البرلمان الفرنسي يطرح مشروع قانون ينص على الاعتراف بمجازر 17 أكتوبر 1961 في حق الجزائريين بباريس

IMG_87461-1300x866

طرح مجموعة من النواب البرلمانيين الفرنسيين مشروع قانون ينص على الاعتراف بمجازر 17 أكتوبر 1961 التي ارتكبتها فرنسا في حق الجزائريين بباريس.

وتضمن مشروع القانون في بدايته تعريفا بالأحداث، مشيرا إلى تعرض جزائريين إلى القمع من قبل الشرطة الفرنسية تحت قيادة موريس بابون.

واعتبر المشروع أن اعتراف رئيس الجمهورية الفرنسية بهذه الجريمة خطوة مهمة.

ويهدف أصحاب المشروع إلى ترسيخ الاعتراف بالجريمة التي ارتكبتها الجمهورية الفرنسية لدى فرنسا شعبا وحكومة وتقبلها لهذا الجزء المظلم من تاريخها.

وأكد نص مشروع القانون، أن الجزائر وفرنسا مرتبطان، ومن شأن هذا القانون تقوية أواصر الصداقة بين البلدين.

وجاء في نص القانون المقترح ” فرنسا تعترف أمام الرأي العام بمسؤوليتها في ارتكاب المجازر التي تسببت فيها الشرطة الفرنسية بتاريخ 17 أكتوبر 1961 بباريس، خلال مظاهرات نظمها الجزائريون للمطالبة باستقلال بلادهم”.

وندّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بمناسبة ذكرى مجازر 17 أكتوبر 1961، بما أسماه “الجرائم التي لا تغتفر للجمهورية الفرنسية”، وهو ما يعتبر اعترافا رسميا لفرنسا بجرائم 17 أكتوبر 1961 التي ارتكبتها في حق الجزائريين.

وجاء في بيان لقصر “إن رئيس الدولة الفرنسية أقرّ بالوقائع”.

وأضاف البيان، “إن الجرائم التي ارتكبت ليلة 17 أكتوبر 1961 بأمر من موريس بابون قائد الشرطة الفرنسية آنذاك، لا مبرّر لها بالنسبة للجمهورية”.

ويعتبر ماكرون أول رئيس فرنسي يعترف يطريقة مباشرة بالجرائم الوحشية التي قامت بها فرنسا في حق الجزائريين سنة 1961، حيث اكتفى الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند بالتأسف فقط.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    احلموا فالحلم جميل .. فرنسا لم و لن تعترف بمجزرة الجزائر . تعترف فقط بالحركيين الجزائريين الذين ساعدوها في نسف الثوار الأحرار. و كل جنرالات الجزائر يعدون خدام فرنسا و لا داعي لمغالطة الاحرار أما الأغبياء بوصبع لزرق فقد تم استحمارهم بالكامل . انبطحوا لأمكم فرنسا التي تدافع عن كراسيكم و تحمي أموالكم و أولادكم في أوروبا.

  2. البرلمان الجزائري يطرح مشروع قانون ينص على الاعتراف بمجازر العشرية السوداء في حق الجزائريين من قبل الكبرانات

الجزائر تايمز فيسبوك