النشطاء المعتقلين في مظاهرة السبت يدخلون في إضراب عن الطعام

IMG_87461-1300x866

كشف محامون عن قرار النشطاء المعتقلين خلال مظاهرة السبت الماضي، الدخول في إضراب عن الطعام احتجاجًا على إيداعهم الحبس المؤقت.

وذكرت عائشة زميت، المحامية المتابعة لملف سجناء الحراك الشعبي، أنّ المعتقلين الـ 23 الموجودين في المؤسسة العقابية للحراش، قد صرّحوا بأنهم دخلوا بشكلٍ جماعي في إضراب مفتوح عن الطعام.

ويم الأحد الماضي، مثُل نشطاء في الحراك الشعبي، أمام وكيل الجمهورية اليوم بمحاكم في العاصمة، في انتظار تقديم آخرين، كانوا قد شاركوا في مسيرة السبت.

وبمحكمة باب الوادي، تم إيداع 10 نشطاء الحبس المؤقّت، بتهم "المساس بالوحدة الوطنية"، "التحريض على التجمهر غير المسلح" و"التجمهر غير المسلّح".

ويتعلّق الأمر، وفق ما وثقه حقوقيون ونشطاء، بكلّ من  بن رحماني عبد الحقّ وسعيد طالحي ومنخل محمد الأمين وصالح عبد الحكيم، وعبدلي زهير عبد الجليل، وأحمد بطروني وأقمادز البشير، ومالك محمد، وأوجديت وليد، وسليماني حسين، فيما تم الإفراج عن القاصر لدار محمد الأمين من طرف قاضي الأحداث.

أما بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة، فقد تم إيداع كل من بوڨرة لطفي، بن سعادة عادل، بن عامر رشيد، لراري عمر، أحمد واكلي، الحبس المؤقت قيد التحقيق في انتظار سماع البقية أمام قاضي التحقيق.

ولا يزال النشطاء تجاديت محمد، مليك رياحي، صهيب دباغي، طارق دباغي وخيمود نور الدين، في الحجز تحت النظر في انتظار تقديمهم أمام وكيل الجمهورية.

وتأتي هذه الموجة من الاعتقالات، في ظلّ رفض السلطات خطوة التصعيد في المسيرات التي يقترحها نشطاء، حيث تجري في كل مرة اعتقالات واسعة كلما نظمت مسيرة يوم السبت.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك