تعليق صلاة الجماعة في مساجد الجزائر

IMG_87461-1300x866

اتخذت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في بيان لها هذا الاثنين جملة من التدابير والاجراءات المصاحبة للحجر الجزئي عبر 35 ولاية والمتمثلة أساسا في تعليق صلاة الجماعة بالمساجد التي يمسها توقيت الحجر الصحي.

وأوضح البيان الذي جاء في شكل تعليمة وجهت إلى مديري الشؤون الدينية والأوقاف بالولايات أن لجنة المتابعة على مستوى الوزارة تدعو للالتزام بالإجراءات المتمثلة أساسا في تعليق صلاة الجماعة بالمساجد التي يمسها توقيت الحجر الصحي .

كما أقرت بأن يتم رفع شعيرة الآذان خلال الصلوات المعلقة مع مراعاة صيغة (الصلاة في بيوتكم) مرتين في آخر الأذان فضلا عن تعليق التعليم القرآني بمختلف الفضاءات وغلق فروع المركز الثقافي الإسلامي بالولايات المعنية .

وبالمناسبة دعت الوزارة إلى الحرص الحازم على المتابعة الميدانية لهذا القرار وتكليف السادة المفتشين والمعتمدين لمتابعة تنفيذ هذه الاجراءات وموافاة المفتشية العامة بكل ما يمكن أن يعترضهم في تنفيذه .

للإشارة جاء هذا القرار تنفيذا لقرارات بيان الوزارة الأولى الصادر أمس الاثنين والقاضي باعتماد تدابير حيال تسيير الازمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) لمدة عشرة أيام (10 أيام ) حيث تم اقرار العودة إلى اجراءات الحجر الصحي ابتداء من الساعة 20:00 إلى الساعة الـ 06:00 من صباح اليوم الموالي في الولايات المعنية بالحجر الصحي (35 ولاية).

1505 إصابة جديدة و24 وفاة في 24 ساعة

في رقم قياسي مرعب لكورونا ببلادنا سجلت 1505 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و24 وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر فيما تماثل 745 مريض للشفاء حسب ما كشفت عنه هذا الاثنين وزارة الصحة في بيان لها.

وأوضح ذات المصدر أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 163660 حالة من بينها 1505 إصابة جديدة بينما بلغ العدد الإجمالي للمصابين الذين تماثلوا للشفاء 111322 شخصا والعدد الإجمالي للوفيات إلى 4087 حالة.

وحسب نفس المصدر يتواجد حاليا 41 مريضا في العناية المركزة.

وأضاف البيان أن 10 ولاية لم تسجل بها خلال الـ24 ساعة الماضية أي حالة جديدة و11 ولاية من حالة واحدة إلى 9 حالات فيما سجلت 27 ولاية أخرى 10 حالات فما فوق.

وتوصي وزارة الصحة المواطنين بضرورة الالتزام بنظام اليقظة كما تدعوهم أيضا إلى احترام المسافة الجسدية والارتداء الإلزامي للقناع الواقي والامتثال لقواعد الحجر الصحي.

كما تشدد على أن الالتزام الصارم من قبل المواطنين بهذه الإجراءات الوقائية إلى جانب أخذ الحيطة والحذر هي عوامل مهمة إلى غاية القضاء نهائيا على هذا الوباء .

درّار: يجب تلقيح 80 بالمائة من الجزائريين لمحاصرة الفيروس

كشف المدير العام لمعهد باستور فوزي درار عن اتفاقية مع الشريك الصيني لتوفير 5 ملايين جرعة من اللقاحات شهريا مؤكدا نجاعة اللقاحات المعتمدة في الجزائر ضد المتحور دلتا بنسبة 100 في الوقاية من المضاعفات الخطيرة وبنسبة تصل إلى 75 بالمائة من العدوى كما دعا درار إلى ضرورة تلقيح 80 بالمائة من المواطنين لمحاصرة الفيروس القاتل.

وقال درار لدى حلوله ضيفا على الإذاعة الجزائرية إن الحل الوحيد حاليا لمجابهة جائحة الكوفيد المتحور دلتا هي تلقيح اكبر عدد ممكن محذرا من القدرة الرهيبة للمتحور دلتا على الانتشار حيث يشكل انتشاره 71 بالمائة حاليا متوقعا ان تصل نسبة انتشاره إلى 91 بالمائة في غضون ايام قليلة.

كما أبدى المتحدث ارتياحه لارتفاع نسبة الإقبال على التلقيح بسبب ارتفاع الوعي بخطورة الوضع الوبائي وتراجع التردد والخوف الذي كان سائدا حول نجاعة اللقاحات مؤكدا في هذا السياق نجاعة اللقاحات المعتمدة في الجزائر بنسبة بين 60 إلى 70 بالمائة ضد الاصابة وبنسبة 100 بالمائة ضد المضاعفات الخطيرة.

وحول وفرة ما يكفي من اللقاحات طمأن درّار المواطنين كاشفا عن ابرام عقد مع الشريك الصيني لتزويد معهد باستور بـ17 ملين جرعة من لقاح سينوفاك بمعدل 5 ملايين جرعة شهريا مضيفا ان هذا المعدل قبل للرفع إلى مستوى اكثر من 5 ملايين عبر مصادر اخرى للقاحات إذا تطلب الامر ذلك كما كشف ان الجزائر اقتنت لحد الان ما يقارب 8 ملايين جرعة نفذت منها مليوني ونصف المليون جرعة والباقي في طور الاستهلاك.

وفي رده على سؤال حول ارتفاع نسبة الوفيات وإصابة الرضع وغير المسنين بفيروس دلتا قال درار ان الأمر يرجع أساسا إلى قدرة دلتا الرهيبة على الانتشار بما يزيد من عدد الحالات الخطيرة مضيفا أن هذا الفيروس ليس اكثر خطورة من فيروس آلفا وغيره من التحورات التي طرأت على الكوفيد سابقا مدللا على ذلك بعدة امثلة لاصابات صغار السن من قبل ولكنها لم تشكل نسبة كبيرة وهو حسب المتحدث ذاته ما جعل الجزائر حاليا تكتفي بتلقيح من هم في سن الـ18 فما فوق.

مسعى لتلقيح 15 مليون مواطن

من جهته قال عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وباء كورونا البروفيسور رياض مهياوي بأن الجهات الوصية تسعى من أجل تلقيح 15 مليون مواطن حتى نهاية السنة الجارية وذلك بالتنسيق مع كل منظمات المجتمع المدني والفاعلين الاجتماعيين والفنانين والرياضيين وبالاعتماد ايضا على الحملات الاعلامية وتكثيف الومضات الاشهارية عبر مختلف وسائل الاعلام.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك