الجزائر تستفيد من دعم بريطاني لمواجهة التغير المناخي

IMG_87461-1300x866

أُدرجت الجزائر ضمن قائمة المستفيدين من المنحة البريطانية المخصصة لمواجهة تداعيات التغيير المناخي والانتقال نحو الطاقات الصديقة للبيئة.

وأعلنت المملكة المتحدة، وفق بيان لسفارتها اليوم، عن تقديم 50 مليون جنيه إسترليني لدعم الانتقال الطاقوي، البنى التحتية والنمو الصديق للبيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبحسب وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطاني، جيمس كليفرلي، فإن هذا المبلغ سيوجه للشراكة عالية التأثير بشأن العمل المناخي، وهي مبادرة أطلقها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في 2 نوفمبر خلال فعالية على هامش قمة العمل المناخي كوب 26  في غلاسغو.

وتهدف هذه الشراكة التي يديرها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إلى إطلاق الاستثمارات والحلول التي تقلل أو تمنع انبعاث غازات الاحتباس الحراري، وتعزز القدرة على مواجهة آثار تغير المناخ، وتخفّف من التضرر الناجم عنه، وتحمي البيئة.

وسوف يُستخدم هذا التمويل من المملكة المتحدة لحشد أموال من القطاع الخاص لدعم الجهود في جميع أنحاء شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بما في ذلك في المغرب والجزائر ومصر وتونس والأردن ولبنان.

 يذكر أن الشراكة الجديدة عالية التأثير بشأن العمل المناخي أطلقها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بالتعاون مع كل من النمسا وفنلندا وهولندا وسويسرا، وصندوق تايوان للتعاون والتنمية الدولية، والمملكة المتحدة، وذلك في 2 نوفمبر خلال فعالية في جناح بنوك التنمية متعددة الأطراف في قمة العمل المناخي26.

وكان الوزير الأول، أيمن عبد الرحمان، استعداد الجزائر للمساهمة في كل مبادرة دولية من شأنها الحفاظ على البيئة ومكافحة التغيرات المناخية.

وأوضح الوزير الأول، خلال كلمته بمناسبة انعقاد قمة "مبادرة الشرق الأوسط الأخضر"، بالرياض، أن "الوضع الخاص الذي تمر به دول العالم أجمع نتيجة وباء "كوفيد-19" يحتم على الجميع إيجاد الحلول العملية الكفيلة بمجابهة المخاطر التي تهدد العالم، لاسيما تلك التي تنشأ جراء المساس بالتوازن البيئي بسبب الاستغلال غير الأمثل وغير العقلاني للثروات الطبيعية في سباق اقتصادي غير متكافئ، أنتج اختلالات وخيمة على المناخ".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جلال

    الصحراء الجزاءري من الاراضي مرشحة الاختفاء بسبب الاحتباس الحراري يعني الجزاءر تعود.حدودها التاريخية الطبيعية بقدرة الالهية يعني كابرنات لن يحلموا لالصحراء الغربية ولا الشرقية ولا جنوبية يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين صدق الله الظبم

الجزائر تايمز فيسبوك