بسبب الأزمة المالية مشروع ديزرتيك الجزائري في خبر كان وأخواتها

IMG_87461-1300x866

في خطوة مفاجئة، أعلنت الحكومة الجزائرية تخليها عن مشروع إنتاج الطاقات المتجدد النظيفة "ديزرتيك"، و عللت تخليها على المشروع بتكلفته الباهظة و التي تصل إلى 430 مليار دولار، و هو رقم خيالي يصعب تدبره في ظل الظروف الدولية، و قالت حكومة "جراد" - عبر وزير الطاقة البروفيسور "عبد المجيد عطار"- أن البنوك لم توافق على تمويل هذا المشروع و أن تكلفته جد مرتفعة، و أن الدولة الألمانية و الشركاء الخليجيين يرون في المشروع غير ذي نفع على المنطقة و على الدولة الجزائرية و صيانته جد مكلفة، و أضاف أن الحكومة  عثرت أخيرا على بديل لهذا المشروع و يتعلق الأمر بإنتاج الهيدروجين عبر استخدام الطاقات المتجددة.

هذا القرار الذي فاجأ الرأي العام الجزائري، فتح النقاش لدى مثقفي و خبراء البلاد عن جدوى طرح مشروع لا تستطيع الدولة الجزائرية تمويله و فشلت في إقناع القوى التمويلية الأجنبية خصوصا المؤسسات البنكية الدولية و الدول الكبرى مثل الصين و بريطانيا و ألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية...، حيث أكد عدد من الخبراء الجزائريين أن في تخلي حكومة "جراد" على المشروع نكسة للمستقبل و للأجيال القادمة التي ستؤدي فاتورة ضعف هذه الحكومة، أي أن الجزائر بهذا القرار تتخلى عن مستقبلها الطاقوي، و أضافوا بأن النموذج الطاقوي الحالي مكلف جدا للبلاد و يستهلك 60 مليون طن من المحروقات و المواد الأحفورية، و أن هذا النموذج غير منتج للثروة أبدا، و يجعل اقتصاد البلاد مرتبط بالسوق الدولية للمحروقات مما يضاعف الفاتورة الإنتاجية.

و كانت الدولة الجزائرية قد أعادت فتح باب النقاش بين الخبراء حول مشروع "ديزرتيك" المشترك بين الجزائر و دولة ألمانيا رغم أن جميع التفاصيل الخاصة بالمشروع كان قد جرى طرحها قبل سنوات من الآن، بعد اتضاح تخلي الدولة الجزائرية في عهد الرئيس المستقيل "بوتفليقة" عن تمويله، و تم اعتباره مشروعا غير ذي نفعية، قبل أن يصاب الرأي العام الجزائري بالدهشة عندما شاهد نجاح التجربة لدى الجيران (المغرب) طبق على أرض الواقع بنور 1.2.3.4، الذين يعيشون عصر التحول الطاقوي الآمن، فيما الجزائر لا تزال مرتبطة بالطاقة الأحفورية الملوثة.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. واعلاه المروك احسن منا احنا

    و ستستمر الجزائر في النباح على كل مشروع ينجزفي المغرب و تحاول تقليده كما فعلت في مصنع نفخ العجلات المغرب له رجال اكفاء عكس الجزائر عبارة عن زريبة يسيرها جنرالات وكما تعلمون ان العسكر من اغبى المخلوقات بعد الحمار حتى الطاقة الهدروجينية التي بدأ المغرب في مشروعها يحاولون تقليد المغرب مما سيسبب لهم الاحباط لكون الدول العضمى تتهرب من التعامل مع سلالة اللصوص لان كل مشروع عندهم يقابل بالفشل لقلة الرجال وكثرة الخونة والاغبياء

  2. القمري  ( الامبراطورية المغربية )

    الهدروجين الاخضر لايمكن تصور انتاجه بدون طاقة نظيفة تماما من اية شوائب ملوث للبيئية اي يجب انتاجه من الطاقة الشمسية او الريحية او اي مصدر نظيف تماما وغير احفوري ملوث والا سيعتبر الامر عبث و اي شيئ اخر غير الهيدروجين الاخضر ولن يقبل احد مستقبلا شراءه ك طاقة او حتى شراء منتوج استعملت فيه طاقته -------- لازالوا يستحمرون شعبهم ويستغلون جهله ببشاعة

  3. أيت السجعي

    الجزائر أصبحت فقيرة ولا تستطيع تمويل مشروع تنموي ؟ الجزائر القارة مكة الثوار ويابان افريقيا تستطيع فقط تمويل اليالي الحمراء لأميناتوا حيدر بالأجنحة الرئاسية بالفنادق الأمريكية بثمن 11 ألف دولار لليلة الواحدة. أرفع راسك يا با.

  4. 430 milliards de dollars?? L'Algérie veut peut être illuminer le monde entier ???

  5. حمزة المغربي زوج ام حمزة الجزائري

    450 مليار دولار على هذا الحساب خص الجزائريين كلهم ينكحهن الخليجيون و الصينيون ب 1 مليود دولار للييلة و ل10 سنوات . بحال الترمة بحال الحرتوش مليون دولار لليلة و ينتقل عدد بيوت الدعارة الى ملايين البيوت بذل 60 بيت الآن و خص كل منزل يكتف فوق بابه هنا تباع الترامي و الحراتيش و يقدروا يديروها ولاد الحرام ماشي بعيد فمن يفقر الشعب و يسرق منه 900 مليار دولار لتقرير مصير غيره يقدر يحول كل البيوت للدعارة فلا يهمهم امر المواطن خصهم غير يجمعوا الفلوس . 900مليار دلار يقدر ينكح بها الجزائريون اروبا كلها و لكن بسبب الضباع الاميين الحاكمين للبلد اصبح الجزائري يقتات من ترمته و عرض اخته و ابنته فلا حول و لا قوة الل بالله العلي العظيم.

الجزائر تايمز فيسبوك