على المانيا ان تفكّر في تحرير الصحراويين من مخيّمات البوليساريو النازية قبل الإساءة إلى المغرب

IMG_87461-1300x866

 من المستغرب تصرّف دولة محترمة مثل المانيا بالطريقة التي تتصرّف بها تجاه المغرب. لا وجود لتفسير منطقي للسلوك الألماني تجاه المغرب والبحث عن كلّ ما يمكن ان يسيء اليه. قد يكون التفسير الوحيد للسلوك الألماني، ذلك الماضي النازي لهذا البلد الذي لا يريد ادراك ان المغرب بلد مسالم لا يسعى سوى الى استعادة وحدته الترابية سلما، تماما كما فعلت المانيا التي عادت وتوّحدّت سلما بعد سقوط جدار برلين في العام 1989 وانتهاء الحرب الباردة مطلع تسعينات القرن الماضي.

يفترض ان تدرك المانيا قبل كلّ شيء ان قضيّة الصحراء قضيّة مفتعلة تقف وراءها الجزائر وهي تنتمي، مثل جدار برلين، الى مخلّفات الحرب الباردة. يبدو ان المانيا تكيل بمقياسين. نجدها، في ما يخص المغرب تحديدا، مع مخلفات هذه الحرب ونجدها، حيث يناسبها، تقف ضدّها، خصوصا حين يتعلّق الامر بمصلحتها الذاتية.

ليس مفهوما لماذا تمارس المانيا خارج حدودها عكس ما مارسته وما زالت تمارسه داخل هذه الحدود ولماذا هذا الحقد على بلد مسالم اسمه المملكة المغربيّة. إنّه الماضي النازي الذي يبدو انّ هناك حنينا اليه لدى بعض الجهات الالمانية. ترى هذه الجهات، للأسف الشديد، انّ لا مكان لاستعادة هذا الحنين سوى عبر التعاطف مع الأداة الجزائرية المسمّاة جبهة "بوليساريو". ليست "بوليساريو" سوى مجموعة عسكرية تموّلها الجزائر وتشرف على تدريبها.

لا يذكّر العرض العسكري الأخير لـ"بوليساريو" في منطقة تندوف الجزائرية سوى بالعسكر النازي. تؤكّد ذلك طريقة "بوليساريو" في القيام بعروض عسكرية لا هدف منها سوى بث الرعب والخوف في صفوف الصحراويين الموجودين في المخيمات الجزائرية بصفة كون هؤلاء بضاعة صالحة للمساومات.

قبل ان تفكّر المانيا في الإساءة الى المغرب والاعتراض على اعتراف الولايات المتحدة بمغربيّة الصحراء، يظلّ من الأفضل لها تحرير الصحراويين من مخيّمات معسكرات الاعتقال النازية الذي يعيشون فيه حيث يتعلّم أولادهم ثقافة الموت. عليها ان تفكّر في اخراجهم من مخيمات تندوف اوّلا ليعيشوا بكرامة خارج مكان احتجازهم. اذا كانت تريد الذهاب الى ابعد في حرصها على الصحراويين، لماذا لا تقنع المانيا الجزائر، التي تعالج رئيسها عبدالمجيد تبون من امراضه، بإقامة دولة صحراوية في جنوبها. عندئذ تستطيع المانيا الاحتفال بوجود دولة صحراوية وترفع علمها بدل رفع علم الدولة الوهمية التي لا وجود لها سوى في مخيّلة مريضة هي مخيّلة النظام الجزائري.

مرّة أخرى يصحّ السؤال هل تحنّ المانيا الى ماضيها النازي الذي تحاول التخلّص منه؟ من اجل التخلّص من هذا الماضي وعقده، يفترض في السلطات الألمانية امتلاك ما يكفي من الجرأة والشجاعة للاعتراف بانّ مخيّمات "بوليساريو" في تندوف ليست سوى معسكر نازي في الهواء الطلق. تتحكّم بهذا المعسكر، الذي هو تجارة رابحة يمارسها نافذون في الجزائر، ذهنية الاستثمار في مشروع يستهدف شنّ حرب استنزاف على المغرب واقتصاده، وهي حرب مستمرّة منذ العام 1975.

