سيف الإسلام القذافي يراهن على الطيب بن عبد الرحمن للعودة إلى الواجهة

IMG_87461-1300x866

كشفت مجلة “جون أفريك” الفرنسية أن سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي السابق استعان بخدمات رجل الأعمال “الفرنسي-الجزائري” الطيب بن عبد الرحمن بتعيينه مستشارا خاصا للدفاع عن مصالحه ودعم ظهوره على الساحة السياسية والإعلامية.

وقالت المجلة الفرنسية نقلا عن مصادر إن الفرانكو جزائري بن عبد الرحمن أصبح على اتصال مع عائلة القذافي لسنوات عدة وبات يتولى مهمة المتحدث باسم سيف الإسلام في أوروبا وأفريقيا.

وذكرت “جون أفريك” أن الطيب بن عبد الرحمان يضع القضية الليبية في صلب اهتماماته، وكان له دور في تسهيل زيارة حفتر إلى برازافيل في سبتمبر 2017.

وأشارت إلى أن صاحب الأصول الجزائرية كان من المشرفين على تنظيم اللقاء الذي جمع في 26 جويلية الماضي، رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي والرئيس الكونغولي دنيس ساسو نغيسو الذي يتولى رئاسة اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا،.

وأكدت أن رجل الأعمال الفرنسي الجزائري النافذ، يمكن أن يكون مهندس عودة سيف الإسلام إلى صدارة المشهد السياسي في ليبيا، قبل أقل من شهرين (24 ديسمبر المقبل) على الانتخابات الرئاسية التي ما تزال موضع شك.

وحسب “جون أفريك” فإن طيب بن عبد الرحمن ولد في باريس، ويحضر بانتظام في المنصة الشرفية لنادي باريس سان جيرمان بملعب حديقة الأمراء، وعرف بقربه من الوزيرين الفرنسيتين السابقين يمينة بن قيقي ورشيدة داتي، واستثمر كثيرا في القضية الليبية.”

ولفتت المجلة الفرنسية إلى أن رجل الأعمال الفرنسي-الجزائري استثمر سابقا في قطر وصعدت أسهمه لأول مرة في مجال الخدمات اللوجستية والنقل البري والبناء داخل المجموعة الغينية ”أف تو بي“، المنتمي إليها منذ أن كان شابا.

وفي 2016، أسس بن عبد الرحمان “النادي الجيوسياسي” وهو مؤسسة فكرية مكرسة للقضايا الجيوسياسية والاستراتيجية التي تسمح له بإقامة علاقات جديدة وتعاون مع مؤسسات وشخصيات رفيعة المستوى في أوروبا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القذافي مات رحمه الله إنتهى عمله وهو في دار البقاء يحاسب على ماقدمت يداه كما سيأتي دورنا نحن جميع البشر، ابن القذافي ورث مآسي وجرائم أبوه في حق الشعب الليبي، والشعب الليبي وحده له الكلمة في العفو عنه أو معاقبته على جرائمه أيام الإنتفاظة التي أطاحت به وبأبيه.

الجزائر تايمز فيسبوك