عصابة الجنرالات يجوعون الشعب الجزائري ويرسلون المساعدات للنيجر من أجل شراء موقف لصالح البوليزاريو

IMG_87461-1300x866

بينما تشير عشرات التقارير إلى وجود نقص حاد في المواد الغذائية والطبية في الجزائر وخاصة في الولايات الجنوبية حيث ذكرت العديد من الصفحات على الفيسبوك أن هناك نقص كبير في الزيت والسميد والمواد الغذائية الأخرى بالجزائر وأن الأسر في الجنوب لا تستطيع شراء المواد الأساسية حتى ولو توفرت حيث تضطر في معظم الأحيان إلى بيع أثاث المنزل لشراء المواد الغذائية…

ورغم كل هذه المعاناة للشعب الجزائري فإن الجنرالات وبكل وقاحة ارسلوا من المطار العسكري لبوفاريك طائرتين محملتين بـ 60 طن من المساعدات الغذائية (زيت وحليب وسميد وسكر وتمر) للنيجر في وذلك من اجل شراء ذمم الرئيس الجديد لصالح البوليزاريو والتغطية على فشلهم في الانقلاب عليه لكن المهم في هذا كله هو تجويع الشعب الجزائري فقد كانت ولا تزال سياسة الجنرالات تسير وفق المعنى للمثل القائل: (جوّع كلبك يتبعك) وهو كناية عن الإذلال الذي يولّد التبعية فرأوا أن خير وسيلة لضمان تبعية الشعب الجزائري لهم هي جعلهم يرزحون تحت ضغط الجوع والعوز ليظلوا دائمًا مرتبطين بتلك اليد التي تمتد إليهم لتسد رمقهم بقطعة الخبز التي تقذفها لهم كلّما تضوروا جوعًا فيفرحوا بها وتظل قلوبهم ممتنة وشاكرة لتلك الأيدي الكريمة اللئيمة فهذه السياسة يستبطن في داخلها معنى مقابلاً وهو أن رفاهية الشعب الجزائري والاستجابة لمطالبه يجعله يتقلب في رغد العيش ما يؤدي به في اعتقاد الجنرالات إلى رفاهية الفكر ورفاهية الوعي ما يدفعه للمطالبة بحقوقه والمطالبة بالحقوق معناه القضاء على الفساد وهذا معناه في عقيدة الجنرالات الديكتاتوريين تعالٍ على السلطة وتهديد لكرسيهم الذهبي و هذه هي الفكرة التي ترتعد لها فرائص الجنرالات الدين آثروا إذلال الشعب الجزائري ليظل تابع لهم إن هذا الأسلوب الديكتاتوري ربما كان مسكوتًا عليه في أزمنة مضت حين كان الفرد مغلوبًا على أمره منعزلاً عن العالم فكريًّا وثقافيًّا واقتصاديًّا أمّا اليوم فقد انفتحت فضاءات الشعوب وأصبح العالم كله يأتي بين اليدين بضغطة زر واحدة على جهاز لا يتعدى كف اليد أحيانًا فقد أصبحت العين ترى والعقل يُفكِّر والوعي يُشكِّل والنفس تطمح والتغيير يُغري الجميع بألوان طيفه الجذّابة لإسقاط نظام الجنرالات واستقلال الجزائر.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. النضام سيسقط والمجاعة ستبدأ

    الجزائر في طريقها الى الانفلات الامني المجاعة قادمة والشعب سيبدأ في السلب والنهب والنضام يزداد في بطشه واغتصاب الاطفال التي وصلت للعالم وامريكا ستتدخل لاحتلالها واغلب جنرالاتها يهربون الى المغرب عوض فرنسا

  2. Depuis L’année 1975 l’Algerie achète la reconnaissance du Sahara marocain Que vous appelez Sahara occidental en Afrique et dans le monde entier C’est l’Algerie qui a fait rentrer les Polyzario comme pays en Afrique Aujourd’hui les algériens ont compris que c’est vrai tout ce qu’il vous a expliqué le Maroc à propos du Polyzario Bouzabels L’Algerie a perdu plus 500 milliards de dollars pour la reconnaissance du Bouzabels Mais rien fait En Afrique il reste 9 pays africains qui reconnaissent Bouzabels Dans le monde une vénitienne pas plus après avoir atteint 75 pays Qui reconnaissent le Bouzabels Le Sahara est marocain et il le resterait Nous allons récupérer Inchallah Tindouf Bahare K’adla tous les terres qui nous ont été arraché par la France