أبقت المملكة الغربية من دون شكّ بابا كي تعيد برلين النظر في مواقفها غير المبرّرة التي تسيء الى المانيا ومكانتها اكثر مما تسيء الى المغرب. اكتفى المغرب بقطع العلاقات مع السفارة الألمانية في الرباط والمنظمات الألمانية الموجودة في المغرب، وذلك "بسبب خلافات عميقة تهم قضايا مصيرية مغربيّة". يدلّ ردّ الفعل الذي اعتمدته الرباط والذي اعلن عنه وزير الخارجية ناصر بوريطة على تطلّع مغربي الى اجراء مراجعة المانية للذات تأخذ في الاعتبار التصرّفات المضحكة المبكية لسياسة قصيرة النظر لا هدف لها، عن قصد او غير قصد، سوى المس بالاستقرار في شمال افريقيا.

بالفعل، لا تفسير منطقيّا للمواقف العدائية الألمانية من المغرب. اللهمّ الّا اذا كان المطلوب التنفيس عن عقد معيّنة يفترض في دولة كبيرة ومتطورة على كلّ صعيد تجاوزها. ذلك لا يكون بالبحث عن ثغرات في الداخل المغربي والحديث عنها بشكل مضخّم في مواقع الكترونية. معروف جيّدا انّ المانيا تشجّع هذه المواقع... وربّما تدعهما وتمدّها بمعلومات تجمعها منظمات، يقال انّها "غير حكوميّة" تجول في المغرب بحثا عن كلّ ما يمكن ان يلطّخ سمعة المغرب وتجاهل ما تحقّق فيه من تطور على كلّ صعيد، خصوصا في مجال حقوق الانسان ووضع المرأة والحرب على الفقر، خصوصا في السنوات الواحد والعشرين الماضية.

من يسيء الى المغرب لا يسيء الى واحة الاستقرار الوحيدة في شمال افريقيا فحسب، بل يسيء الى نفسه ايضا. للمغرب دور أساسي في محاولة الوصول الى تسوية في ليبيا وفي الحرب على الإرهاب في منطقة الساحل. لماذا لا تراجع المانيا الدور السلبي الذي تلعبه "بوليساريو"، وبالتالي الجزائر، في مجال تسهيل كلّ ما يمكن تغذية الإرهاب والتطرّف والتهريب في منطقة الساحل؟

لا تستطيع المانيا الغاء الدور المغربي لا على الصعيد الليبي ولا على صعيد الحرب على الإرهاب. لا تستطيع المانيا أيضا تجاهل انّ ايّ سياسة تمارسها تستهدف الوحدة الترابية للمغرب والطرح المغربي بالنسبة الى الحكم الذاتي الموسّع للأقاليم الصحراوية هو الطريق الأقصر لضرب الاستقرار في المنطقة كلّها. من يتمعّن في ما تقوم به المانيا يكتشف انّها لا تريد انهاء مأساة اسمها مخيّمات الصحراويين في تندوف. لا تدري المانيا ان هؤلاء يحقّ لهم العيش بكرامة في الأقاليم الصحراوية المغربية. لماذا تريد حرمان صحراويي تندوف من هذا الحق؟ لماذا تصرّ على بقائهم في المعسكر النازي الذي يقيمون فيه؟ ربّما تنسى المانيا ان والد محمّد عبدالعزيز الذي كان يسمّي نفسه رئيس "الجمهورية الصحراويّة" كان ضابط صفّ في الجيش الملكي المغربي وكان يقيم في محافظة قصبة تادلة، جهة بني ملال، عند سفح الاطلس الكبير.

تسيء المانيا الى نفسها ولا تسيء الى المغرب. ارادت استعادة وحدتها ونجحت في ذلك. لماذا هذه الحملة على المغرب الذي اعتمد الطرق السلمية، اي "المسيرة الخضراء"، وتعرّض لكل أنواع الاعتداءات بسبب إصراره على استرجاع أراضيه من الاستعمار الاسباني من دون ان يطلق رصاصة واحدة؟

