واشنطن تطالب بخروج القوات الأجنبية من ليبيا دون تأخير

IMG_87461-1300x866

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الإثنين، اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الليبي عبدالحميد الدبيبة، أكدا خلاله على ضرورة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية، نشرته على موقعها الإلكتروني.

وقال البيان إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن "أجرى اتصالا مع رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبدالحميد الدبيبة، ورحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة".

وأضاف البيان أن "بلينكن والدبيبة شددا على أهمية إنهاء الصراع من خلال عملية سياسية شاملة، وتوفير الخدمات العامة الأساسية، وضمان انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية في 24 ديسمبر 2021".

وشدد الطرفان على ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر 2020، بما في ذلك إخراج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير، بحسب البيان.

وفي 5 فبراير الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي، برعاية الأمم المتحدة، سلطة تنفيذية موحدة، تضم حكومة برئاسة الدبيبة ومجلسا رئاسيا برئاسة محمد المنفي، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر المقبل.

ويأمل الليبيون أن تساهم السلطة الموحدة في إنهاء سنوات من الصراع المسلح، جراء الحرب بين الميليشيات والجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

كما بحث بحث السفير الألماني لدى ليبيا أولفير اوفتشا مع نائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا.

وقال سفير ألمانيا لدى ليبيا في تغريدة له بموقع "تويتر" إنه تبادل مع اللافي الآراء حول الخطوات المقبلة للعملية السياسية، ولا سيما انسحاب القوات الأجنبية، وإعادة توحيد المؤسسات المنقسمة والأرضية القانونية للانتخابات الوطنية،بحسب موقع"بوابة أفريقيا الإخبارية" الليبي.

وأكد المنفي، الإثنين، التزام السلطة التنفيذية الجديدة بمخرجات جنيف، من حيث دعم المصالحة الوطنية الشاملة، والسعي لتوحيد مؤسسات الدولة، ومتابعة أعمال اللجنة العسكرية المشتركة "5+5".

جاء ذلك خلال استقبال "المنفي" في طرابلس كلا من مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، رئيس بعثتها في ليبيا يان كوبيش، والأمين العام المساعد الأممي، منسق البعثة ريزدن زنينقا، بحسب بيان للمجلس الرئاسي.

وقال كوبيش، خلال اللقاء، إن الأمم المتحدة والبعثة الأممية تدعم الاستقرار في ليبيا والحل السياسي، الذي وصلت إليه حوارات جنيف للوصول إلى انتخابات نزيهة في 24 ديسمبر المقبل، وفق البيان.

وشدد على دعم الجهود كافة لتوحيد المؤسسات السيادية كلها ودعم مسار اللجنة العسكرية المشتركة "5+5".

وتطالب الامم المتحدة والقوى الغربية في مقدمتها الولايات المتحدة بضرورة انسحاب المرتزقة والقوات الاجنبية من ليبيا لكن تركيا والتي تورطت في نقل مجموعات مسلحة من سوريا لدعم حكومة الوفاق السابقة لا تزال مصرة على ابقاء قواتها رغم الحديث عن سحب بعض العناصر وإعادتهم الى عفرين شمال سوريا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك