وفاة الفنان سعيد حلمي بفيروس كورونا

IMG_87461-1300x866

توفي اليوم الفنان والممثل القدير إبراهيمي السعيد المعروف بـ “سعيد حلمي” بعد تدهور حالته الصحية منذ إصابته بفيروس كورونا.

وكان الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، قد كشف أن الحالة الصحية للفنان الجزائري القدير سعيد حلمي. صعبة للغاية وحرجة جراء إصابته بفيروس كورونا.

وتعرض الممثل والفنان القدير سعيد حلمي إلى وعكة صحية. نتيجة مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

ولد الراحل في 1939 بولاية تيزي وزو وبدأ مشواره الفني في سن مبكرًا من خلال المشاركة في العديد من الأعمال الإذاعية الموجهة للأطفال. كما نشط لاحقًا حصصًا حول المسرح منها حصة “اقرداش” بالقناة الإذاعية الثانية. ومثل الفقيد في عدة أعمال سينمائية من بينها فيلم “علي في بلاد السراب” (1979) للمخرج احمد راشدي و”دوار النسا” (2005) للمخرج محمد شويخ وشارك أيضا في عدة أعمال درامية من بينها منها “أدي ولا خلي”.

كما عرف عن الفقيد سعيد حلمي في الوسط الفني بحبه لعمله وحماسه وغيرته على وضعية السينما الجزائرية وكان قريب من الفنانين وانشغالاتهم وهو عضو فعال في جمعية أضواء التي أصبح مؤخرا رئيسها الشرفي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    الفنان الجزائري المقتدر أصيب بمرض كورونا و أصيب بوعة صحية حادة و لم تبالي به الحكومة و تركته يصارع الفيروس إلى أن وافته المنية رحمة الله عليه لأنه مواطن جزائري حر يحبه الشعب الجزائري كله. بينما ابراهيم غالي الجزء من عصابة البوليخاريو بمجرد إصابته بكورونا سارعت الحكومة بربط الاتصال ببعض الدول الأوروبية قصد علاجه فرفضت تلك الدول باستثناء إسبانيا التي وافقت على علاجه مقابل ملايير من مكعبات الغاز بالمجان و تم نقله على وجه السرعة متن طائرة الرئيس إلى إسبانيا و عولج هناك و تم دفع الملايين للمصحة و كذا لمن تم توظيفه بحراسة زعيم العصابة إبراهيم بل رافقته قوة خاصة لحراسته من الجزائر . أما المواطن الجزائري فله الله سبحانه يموت في المستشفيات مفتقدا الأكسجين فقط الذي يساوي ثمنه علبة سجائر . رحم الله الشعب الجزائري رغم انه حيا و في الحقيقة هو ميتا يمشي على الأرض.

الجزائر تايمز فيسبوك