الجزائر تايمز خيرالله خيرالله

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المزابي

    المملكة المغربية تعاقب ألمانيا بتوقيف جميع الاتصالات معها، فهل تصمد ألمانيا أمام منع المعلوامت الاستخباراتية المغربيةعنها ،؟؟؟ وخاصة أنها معرضة للهجومات الإرهابية؟؟ من الخاسر ؟؟ بالطبع إذا رفع المغرب يده عن التواصل الاستخباراتي فستندم ألمانيا ولن ينفعها لا النظام العسكري الجزائري ولا عصابة البوليزاريو الإرهابية ...ألمانيا النازية والفاشية الاسبانية تحالفتا بالأسلحة والغازات السامة لاحتلال الشمال المغربي لا زالت آثار الغازات السامة الألمانية/الاسبانية تؤدي بحياة الأطفال والنساء والحيوان والاجنة المشوهة المانيا ساندت اسبانيا في احتلال المغرب وهي مسؤولة مسؤولية جنائية عن جرائمها المجرمة دوليا… لقد نسيت ألمانيا أنها كانت محتلة ومنقسمة إلى ألمانيا الشرقية، وألمانيا الغربية، فكيف تمكنتم من توحيد بلدكم ، وترفضونه على من عاني من مؤتمر برلين إلى الآن ، من الاحتلال الثلاثي للأمبراطورية المغربية : الاحتلال الاسباني ، والاحتلال الفرنسي ثم الاحتلال الدولي كما أنه لا زالت أراضي شاسعة تحت الاحتلال الصليبي أو تصرفت فيها الدول الاستعمارية وسلمتها لدول أخرى ، كما لا ينسى المغرب مشاركتكم في إبادة السكان في الشمال بإمداد الاسبان بالغازات السامة التي لا زالت آثارها قوية في تشويه الإنسان المغربي في الريف ، وعلى كثير من المجالات البشرية

  2. Ali

    هذه هي السياسة الألمانية التي لم تكن قادرة بعد على التخلص من النزعة النازية ال و هي العنصرية العرقية. ألمانيا تتعامل مع المغرب و كأنها تتعامل مع جمهورية موز. إنها تجهل أن المغرب أصبح عملة صعبة و يجب التعامل معه بحذر. عكس التعامل الذي تنهجه مع جمهوريات تحكمها طغمة من الكابرانات.

  3. المزابي

    الرشاوي رائحتها تفوح نتنة من ضفائر ميركيل والبترول والغاز ينبجس من هني تبون أقسم بالله العظيم أن الجار الشرقي أحمق وأخرق وأهبل ومجنون لا تنفع في علاجه كل الأطباء النفسانيين، ولا تثدر على علاجه أكبر بيمارستانات العالم كذب ونفاق ، وخفر ذمة ، وإخلاف الوعود، ونقض العهود ، وينتقدون اليهود، وهم أخبث من اليهود في تصرفاتهم العدوانية اتجاه الشعب الجزاري منذ فجر الاستقلال إلى طرد المغاربية يوم عيد الأضحى إلى العشرية السوداء، إلى الكذب وتوجيه قنوات الصرف الصحي للكذب والبهتان والقصف في المريخ وزحل وأولاانوس ونبتون وبلوتو وغيرهم وإلى امتلاك برج ايفل وباب المغاربة والأهرامات وإلا امتلاك الكعبة الشمشرفة حاشا الله وإلى امتلاك البيت الأبيض والكرملين ، والغريب في الأمر أن بعض المعتوهيبن والمغفلين يصدقون هذه الترهات عجبا ثم عجبي

  4. مراقب من قريب

    تحرير المحتجزين بمخيمات تندوف هي المهمة النبيلة الملقاة على عاتق المجتمع الدولي وكل الضمائر الحية في هذا العالم... وهذا ما يجب على المانيا وكل من يدعي والدفاع عن حقوق الإنسان... يسمونهم ظلما وعدوانا الشعب الصحراوي والعالم كله يعرف أنهم ضحايا لمغالطات ولقساوة الطبيعة في الصحراء الكبرى جلهم لا علاقة لهم بالصحراء المغربية يستغلون ضعفهم بالقليل من المواد الغذائيه والمساعدات الإنسانية لإضعاف المغرب والجزائر على حد سواء ولإبعاهم عن أي تكتل أو وحدة تهدف للتقارب... لكن بوحدة صف 40 مليون مغربي حول وحدتهم الوطنية والترابية لن يفلح المعتدون مهما كان خبثهم و مامراتهم... و اللي عندو باب وحدة آلله يسدها عليه...

