أردوغان يجدد اتّهامه لفرنسا بقتل أكثر من مليون جزائري

IMG_87461-1300x866

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تعزيز تركيا لتواجدها في القارة الإفريقية، ناهيك عن نضالها هناك، صار يزعج المستعمر القديم، في إشارة إلى فرنسا.

وجاء تصريح أردوغان خلال مشاركته في اجتماع حزبي بولاية أسكي شهير شمال غربي البلاد.

وأضاف أردوغان: “نضال تركيا في سبيل عالم أكثر عدلا يزعج كثيرا المستعمرين وامتداداتهم بيننا، نحن لا نتعامل أبدا مع أولئك الذين يتطاولون على تركيا بدلا من مواجهة ماضيهم الدموي والقاتل في إفريقيا”.

وأردف: “ألستم من قتلتم مليون شخص في الجزائر ومليون شخص في نيجيريا وقتلتم 900 ألف شخص في رواندا؟ من هؤلاء؟ إنهم الغرب وفرنسا من فعلوا ذلك”.

واستطرد قائلا: “لا يمكن لهؤلاء أن يعطونا درسا في الإنسانية، يجب أن يتعلموا أولا عن الإنسانية، من أين؟ من تركيا، لأن أشقائنا الأفارقة يردون بالشكل الذي يستحقه أولئك الذين ينتقدوننا بسبب سياستنا تجاه إفريقيا”.

وختم كلامه: “خلال الفترة المقبلة، سنواصل تعزيز تعاوننا مع القارة الإفريقية، التي تعد من أهم أجزاء رؤيتنا العالمية، ولو على حساب إزعاج المستعمرين وطابورهم الخامس”.

وردّ مؤخرا، وزير الخارجية التركي داوود جاوش أوغلو على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التي أشارت إلى ممارسات تركيا في الجزائر خلال الحقبة العثمانية.

ودعا جاوش أوغلو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى توجيه حديثه الذي يخص تركيا مباشرة إليها كما تُفضل ذلك، بدل الحديث من خلفها.

وأوضح أنه من الخطأ للغاية إقحام تركيا في هذه النقاشات التي تعكس الحقائق التاريخية، فتاريخ تركيا خال من أي وصمة عار مثل الاستعمار، يضيف المتحدّث ذاته.

وأوضح أنّ أساليب فرنسا المتكررة و”الرخيصة” التي تبنى على المزاعم التاريخية غير مجدية في الانتخابات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اشرف

    عندما يتصارع العاشقان ويريدان أن يتبرأ من هتك عرض حبيبتهما هل هو أم الاخر؟؟ الجزاءر التي لم يكن لها وجود قبل الف وتسعة ماية واثنان وستون تفضل العشيق صاحب الشعر الأصفر والعيون الزرقاوان وتتهمه يهتك عرضها وان عليها الاعتراف بذلك وهي ليست فى حاجة لذلك العثماني الذي كان يخصي الرجال ويرجعهم كسنبل اغا ويهتك عرض النساء الجزاءر تنفي التاريخ من خلال تشبتها بالحدود الموروثة عن الاستعمار وبالتالي لا يحق لها الحديث عن التاريخ لان التاريخ لا يتجزأ ولا يفصل على المقاس أما أن تاخدها كله واما أن تتركه كله فلا يجوز أن نستبيح أراضي الناس من خلال فكرة وان نطالب باعتذار بنفى النفي على فرنسا وهي تعتذر أن تعتذر للكل من سلبت أرضه هو من ضحى بالمليون شهيد لأنه لو طرحنا السؤال الاتي هل قتلت فرنسا المليون جزاءري فقط فايالة الجزاءر التي اشترتها من العثمانين أم أن المليون هم من أراضي متفرقة فحصة ولاية الجزاءر فقط ستة وثلاثون قتيلا وهي ما استلمته الجزاءر من حصتها من القتلى واقام تبون عيد ميلاد لرجوعهم أما الباقي فهم شهداء من دولة المغرب وتونس وليبيا ونيجر ومالي والازواد والقبائل هذا هو العدل أن كنتم تبحثون عليه

الجزائر تايمز فيسبوك