هبوط أسعار النفط أكثر من 4% تحت ضغط من تزايد إمدادات أوبك

IMG_87461-1300x866

هبطت أسعار النفط أكثر من أربعة في المئة ، إذ طغى أثر زيادة في الإمدادات من أوبك+ وارتفاع الإنتاج الإيراني على علامات على تعاف اقتصادي قوي في الولايات المتحدة.

وتضرر النفط أيضا من تهديد بموجة شديدة أخرى من الإصابات بكوفيد-19 .

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 2.71 دولار، أو 4.2 بالمئة، لتسجل عند التسوية 62.15 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 2.80 دولار، أو 4.6 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 58.65 دولار للبرميل.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاؤهما، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، يوم الخميس على رفع الإنتاج الشهري في الفترة بين مايو أيار ويوليو تموز. كما تعزز إيران، المعفاه من إجراء تخفيضات طوعية، أيضا من إمداداتها.

وقال بوب يونجر مدير عقود الطاقة في ميزوهو للأوراق المالية “التوقيت لم يكن جيدا.. بدا وكأن أوبك+ تتجه لتمديد الاتفاق لكنهم لم يفعلوا، والآن يبدو وكأنهم سيتعين عليهم أن يدفعوا ثمن ذلك على الأقل في الأجل القصير.”

تعافى النفط من مستويات منخفضة تاريخية بلغها العام الماضي، وذلك بدعم من خفض قياسي من أوبك+ للإنتاج سيستمر أغلبه بعد يوليو تموز ومن بعض التعافي في الطلب والمتوقع أن تتسارع وتيرته في النصف الثاني من العام.

وفي تطور آخر قد يؤدي في نهاية المطاف لزيادة الإمدادات، تحول انتباه المستثمرين إلى محادثات غير مباشرة بين إيران والولايات المتحدة في إطار مفاوضات لإحياء الاتفاق النووي الموقع في 2015 .

وعززت إيران بالفعل صادراتها النفطية إلى الصين رغم العقوبات المفروضة عليها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. قاهر بوصبع لزرق

    حال المرادية : يا محايني البترول راح و السروال طاح  ! آش غنوكل البهايم اللي عاملين لاشين على الزيت و الحليب و السميد و اللحم و الدجاج و السردين ...

  2. ابو نووووووووووووووح

    دولة تعتمد على البترول فقط من أجل تلبية كل متطلبات شعبها ومنظمتها الانفصالية التي تحتضنها وترعاها على ارضها . وهذه الدولة اصبحت لا كلام لها ولا هم لها سوى هذه المنظمة الانفصالية المتطرفة الإرهابية وجعلت منها دولة وهمية لا وجود لها على أرض الواقع . حلمهم هذا طال حتى اصبح وهما يومنون به حتي اصبح لديهم ما يسمى بوزير خارجية البوليزاريو وكأن هذه البوليزاريو دولة قاءمة بحد ذاتها ، ولها عملة خاصة بها ، ولها دستورها الخاص ووو . لنفرض ان هذا الوزير وزيرا للخارجية بالفعل وبالقول فمن أين يحصل على اجره ؟؟؟ هل هؤلاء الزناديق الذين ينكحون في الجزاءر كما يحلو لهم يتوفرون على مصادر تمويلية تخصهم ؟؟ وما هي اسم العملة التي يتعاملون بها ؟؟ هؤلاء الذين خانوا وطنهم وباعوا ضماءرهم ووجدوا اصحاب القرار في ااجزاءر جاهلين واميين فاصبحوا مواطنين جزاءريين حقيقيين واصحاب الحق واليقين اصبح ا مواطنين من الدرجة الثانية والدليل على ما اقول ان الخونة الصحراوين لا يعانون من اي نقص في المواد الضرورية اليومية بينما المواطن الجزاءري يعاني من النقص الحاد في هذه المواد . الله ايكون في عون الخزينة الجزاءرية العامة . الجزاءريون يعانون من النقص الحاد في كل المواد الضرورية اليومية بينما الغرباء يتمتعون بكل ما لذ وطاب من خيرات ااجزاءر

الجزائر تايمز فيسبوك