بعد سيف الإسلام القذافي محكمة طرابلس تعيد حفتر لسباق الانتخابات الرئاسية في ليبيا

IMG_87461-1300x866

قضت محكمة استئناف طرابلس، الإثنين، ببطلان حكم استبعاد اللواء المتقاعد خليفة حفتر من السباق الرئاسي، وأعادته للمنافسة‎ في الانتخابات المزمع إجراؤها في 24 ديسمبر، وفق إعلام محلي.

وقالت قناة “ليبيا الأحرار” (محلية خاصة)، إن “محكمة استئناف طرابلس أبطلت حكم محكمة الزاوية (غرب) باستبعاد خليفة حفتر من السباق الرئاسي وأعادته إلى المنافسة”.

والثلاثاء الماضي، قضت محكمة الزاوية الابتدائية باستبعاد حفتر من قائمة المرشحين للانتخابات.

وحفتر ثاني شخصية جدلية يتم إعادتها للمنافسة بحكم قضائي، غداة إعادة سيف الإسلام القذافي بشكل نهائي إلى سباق الانتخابات الرئاسية، بحكم من محكمة سبها.

ويتصاعد رفض رسمي وشعبي في ليبيا لترشح خليفة حفتر وسيف الإسلام، كونهما متهمان بـ”ارتكاب جرائم حرب”.

وأعلنت مفوضية الانتخابات، في 24 نوفمبر الماضي، “قائمة أولية” بـ73 مرشحا للرئاسة، بينهم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إضافة إلى قائمة أخرى شملت 25 مستبعدا، منهم سيف الإسلام.

ومن المنتظر أن تعلن مفوضية الانتخابات القائمة النهائية، الأربعاء، لانتهاء مرحلة الطعون لمدة 12 يوما.

ويأمل الليبيون أن تساهم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التالية لها في إنهاء صراع مسلح عانى منه بلدهم الغني بالنفط، فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة أجانب، قاتلت مليشيا حفتر لسنوات حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اللهم احفظ ليبيا من سوء الكابرانات الحاقدين اللدين افسدوا شمال افريقيا

  2. تذكروا هذا المنشور جيدا ماذا سيحدث في قادم الأيام؟ *الإدارة الأمريكية ستصنف البوليزاريو كعصابة إرهابية. *إدراج الجزائر في خانة الدول الداعمة للإرهاب *عقوبات إقتصادية على صادرات النفط والغاز الجزائري بالتالي تدهور المستوى المعيشي مع تفاقم العزلة الدولية للجزائر جراء عزوف الدول الأخرى عن التعامل معها. *إنقسام داخلي وصراع مسلح على السلطة وتردي الوضع المعيشي للمواطن *ستحاول الجزائر تصفية حركة البوليزاريو مع تفكيك المخيم في تندوف لكن البوليزاريو الإرهابية لن ترضخ وستقاوم القرار الجزائري بالحديد والنار. *ضهور فصائل مسلحة ممولة أجنبيا ستدعو للإنفصال وتقسيم الجزائر على غرار السودان وليبيا أغلبها ستستقر في الحدود الجزائرية المالية والليبيية. *سيتدخل المنتظم الدولي والإتحاد الأوروبي في الشأن الجزائري تحت دريعة إستتباب الأمن ومنع زحف نيران الحرب لحدودهم أو حدود شركائهم الإستراتيجيين كالمملكة المغربية بالتالي فرض وصاية دولية على البلد والتحكم في مركز القرار. *إيفاد مبعوثي الأمم المتحدة للتفاوض مع الفصائل المسلحة من أجل إقامة سلطة موحدة. *فشل المحاولات الأممية لتوحيد الفصائل المتحاربة على نظام حكم واحد كما في لكون الجنوب سينادي بوجوب تقرير المصير والإستقلال من سلطة الشمال وبالتالي إقامة دولة أزواد تحت غطاء دولي وستشمل حيزا جغرافيا سيمتد من شمال مالي والنيجر وجزء من الحدود الغربية الليبية وجل الجنوب الجزائري بإستتناء تندوف وبشار...،وبعدها سيتوالى الإعتراف الدولي بشعب أزواد كشعب مستقل عن سلطة الشمال في الجزائر وهذه الأخيرة لن تعارض لأنها في موقف ضعف وقرارها تصنعه أطراف خارجية. *مع مرور الوقت سيرضخ الجزائريون للأمر الواقع وسيعملون على توحيد ما تبقى من بلادهم وسيطرقون كل الأبواب إما لطلب الدعم لإعادة هيكلة الإقتصاد أو من تيسير طرح النفط في الأسواق العالمية من أجل بيعه وكذلك لجدب رؤوس الأموال من أجل صيانة ما دمر جراء حروب الإنقسام إلا أن طلبها سيقابل بالرفض لكونها منطقة مضطربة لا ضمانات فيها وكون الجزائر دولة مدرجة في لائحة الدول الراعية للإرهاب. *ستحاول الجزائر الجديدة تصحيح أخطاء الأمس وستسعى لرفع إسمها من اللائحة السوداء للداعمين للإرهاب عبر الإنفتاح على الدول حتى تلك آلتي كانت الجزأئر القديمة تكن لها العداء أو تتحاشى التعامل معها في العلن وستكون دولة إسرائيل على قائمة هذه الدول وسيكون التطبيع هو ثمن رفع الجزائر الجديدة من لوائح الإرهاب. حينها سيدرك النظام الجزائري أن العداء المفرط لجيرانه وتدخله في ما لا يعنيه قد كلفه غاليا راه هادشي بحال الا كاتشوفو بعينيك امعلم.

  3. الجزائر الجديدة وفضائح جنرالات الكوكايين:الماء مفقود و"الكوكايين" للجميع❗المواطن يشرب ماء الواد الحار بالعاصمة و"تبون الكوكايين" الذي تورط إبنه في فضيحة الكوكايين يوفي بوعده الوحيد ويحول تبونستان إلى " كلومبيا أفريقيا".لم يبقى لنا سوى عقد صفقات تجارية مع كلومبيا " النفط مقابل الكوكايين" مادامت خزينة البترودولار نهبتها عصابة الكوكايين ولم يستفد منها الشعب

  4. ماذا يخطط الجنرالات في الكواليس؟؟؟ حاويات محملة بملابس عسكرية تستنفر السلطات الجزائرية

  5. موريانيا: بناء جسر سيكون ممرّاً أساسياً يربط تاجر الدار البيضاء بنواكشوط وداكار ويواصل إلى أبيدجان ولاغوس

الجزائر تايمز فيسبوك