  5. يوسف

    نشكرك استاذنا الفاضل خير الله خير الله على على المقال الاكثر من واقعي الذي يجسد الاشكالات بتفاصيلها لعله يجد اذان صاغية من بغال و انجاس الجزائر الدين يربدون تقسيم المغرب العظبم.لا يسعنا الا ان نقول لهم سوف نقسم مؤخرتكم النثة الى ما لا نهاية يا شواذ

  6. يوسف

    نشكرك استاذنا الفاضل خير الله خير الله على على المقال الاكثر من واقعي الذي يجسد الاشكالات بتفاصيلها لعله يجد اذان صاغية من بغال و انجاس الجزائر الدين يربدون تقسيم المغرب العظبم.لا يسعنا الا ان نقول لهم سوف نقسم مؤخرتكم النثة الى ما لا نهاية يا شواذ

  7. Boubker

    Les allemands n'ont pas encore oublié la bataille héroïque des tirailleurs marocains de M T CASSINO en ITALIE en 1944. Et c'est grâce à eux " malgré qu'ils étaient de la chaire à canon" que les alliés ont pu déloger les nazis de cette montagne stratégiques et de voir les prémisses d'une victoire . Un clin d’œil pour les voisins de l'est.

  8. مريم

    كل الدول بعد الجائحة تريد استرجاع قوتها واحياء امبراطوريتها كما تفعل الصين حاليا و تركيا عبر استثمار في افريقيا ودول العربية وبريطانيا عبر خروجها من الاتحاد لاسترجاع ميزان قوتها وامبراطوريتها ، والمانيا كذالك لكن ليس بطريقة النازيين ، تريد المانيا موطئ قدم في افريقيا مثل فرنسا والولايات المتحدة ، لذالك تريد المانيا اضعاف المغرب و غيرها لتتوسع وتبسط سيطرتها عبر شركاتها الطاقية والمنجمية و.. ، اما المغرب قد اعتبره انه لديه تفكير معمق حول ما سيقع وسبق في استثمر في افريقيا واكتسب دول كانت تعاديه ووحدته ويطمح لتوسيع نفوذه نحو عملية " جنوب جنوب " بدل اروبا ، لانه يعلم جيدا ان المستقبل في افريقيا وليس في اروبا العجوزة ، واسعى ان يكون المغرب قويا بصناعته واقتصاده ليسترجع ترابه وامبراطوريته التي قسمها الاحتلال .

  9. أيت السجعي

    تحية صادقة لكاتب المقال الذي يتضح في كل مرة يكتب فيها عن الصحراء المغربية بأنه ملم بهذا الملف وبكل ما يحيط به من خلفيات ومواقف بحيث يتضح بأن ميل ألمانيا كان دوما للطرف الجزائري دون تفسير واضح اللهم تواجد استثمارات معتبرة ببلد عبد المجيد تبون والذي لم يستسغ اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه مما جعل جارتنا الشرقية تصاب بالسعار والهيستيريا فتشن على بلدي حملة إعلامية شعواء وضفت فيها كل تقنيات البروباكوندا وصلت حد التهجم على الرموز وتبخيس المكتسبات ولكن لا يصح الا الصحيح فلا ألمانيا ولا غيرها باستطاعته فصل جزء من ترابنا الوطني لأن الحامي الرئيسي لمغربية هو المغرب بكل مؤسساته وقواه الحية.

  10. حميطو

    كان على ألمانيا أن تأخذ العبرة من مؤتمر برلين حول ليبيا حيث استطاع المغرب الذي تعمدت ألمانيا عدم دعوته للمؤتمر استطاع أن يحقق بمجهوده الفردي للإخوة الليبيين ما لم تستطع ألمانيا ومؤتمرها تحقيقه لهم فقد توافقوا فيما بينهم بوساطة مغربية وعلى الأرض المغربية وليس في برلين بوساطة ألمانية... المغرب لاعب أساسي في الإقليم وفي عموم أفريقيا أحب من أحب ومره من كره .. ولا عزاء للحاقدين

  11. sam

    إسمك أخي خيرالله شاف وعاف، تطرقت لهذا الموضوع بكل موضوعية وشفافية، عملتك قليلة وناذرة في زمن طغى عليه الحقد و البغض، زمن يعج بالمرتشين و المصالح، العداء للمملكة لا يزيد إلا من تقويتها، حياك الله أخي خير الله

