كي سمع تبون قال الجزائر قوة ضاربة

IMG_87461-1300x866

لقوة الضّاربة في عودة إلى الحكم لأكبر مجرمي حرب و مرتكبي إباداة جماعية حقيقية لآلاف الجزائريين

القوة الضّاربة في الإفراج على أكبر رؤوس مافيا الجزائر منذ الإستقلال

القوة الضّاربة في افتعال المشاكل مع دول الجوار وفي نسج الاساطير وخلق المؤامرات وهمية لتظليل الشعب

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Yuceff

    نعم فقط في بلاد اخرأ وين حبّيت حيث الطوابير لا تنتهي وعددها يتضاعف يوما بعد يوم ومشاهدها تزيد قوة في التعبير أكثر فأكثر، لم يجد العالم بُدّاً من الاعتراف للتّبّون بأن الجزائر قوة ضاربة في كل شيء، هذه "القوة الضاربة" تعترف بدورها بأن المخزن نظام هجومي توسعي يشكل خطرا حقيقيا يهدد أمن الجزائر ووحدتها، وتعترف بأنه قادر وبكل سهولة على إحراق الآلاف من الهكتارات فيها وفي بلاد القبايل، وأنه قادر على إغراق الجزائر بالمخدرات وإدخالها بنفسه  (رغم أنف "جيش حقرونا" ) عبر الحدود المغلقة، والتي هي أيضا يحرسها "جيش حقرونا" h24 بكل وسائله اللوجيستية وكاميراته الحرارية وأقماره الصناعية ومحطاته الفضائية وصواريخه النووية الحزاقية المقروطية، ومع كل هذا لا تجد هذه "القوة الضاربة" صعوبة في جعل بوصبع زرق وأيضا باقي كلاب طابوريستان الجائعة تصدق وتبتلع أن المغرب ضعيف وخائف من بطش الضباع المرعوبة بل ميتة من الرعب، لكنها في نفس الوقت قادرة على احتلاله في 10 ساعة. أليست بلاد "ارفع راسك وقزّيبتك يا بّا".. و "اخرأ وين حبّيت" قوة ضاربة ؟؟؟

الجزائر تايمز فيسبوك