  3. تندوف

    المواد الغذائية في خدمة البوليخراو و الجنرالات. الصحراء مغربية الى أن يرث الله الأرض ومن عليها

  4. سعيد من الرباط

    60 طن من المساعدات الغذائية  (زيت وحليب وسميد وسكر وتمر ) للنيجر وذلك من اجل شراء ذمم الرئيس الجديد لصالح البوليزاريو. وهذه المساعدات غير كافية وستتبعها أطنان أخرى لإرضاء الشعب النيجيري الشقيق وأما الشعب الجزائري فليذهب للجحيم. المهم هو ان لا تتراجع النيجر عن الاعتراف بالحرامي المدلل من طرف الكابرانات المذلولين. والله لو جوعتم شعبكم و اغتصبتم أبناءه وبناته ورجاله وانفقتم ما تبقى من الغاز والبترول لن تنالوا حبة واحدة من رمال الأطلسي المغربية لأنها غالية ونفديها بأرواحنا ودماءنا ولن تشموا رائحة الأطلسي أيتها الكلاب الضالة والمتشردة. وعقبة للصحراء الشرقية.

  5. مزطول

    الحسن الثاني ورغم ان الجزائر ايامه كانت تعيش ثراءا وبحبوحة وتقود عدم الانحياز وثوار العالم الى ان سميت مكة الثوار انتصر عليها فيما يخص حشد الشعب وتقوية الجبهة الداخلية . بالنسبة لبومدين وما بعده لم يستطيع اي رئيس جزائري ان يلف الشعب الجزائري حوله وان الجبهة الداخلية كانت وماتزال مفككة رغم انه استعمل حرب الرمال وخلق من المغرب عدوا وما تزال حليمة على عادتها ومن تجلياتها : واحة العرجة ثم مغربي مندس في الحراك الصحراء الغربية عدم فتح الحدود الزطلة التطبيع كل هذه وهلم جرا لها هدف وحيد وواحد وهي محاولة النظام في الجزائر استمالة الشعب لجانبه وتقوية وحشد جبهته الوطنية ولا غير ذلك . ما معنى ان يخرج النظام واحة العرجة في هذا الوقت ؟ ما معنى مغربي مندس في الحراك ؟ ما معنى تقرير مصير والشعب مصيره مجهول ما معنى الزطلة وعسكر النظام يتاجر فيما هو اخطر ؟ ما معنى التطبيع بينما اهل الدار مطبعون مع محتليهم ؟ الشعب الجزائري فطن ووعى وادرك وبلغ مستوى لا يمكن معه الضحك عليه نظام لا مصداقية ولا شرعيه له يحاول خلق جبهة داخلية باسم الخوف وهذا هو الفرق المغاربة مجمعون كافة ويخرجون للتظاهر ويطالبون باسقاط الفساد وليس النظام الجزائريون يخرجون ويطالبون باسقاط النظام وهذا هو الفرق وكل فرق وانتم بالف خير

  6. سعيد

    رغم المظاهرات والحراك والغلاء .الجنرالات والحكومة يغمضون اعينيهم عن هذه الاشياء وشغلهم الشاغل هو مشكل الصحراء .فبعد هزائم الدبلوماسية الجزائرية في افريقيا والدول العربية بعد فتح قنصليات بالداخلة والعيون .تحركت الاموال والالة الدبلوماسية الجزائرية نحو اروبا للتباكي ومطالبتها بتحريك ملف الصحراء والدعوة للمفاوضات بين البوليساريو والمغرب ورفضها اي الجزائر للمبعوث الجديد للصحراء الذي عينه غوتيريس الامين العام للامم المتحدة . ومع ذلك يقول القادة الجزائريون ان المشكل هو بين البوليساريو والمغرب وان لا دخل لها في ملف بين ايدي الامم المتحدة .

  7. عابر سبيل

    والله لو وهبوا كل الجزائر مقابل الحصول على مواقف ضد المغرب فلن يجنوا سوى الخيبة تلو الخيبة لأن المغرب راسخ في أرضه ولن يزحزحه منها لا هبات الجزائر ولا عنتريات المرتزقة قطاع الطرق المنتمين للبوليساريو : المغرب سائر في تنمية أقاليمه الصحراوية ولتهب الجزائر ما تشاء لمن تشاء

الجزائر تايمز فيسبوك