حراقة على قوارب الموت : نبلغ سلامي لميمتي و بابا و ناس بو دواو لعلام

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سليمان القانوني

    لأول مرة ارى شباب بلد يرقد على البترول والغاز في عز شبابهم يهاجرون بطريقة مهينة وغير شرعية، أي بما يعرف بالحريك، أتساءل، هل شباب السعودية، الكويت، الإمارات، ايران .... يلجؤون للحريك بحثا عن ظروف إنسانية احسن؟ لآ اعتقد، فلماذا شباب الجزائر المسكين صاحب ارض البترول والغاز يغامر بحياته في عرض البحر بحثا عن الحرية والكرامة والعمل؟ اظن اننا نعرف الجواب، وإذا ظهر السبب بطل العجب، انا لأ الوم المغاربة والتونسيون والمصريون ...فهؤلاء لا تتوفر بلدانهم عن نعمة البترول والتي أصبحت نقمة على اصحابها، وما يؤلمني أكثر هو تشذق البعض وليس الكل بان الجزائر بخير فيها رجال فيها النيف، والجزائري يموت واقفا، وهلم جرا، فاللهم افتح عيون اخواننا في الجزائر وفقههم في اوضاعهم وما هم فيه، وما اصبحوا عليه، وابعدهم عن فكرة البحر وما جاوره، آآآآآآمين والحمد لله رب العالمين.

الجزائر تايمز فيسبوك