الاحتجاجات الغاضبة تعود بقوة الى شوارع تونس

IMG_87461-1300x866

شهد عدد من المدن التونسية، اليوم الأحد، الذي يصادف عيد الجمهورية في تونس، مظاهرات مناهضة لحكومة هشام المشيشي ولحركة “النهضة” التي تدعمها.

رفع المتظاهرون في الشوارع شعارات تطالب بإسقاط الحكومة التي يرأسها هشام المشيشين وضد حركة “النهضة” ورئيسها راشد الغنوشي.

وتأتي هذه التظاهرات تلبية لدعوة سابقة أطلقها نشطاء، وسط حالة من الغضب بسبب الأوضاع الاقتصادية وأزمة تفشي وباء كورونا.

ورغم تفشي فيروس كورونا والإجراءات الأمنية المشددة واستجاب العديد التونسيين لدعوات التظاهر، حيث رأى كثيرون في ذلك إمكانية لإحداث تغيير حقيقي في تونس.

وبالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية والصحية التي تعيشها تونس، تمر البلاد بأزمة سياسية طرفاها رئيس الجمهورية الذي يرى أن خيارات الحكومة فاشلة وأنها خاضغة لضغط اللوبيات، ويمثل رئيس الحكومة هشام المشيشي وحركة “النهضة” الداعمة له طرفا ثانيا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لقد كان الاخونجي الغنوشي لا ياخد قرارا دون مشاورة المخلوع بوتفليقة وكدا المخابرات الجزائرية الان وبعد تعال نظام العسكر في تونس اصبحت تونس دولة فاشلة وهدا ما كان يطمح له العسكر وهدا هو الشيء الوحيد الذي نجح فيه العسكر الجزائري اضعاف تونس والهاء المغرب اليوم وتونس تنهار لا بد من تغيير هده الوجوه العميلة من رءيس كل شعاراته الكلام وفقط الى رءيس البرلمان الدي جاوز العمالة الى دول شرقا و غربا وجعل كل هم البلد هو ان تبقى في حضن اما العسكر والحصول على اموال من دولة خليجية صغيرة والبيعة لسيده في تركيا فادا لم يبتعد هدا النظام على تونس فصيبح المواطن يباع في المزاد لقد صبر التونسيين على تلك الوجوه البءيسة من رءيس وبرلمان هيمن عليه الظلاميين حتى اصبحت تونس دولة فاشلة تطلب الصدقات شرقا و غربا وهي التي كانت النمودج الدي يحتدى به في المنطقة المغاربية فايهم سينتصر الشعب ام هاته الوجوه الخبيثة

  2. Zahi El Mahboub

    من يصفق اليوم ‎للإنقلاب في ‎تونس الشقيقة.. اول واحد غدا سوف يكتوي به.. ولنا في ‎مصر عبرة كبيرة.. اكثر من "60 الف" ‎معتقل في ‎السجون.. فيهم العشرات من "مؤيدي الأنقلاب" قبل سنوات. تذكروا كلامي جيد يا شعب تونس الشقيق

الجزائر تايمز فيسبوك