سياسي جزائري من فرنسا يقول: ماكرون يضحك على الجزائر

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Bureau des indigènes qui cherchent une goutte de l

    السياسي الجزائري لم يقل الحقيقة: لم يقل بأن الجزائر البوتــفــلـــيقـــية تعتبر  (البقرة الحلوب في المزرعة الخلفية  ) لكل من جـــــــــــاء زائر وتقدم الدعم والرشاوي بملايين الدولارات والأورو لدعم وتمويل الحملات الإنتخابية لكل المرشحين في الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية في جميع دول افريقيا وامريكا اللاثينية واوروبا وذلك لشراء دممهم وتعاطفهم واعترافهم بالربيبة اللقيطة جمهورية الخيام البالية في جماعة بوليزاريو القروية في تيندوف المحتلة من طرف الجزائر , السياسي الجزائري لم يكشف عن ملايين الأورو التي جناها من البقرة الحلوب لدعم حملة سيده ولم يكشف عن ما ربحته الجزائر بعد انتخاب سيده الرئيس السابق , كما نسي السياسي بأن يتسائل لماذا: يتملق جينيرالات الجزائر ويكرمون ويدعمون بملايين الدولارات والأورو كل مترشح انتخابات في جميع دول العالم؟؟؟؟ لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟ وما هو هدفهم؟؟؟؟؟؟؟ الجواب: من أموال البترول والغاز يدعمون ويرشون بالإكراميات الحاتمية ويهدفون لتكميم دول العالم وشراء سكوتهم عن تجاوزات العسكر الإنقلابي وسكوتهم عن قتل أكثر من 400000 مواطن جزائري وسجن أكثر من 500000 جزائري وسكوتهم عن تهريب أموال البترول والغاز للخارج وسكوتهم عن تفقير الشعب الجزائري الذي ينام على بحر من البترول والغاز وفي الصباح لا يجد شكارة حليب و 1 كيلو بطاطا , وسكوتهم عن الإنتخابات الجزائرية المزورة على الدوام وسكوتهم عن ما يجري من قمع وتنكيل واختطافات ومحاكمات واغتيالات في جمهورية القبايل, وسكوتهم عن احتلال الجزائر لإقليم تيرس الغربية في شمال موريتانيا وإقامة فيه ثكنات عسكرية لربيبتها الجمهورية اللقيطة وشراء الدمم لفصل المغرب عن صحرائه ووضع العصا في العجلة لكي لا يطالب المغرب بأقاليمه في الصحراء الشرقية المحتلة من طرف الجزائر, وشراء الدمم لكي لا تطالب دولة النيجر و مالي بأقاليمها الشمالية المحتلة من طرف الجزائر وشراء الدمم للسكوت عن صناعة الإرهاب في ثكنة بن عكنون في الجزائر بقيادة بلمختار بلعور الجزائري , وقد نسي السياسي الجزائري بأن الجزائريين من سلالة البقايا المنوية الفرنسية في البلاد لهم الحق في استقبال أجدادهم ودعمهم بالغالي والنفيس والتصويت عليهم كما لأجدادهم حق في الإرث في الجزائر من ثروة البترول والغاز , بل نسي السياسي كم غرف في إطار حملة رئيسه السابق,و, و, ,و , و ,

  2. راعي غنم : أدرار الصحراء الشرقية المغربية المحتلة

    السيد ماكرون لم يضحك على الجزائر ولم يعطي وعودا لأحد ولم يلتقي بوتفليقة المحتجز في ثلاجة القصر الرئاسي الجزائري, السيد ماكرون قام بزيارة عادية فقط لوطنه التاني الجزائر التي تنكرت لسيدتها فرنسا وهي التي سمتها بالجزائر ومنحتها الإستقلال  (بمعنى القليل من الحرية ) نزولا عند رغبة جمال عبد الخاسر  (عفوا ) عبد الناصر الرئيس المصري السابق حيث لم تكن في سابق الزمن دولة مستقلة , وكما يجب تنبيه المدعو السياسي الفرنسي من أصل جزائري بأن ما يسمى بلاد الجزائر لا زالت أرض فرنسية فيما وراء البحار وسكانها فرنسيون بقوة القانون الفرنسي

  3. ذو الناب الازرق

    اسمع يا جزائري ما دامت العصابات الحاكمة لم تفرج عن ملفات العشرية السوداء ولم تحقق فيها ستبقى فرنسا تضحك عليكم الى الابد ولن يتجرا واحدعلى معارضة ارادة فرنسا لانها تملك الملفات الكاملة ....فرنسا تستفز الخرائر بالثقيل ولا خرائري واحد يتجرا ....قبل ايام كانوا يتكلمون عن تجريم الاستعمار اي خرائري يدعي الشجاعة يقدم الملف ويدافع عنه ادا كان وطنيا اتحداكم ...اتحداكم ....اتحداكم....فرنسا بنت معمل بيجو في المغرب ودشنت اكبر معمل ديال المايونيز في الجزائر هنا الفرق يا ولاد فرنسا ...فرنسا تحتقركم وتعاملكم على قدر عقولكم

الجزائر تايمز فيسبوك