الجزائر تودع ملف تصنيف موسيقى الراي في اليونيسكو

IMG_87461-1300x866

كشفت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة ، عن إيداع ملف تصنيف موسيقى الراي ضمن قائمة التراث العالمي اللامادي على مستوى منظمة اليونيسكو.

وأوضحت بن دودة، اليوم، أن ملف تصنيف موسيقى الراي ضمن قائمة التراث العالمي تم إيداعه من جديد بإسم الجزائر اليوم على مستوى المنظمة بعد تدعيمه بعناصر جديدة.

وكانت وزيرة الثقافة قد صرحت مؤخرا أن الجزائر مصدر لهذا الطابع الفني، مضيفة أن الجزائر متمسكة بترشيح أغنية الراي ضمن قائمة التراث العالمي اللامادي.

كما ذكرت المسؤولة ذاتها أن الوصاية كانت قد طلبت سحب ملف تصنيف موسيقى الراي الذي اقترح على الدورة ال15 للجنة الحكومية المشتركة لحماية التراث الثقافي اللامادي في ديسمبر2020 ، لأنه كان ضعيفا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. دولة على حافة الهاوية ومع ذلك مشغولين بالراي قبل أن يسبقهم المغرب بلد منشأ الراي ومُطوره وبفضل الأخوين ميمون وكمال الوجديين تطورت موسيقى الراي حين أضافو لها آلات عصرية جديدة بعدما كانت بالماضي محصورة بآلتين موسيقيتين فقط وهما الناي والبندير ولنا الكثير من شيوخ الراي المغاربة القدماء الشاهدين على مغربية الراي كالشيخ اليونسي والشيخ علي التينيساني والشيخ أحمد ليو والشيخ رمضان وغيرهم من الفنانين المغاربة القدماء الذين غنو الراي بالبداية قبل أن يتطور ويصبح على ما هو عليه اليوم فكيف ينسب للجزائر والمغرب منبعه ؟؟؟

  2. كافكا

    و احسرتاه ..... بكل اقتناع أقف احتراما لكل مغني زاول غناء الراي ...حينما غاب التاريخ بين البلدين المغرب الذي يقع في القطب الشمالي من الكرة الارضية و الجزائر التي تقع في القطب الجنوبي من نفس الكرة الارضية الملعونة حينما غاب التاريخ اليومي تدخل فرسان الراي لتذكيرنا اننا شعب واحد ، ترقصنا و تطربنا نفس الاغاني .. ثم لا ننسى الابطال الوطنيين الحقيقيين و الشجعان و أعني المهربين ، هؤلاء الابطال هم من حافظوا على ما تبقى من العلاقات المباشرة بين الانسان المغربي و الانسان الجزائري .... اذن قفوا احتراما لمن حافظوا على آخر ما تبقى من اواصر بين الشعبين ...

الجزائر تايمز فيسبوك