ما حكاية قصف البوليساريو بالصواريخ وحرق الشاحنات في الكركرات

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اين اسلحتك يا شنقريحة البوال

    عندما تنعدم الشجاعة تزدهر الدناءة والخسة فمتى قالوا شيئا حقيقيا حتى نسبهم ليس حقيقيا مجرد لقطاء كثرت الاخبار وكلها في صور فاين الفيديو يا حمير فقريبا سيتحرك المغرب لضم الاراضي خلف الجدار فسننتضر فيدوهات وصورراخرى مفبركة يا حمير الرابوني والله ننتضرران تبدأ الحرب سنحرق الشجر والحجر لن يبقى فيكم جحش حي الكل سيدفن تحت الرمال يا خونة عقابكم سيكون سعيرا انكم خاسرون لان القائد الاعلى لبلاد ميكي هو شنقريحة رجل بوال امي لا علاقة له بالجيش النضامي المتطور لا زال يظن انها حرب الثورة والاستقلال وحرب العصابات

  2. كل الأكاذيب تروجها دار العجزة العسكرية الززايرية دون أدنى خجل ولا تأنيب ضمير....وما يحيرني اكثر ان الشعب الجزايري يصدق كلما قيل اتسائل دائما كيف لشعب في هذا القرن ان يبقى ساذجا غبيا بليدا خواف... أليس لكم عقل كيف تباركون و تشجعون جماعة إرهابية داخل بلدكم وانتم تعلمون انهم مغاربة مغرر بهم... كيف تعادون اخوانكم لإرضاء عجزة سراقين لم يخدموا البلاد ولا العباد الدينا في هبوط مستمر والاقتصاد متدني والعسكر يلوحون بالحرب هههه على من ومع من..... أليس هذا غباء وبلادة واحتقار للشعب الجزايري.... المغرب في تطور مستمر من كل النواحي لا ينبح ولا ينافق ولا يتاجر بشعبه كل العالم لاحظوا و تأكدوا ان المغرب على صواب وفي الطريق الصحيح.. والله لن تفلحوا أيها الحكام العساكر الشيوعين لن تفلحوا ولن تنجحوا في مؤامراتكم لعنة الله عليكم إلى يوم الدينذ

  3. هذا هو مصيرهم منذ قديم الزمان ينشرون صورا لا علاقة لها في القضية و ينسبونها في الصحراء المغربية لا زلنا نتذكر تلك الصور للطفل الفلسطيني الذي تعرض للاعتداء من طرف الامن الاسرائيلي و اخرى لطفل عراقي تعرض للاعتداء من طرف الجيش الامريكي و تم تسليم تلك الصور لجريدة اسبانية بدعوى اطفال صحراويين اعتدت عليهم قوة الامن في الصحراء فرفع المغرب دعوى ضد الجريدة و حضر الضحايا و اولياء امورهم الى المحكمة باسبانيا متابعين مدير الجريدة قضائيا. كما نشروا صورة لجريمة قال وقعت في الدار البيضاء و تم نسبها الى واقعة في العيون فقدم صاحب جريدة مغربية دعوى قضائية ضد الجريدة الاسبانية لان تلك الصورة تم سرقتها من جريدته... في الحقيقة من حق ضحية حرق الساحنة بأن يرفع دعوى قضائية ضد ناشر الخبر الكاذب و متابعته قضائيا.

الجزائر تايمز فيسبوك