  12. لمرابط لحريزي

    هكذا كان العالم إبان دخول الاستعمار للمنطقة سنة 1830. في الخفاء، كان اسلاف حكام الجزائر اليوم يتآمرون ضد مصلحة المنطقة، وهكذا تم قطع أراضي غنية من تونس ومن المغرب. الواقع هو هذا اما الجبناء مثل بابا غنوش غادي يتحالفو مع الظالم لأنهم جبناء يخافون الحقيقة. مثلا اليوم نرى تبون وحكومته والسلطة العسكرية الديكتاتورية الاستبدادية الجزائرية يحرضون الاجانب ضد ولاد البلاد. بينما تقوم السلطة العسكرية الجزائرية بحرمان المواطن البسيط من حقوق الانسان، وتهدده بسحب الجنسية منه، وتستخدم مداخيل المحروقات في شراء صمت المنظمات الحقوقية، يقوم ممثلي أحزاب الموالات للإفلان بالتحالف ضد ضحايا مخيمات تندوف. نفس الشيئ بالنسبة لضحايا السلطة العسكرية الجزائرية داخل وخارج الجزائر. تبون مع السلطة الاستعمارية ضد مصلحة المواطن البسيط، ضد وليد نقيش و ضد كريم طابو و ضد محمد تامالات الله يرحمو و ضد الدكتور كمال الدين فخار الله يرحمو. يعني المواطن البسيط المظلوم ماعندوش مكان في اهتمام السلطة العسكرية الجزائرية الحاكم الفعلي و ممثلي احزاب الموالات لجبهة التحرحير، لان النظام ككل هو ضد المواطن البسيط. انت المواطن ماعندكش حق في الجزائر. انت لا زلت تحت الاستعمار حسب تفكير نظام القهوة الاقليمية الحالي. وفي الاخير يجب ان تتساءل اين ذهبت مداخيل الثروات المحلية؟ لم تستخدم من اجل مصلحة الساكنة المحلية ومستقبل الاجيال القادمة، بل العكس. وهكذا يتم صناعة الفشل، وانت تعيش فيه وتعرف الحقيقة وتفهم. تهضر يقتلوك كيما دارو مع محمد تامالت و كمال الدين فخار الله يرحمهم. او يسحبو منك الجنسية. اي انك لا تستحق المواطنة الكاملة. انت تحت الاستعمار. وهذا هو شرح ما حدث خلال العشرية الدموية. المسرحية كانت من اجل استمرار الاستعمار. لن تتحسن حياتك وحجيات أولادك مادام يستمر حكم السلطة العسكرية الحالية. فكر بعقلك وعد إلى صوابك. المغرب هو الأصل. تضامن مع المغرب لكي نكسر مسار الاستعمار. وشكرا

  13. ألمانيا . لا قيمة لها مجردتلقي اوامر اسياده المغرب نوع شركائه وهاد سباب لهم مشكل المغرب زماط المانيا واخرجها من ملف ليبيا المغرب عند بدائل افضل من المانيا المغرب حشر المانيا في لزاوي هي واوروبا

  14. المروك دوله مشبوهه متل الكيان الصهيوني ومحتل وجهان لي عمله واحده اما مشاكله مع المانيه والدول الاروبيه هو حقوق الإنسان بي درجه الاوله واستعمار الصحراء الغربيه . وبلد مخدرات وتبييض اموال

  15. سعيد

    مضى زمن ابتزاز المغرب من طرف بعض الدول الاروبية التي تعرف حقيقة الصحراء ولها ملفات وارشيفات وحقائق عن مغربية الصحراء ولكنها تتعامى وتفتعل قضية الصحراء من حين لاخر لابتزاز المغرب في قضايا مثل الصيد والزراعة وحقوق الانسان . جيل جديد في المغرب اصبح يطالب الدولة بعدم السكوت عن سلوكات اعداء المغرب بما ان قضيته عادلة وله حقائق تاريخية وانه دخل الى الصحراء بعد ان خرجت اللجنة الرابعة للامم المتحدة بحكمها بان الصحراء كانت منذ القدم لها روابط بيعة مع الملوك العلويين وايضا بعد اتفاق وتسليم مفاتيح الصحراء من المستعمر الاسباني بمباركة الجميع انذاك

  16. سعد

    كل ما في الامر ان المانيا و لا غيرها من الدول الاستعمارية لا تريد انترى دولا مثل المغرب و تركيا تتقدمان في جميع الميادين و هما دولتان اسلاميتان و نحن نعلم ما حجم الاسلاموفوبيا في دول كانت بالامس القريب تحاربنا بشراسة .فهذا هو السبب في زرع المشاكل و الصراعات بين الدول الصاعدة من العالم الاسلامي اذن لا تذهبو بعيدا في تحاليلكم .

