رسالة معتز مطر لـ عائض القرني و السديس و صالح المغامسي فين بواقي جمال خاشقجي عشان يدفن

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. "مرجئة العصر هم عكس ما كان عليه النبي ﷺ وأصحابه من الصدع بالحق، بل إن النبي ﷺ كان يبايع أصحابه على ذلك كما حدث ليلة العقبة مثلا." د. سفر الحوالي #علماء_السلطان #الجامية

  2. شوقي

    فيديو بسيط مصور يعرفك بثلة من أئمة الضلال في هذا العصر و مشايخ السوء ممن جمعوا بين الارجاء و النفاق و شتى أصناف الضلال إنهم علماء السلاطين و أحذية أعداء الملة و الدين ممن حذر منهم صلى الله عليه و سلم إنهم الئمة الكاذبون الضالون المضلون http://www.youtube.com/watch?v=ztVao...e_gdata_player

  3. السميدع من امبراطورية المغرب

    يا شوقي السلاطين ليسوا دائما ملوكا فالقرآن الكريم يقصد بالسلاطين اي الحكام الزنادقة و منهم بوتفليقة الشيوعي و بشار الشيعي النصيري و السبسي و السيسي اما الملوك فان الله وهبهم الملك بنص قرآني قال فيه عز وجل =قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِى الْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ الليْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي الليلِ وَتُخْرِجُ الْحَي مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيِّتَ مِنَ الْحَي وَتَرْزُقُ مَن تَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ. صدق الله العظيم الملوك يا شوقي منحهم الله الملك من عنده و هو القادر على نزعه منهم و لا احد غيره من المجوس و الجمهلوكيين الذين سخروك لتشغل لهم و تنشر سمومك في هذا المنبر لانها يا شوقي مؤامرة لسحق امتنا في قطب الرحى لامة الاسلام اي السعودية يا شوقي مستهدفة و انت جسوس تعمل لايصال كلمتهم للجهلة الذين يصدقون كلامك المعسول لانه خاشقجي حتى و لو قتلوه هل بالفعل اخذتهم الانسانية هؤلاء الغرب و الشرق للعطف على رجل سعودي واحد يعلم الله ان كان بريئا او ظالما ؟ كلا يا شوقي ان الجمهلوكيين قتلوا المواطنين بالدزينات في الجزائر مثلا 500000 في التسعينيات و منهم حتى النصارى قتلوا في تبحرين لكنهم لم يتكلموا لان هدهم معلوم هو القصعة لرفسها فرفسوا قصعة بوتفليقا حين صعدوه للحكم فوق ظهر دبابتهم و غضوا الطرف عن الارواح بالالاف التي اهقها عسكر الجزائر و علماء السلطان الجمهلوكي كلهم رحبوا بملحمة القتل اما الملكيات فبززززززاف عليك يديروها فالقتل دائما في الجمهلوكيات التي فيها تسيب و رابعة العدوية ليست ببعيدة كما في سوريا و العراق ما فعلته شيعة ابليس و حتى المسلمون العراقيون منهم الكثير ممن اصطف في خندق الصفويين لسحق المسلمين و لهذا لا دخان بلا نار فالسعودية مستهدفة بكل اختصار و لو كانوا جادين و ان معهم لتكلمت عن العشرات من المسلمين في ايران و العراق الذين يقتلون و يشنقون بدم بارد و بدون محاكمات لانهم يخالفون الملالي شيعي ابليس و منهم حتى تهمة حمل اسماء عمر و ابو بكر و عثمان رضي الله عنهم يقتلونهم . ========= سير قلب لك على شي خديمة تاع الحلال و بعد على هاذ الشي راه كبير عليك.

الجزائر تايمز فيسبوك