أسود”، معتبرة أن الرئيس تعرض إلى ضغط ومرض خطير بسبب السحر الأسود، وراحت تقول إن الأمور لا تأتي من العدم، وأن الفريق أحمد قايد صالح قائد الجيش الراحل كان يعمل مع بوتفليقة لتطهير الجيش من الخونة، وبعد ذلك اعتبرت أن عدم محاسبة الرئيس السابق دليل على أن أصحاب القرار يعرفون ماذا يحدث، وراحت تقول إن الإعلام المحلي والدولي بيد الماسونية، وأنه إذا لم يتوغل الشعب في تاريخ الماسونية فلن يفهم، وأنها بهذا الكلام تعرض نفسها للخطر، علما أن هذه النائبة سبق وأن قالت إن جهاز الموساد يخشاها. وكانت صالحي قد ظهرت في فترة سابقة في فيديوهات لتقديم دروس في الطبخ، خلال فترة الحجر الصحي المفروضة على معظم مناطق البلاد بسبب انتشار وباء كورونا، وهي فيديوهات أثارت تعليقات كثيرة معظمها ساخرة. وأظهرت الفيديوهات صالحي وهي تقدم وصفات طبخ مختلفة، معظمها لأكلات تقليدية، معتبرة أن ذلك تم بناء على طلبات تلقتها من أنصارها، وهو ما أثار موجة من التعليقات الساخرة، إذ اعتبر الكثيرون أنها وجدت أخيرا ضالتها، بعد تقلبات في المواقف والمواقع، وبعد تصريحات كثيرة مثيرة للجدل وأخرى للفتنة، لم يسلم منها حتى رموز ثورة التحرير الجزائرية.

  4. هذه هي الشخصية الجزائرية دائما تلعب دور الضحية والعدو خير و لكن دائما ما ينتصر الحزائري ويستعمل الخيال العلمي و الخرافة لإقناع الجزائريين اما الغير فيضحك عليهم و على تفاهتهم من تكون هذه المخلوقة ما علمها و ما خبرتها في العمل و التسيير ،أما من يحترف السياسة في العالم العربي إما عميل للغرب،وإما فاسد و لص، وإما قواد علكم ان تخمنو من اي صنف هي

الجزائر تايمز فيسبوك