أوروبا تعلن الحرب على النقاب

IMG_87461-1300x866

تواصل أوروبا حربها على النقاب حتى في عز وباء كورونا فالقوانين المضادة بحق المسلمين تتلاحق كقطع الليل المظلم فكل ما يمثل قيم الإسلام بات في مرمى كراهية الغربيين خاصة المتطرفين منهم الذين لا يملون من نشر الكراهية ونقلها للحكومات وأصحاب القرار في هذه الدول.

بموجب نظام الديمقراطية المباشرة المطبق في سويسرا تحدث عمليات الاستفتاء والتصويت الشعبي كل بضعة أشهر على المستوى المحلي والإقليمي والوطني إذ يمكن طرح أي مسألة لتصويت وطني إذا حصلت على 10 آلاف توقيع في البلد الثري الذي يبلغ عدد سكانه 8.6 ملايين نسمة.

وتعارض الحكومة والبرلمان في سويسرا فرض حظر على ارتداء النقاب على المستوى الوطني وقد أطلقت الحكومة في المقابل مشروعا مضادا غير مباشر ينص على إلزام الجميع بالكشف عن وجوههم للسلطات عند الضرورة للتحقق من هويتهم كما في النقاط الحدودية.

وفي انتظار نتيجة تصويت السويسريين فإن أوضاع النقاب في الدول الأوروبية تتفاوت بين الحظر الشامل والحظر الجزئي.

*الحظر الكلي

فرنسا

كانت فرنسا أول بلد أوروبي يمنع النقاب في الأماكن العامة عقب إصدار قانون العام 2010 و الذي يحظر إخفاء الوجه في الأماكن العامة . ويطبق هذا القانون في الشوارع والمتاجر والإدارات وكذلك في وسائل النقل العام ومباني البلدية ودور السينما.

ويفرض هذا القانون -الذي صادقت عليه المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في 2014- غرامة تصل إلى 150 يورو في حال مخالفة بنوده.

وفي ما يتعلق بوضع الحجاب (الذي يغطي الرأس دون الوجه) فلا يجوز للتلميذات في المدارس العامة وضع أي دلالات أو ارتداء أي ملابس تظهر الانتماء الديني ظاهريا بموجب قانون العام 2004 لكن هذا الحظر لا ينطبق على الجامعات وأما مسألة وضع الحجاب البسيط في الشركات فهي غير محسومة من الناحية القانونية.

*النمسا

دخل قانون يحظر كل أشكال إخفاء الوجه في الأماكن العامة بالنمسا -ويستهدف النقاب- حيز التنفيذ في الأول من أكتوبر 2017 وينص على تغريم كل من يخالفه بما يصل إلى 150 يورو.

وكانت المحكمة الدستورية النمساوية رفضت في نهاية عام 2020 قانونا طرح في عام 2019 يمنع الفتيات من وضع الحجاب في الحضانات والمدارس الابتدائية.

*بلجيكا

جرى حظر النقاب في الأماكن العامة ببلجيكا منذ عام 2011 ويتعرض المخالفون لهذا الحظر لعقوبة تصل إلى السجن 7 أيام و/أو غرامة تتراوح بين 15 و25 يورو. وأقرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان هذا الحظر في جويلية 2017.

*بلغاريا

صدر قانون في بلغاريا عام 2016 يحظر ارتداء الملابس التي تخفي الوجه جزئيا أو كليا في الأماكن العامة إلا لأسباب صحية أو مهنية. وفرض القانون غرامة على من يخالف هذا الحظر بقيمة 200 ليفا (قرابة 102 يورو) وترتفع الغرامة إلى 1500 ليفا (767 يورو) عند تكرار مخالفة.

*الدانمارك

دخل قانون يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة في الدانمارك حيز التنفيذ في اوت 2018 ويعاقب من ينتهك هذ الحظر بغرامة قيمتها ألف كرونة (130 يورو) وقد تصل إلى 10 آلاف كرونة (1300 يورو) في حال تكرار المخالفة.

**الحظر الجزئي

*ألمانيا

منذ عام 2017 تحظر ألمانيا على الموظفات الحكوميات والجنديات اللواتي يجب أن تكون وجوههن مكشوفة كليا كجزء من واجباتهن ارتداء النقاب. إلا أن النقاب يبقى غير محظور في الأماكن العامة ولكن القانون يلزم النساء المخفية وجوههن بكشفها في حال التحقق من الهوية.

وفي التعليم الرسمي حظرت بعض الولايات الألمانية ارتداء النقاب في حين يختلف الأمر من ولاية لأخرى بالنسبة لوضع المدرّسات الحجاب الذي لا يغطي الوجه.

وقبل 6 سنوات قيّدت المحكمة الدستورية في ألمانيا الحظر المفروض على المدرّسات لتجعله يقتصر على حالات التهديد المؤكد لحسن سير المدرسة.

*هولندا

يمنع قانون صدر في اوت 2019 ارتداء النقاب في المؤسسات التعليمية والمؤسسات العامة والمستشفيات ووسائل النقل العام في هولندا مع فرض غرامة تبلغ 150 يورو على المخالفين إلا أن النقاب لا يزال مسموحا به في الشوارع.

*النرويج

حظر هذا البلد الأوروبي ارتداء النقاب منذ الأول من أوت 2018 في كل المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة في مختلف المستويات الدراسية بما في ذلك العاملون في دور الحضانة.

*إيطاليا

يحظر إقليمان في إيطاليا -هما لومبارديا وفينيتو- ارتداء النقاب في المستشفيات والمؤسسات العامة.

*السويد

منذ عام 2003 يحظر النقاب داخل المدارس إذا كان يتعارض مع التواصل بين التلاميذ والأساتذة أو إذا كان يشكل خطرا (في المختبر أو في ملعب) أو إذا كان ينتهك قواعد النظافة العامة لكن يظل مسموحا به في أي مكان آخر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رجعوا ديروا النقاب في بلادكم

    بدون تعصب ولنكن صرحاء البرقع على الصورة ليس اسلاميا بل بدعة واغلبية العرب يتبعون البدعة ويقومون باشياء تسيء للدين ان هده المرأة ادا ركبت في الحافلة كيف سيعرفها النساء او الرجال على انها امرأة او رجل هده افكار داعشية وفي الجزائر استوطنت واستفحلت عند انتشار السلفية واصبحوا يلبسون السراويل الافغانية والله ضعف الهوية هي السبب يتشبثون بثقافات الاخرين لانهم لا ثقافة لهم مثل القصب الريح التي تهب يتبعونها فمن اراد النقاب فليرجع للجزائر لمدا كل هدا الهراء

  2. غاندي

    لن تنهض امة تؤمن بأن بغلا طار برسولها إلى الفضاء وأن القمر انشق الى نصفين ثم عاد والتحم وان هناك ثعبان أقرع يعذب الاموات في قبورهم كما يعذبهم جهلهم في حياتهم وان الأرض مسطحة ولا تدور وان الشمس تغرب في عين حمئة وتسجد تسبيحا للخالق . ما اتعسكم على الجهل والتخلف الذي سكن رؤوسكم منذ قرون وحلفتم بالله أن لا يفارقكم الى الأبد

الجزائر تايمز فيسبوك