  17. Les Nazies Allemands d’aujourd’hui ont été acheté par le pétrole algérien Depuis des années l’Algerie a vu que la France est de côté du Maroc Politiquement économiquement alors l’Algerie a investit avec les allemands Plus d’investissement Allemand que la France en Algérie L’Agerie a posé des conditions avec les Allemands Le soutien des Allemands a l’Algerie pour désintégrer le Maroc et en échange la rupture des allemands avec le Maroc L’Algerie ne pense pas à son peuple il pense uniquement à détruire le Maroc Depuis 50 que l’Algerie rêve L’Algerie pense Un Maroc Faible donne une Algeri forte Vous avez bien remarqué aujourd’hui que le Maroc préféré 10000000 fois les relations avec Israël qu’avec l’Algerie Le Magrebe ne nous intéresse plus Nous avons beaucoup a gagné avec Israël Comme c’est bizarre Taboune se signait en Allemands On s’attendait à ce revirement de l'Allemagne Mais vous avez bien remarqué que l’Allemagne a fait un pas en arrière par rapport a ce que lui a dicté l’Alageie L’Allemagne a dit L’Allemagne n’a pas changé sa position en vers le Sahara marocain Le droit du Maroc sur ses terres est légitime L’Allgerie des sénateurs américains pour faire revenir la position de Trump avec Joe Bienden Mais avez perdu 270 millions de dollars pour rien Au USA ce qui s’est inscrit dans le congrès et par les fédérales est inscrit pour toujours Laanato Allah alla had nidame Kiabite Le régime Algérien est pire que les Nazis Vive le Hirak vive ceux et celles qui soutiennent le Hirak Il faut sortir tous les jours pour faire dégager ce regime Car votre fortune part dans la corruption et pour le Bouzabels bouliezario

  18. Hassan

    المغرب في وساطته بين الأطراف الليبية إعتمد الحياد وجمع الشمل بين الفرقاء وهيأ لهم الظروف كي يتفاهموا ويتفقوا ويستقروا على رأي وكذلك كان فتصالحوا واسترجعوا بلدهم من عدة متدخلين ضباع وأفاعي كانت تبتزهم وتبيد شعبهم وتسرق ثرواتهم ، وهذا الصلح الذي كان بمجهود الدبلوماسية المغربية حرم المتدخلين من إقتسام كعكة ليبيا وما نراه ونسمعه من المتحاملة على المغرب هو تحصيل حاصل.

  19. سوال; من كان سببا في تشتية يوغوزلافيا والاتحاد السوفياتي?. ومن اعطى للاصبان المواد الكيماوية التي ابادة بها اخواننا في الريف?.

  20. حتى نفهم الموضوع بشكل أعمق،الدول الأوروبية الإستعمارية هي التي تقف أمام حل هاته القضية بإعتبارها نقطة تحكمها في المغرب و الجزائر ومن تم في شمال إفريقيا بكاملها حتى تبقى تستنزف في خيراتها وكذلك حتى لا تتحد و تصبح قوة تهددها و تحاكمها على ماضيها الإستعماري،لهذا صنعت هاته القضية عند جروجها ووجدت أن النظام العسكري الجزائري هو أفضل من سيكون وَفِيّا للسهر عليها،وفعلا لقد سهر النظام العسكري الجزائري من بومدين الى الىشنقريحة اليوم على هاته القضية و سخروا لها كل طاقات الجزائر حتى يبقى الإتحاد الأوروبي متحكما في شمال إفريقيا،سيدنا جلالة الملك محمد السادس حفضه الله يدرك جيدا هذاالأمر وأن حل هذا المشكل يقتضي تحرير القبضة الحديدية التي تطبقها بعض الدول الأوروبية وخاصة فرنساعلى أعناق جنرالات الجزائر،فبادر سيدنا سنة 2018 بمطالبة النظام الجزائري بالحوار و إنشاء لجان لمناقشة كل المشاكل دون شروط مسبقة،وكان السياسيون المغاربة يهدفون من ذلك الى التسلل الى داخل النظام الجزائري وخاصة الجنرالات ومحاربة السياسة القذرة والوسخة التي تتبعها الدول الأوروبية داخل النظام الجزائري وتحرير الجنرالات من قبضتهم،لكن فطن الأوروبيين لذلك وعرفوا الخطة المغربية وصدرت الأوامرمن باريس وبرلين للنظام الجزائري بعدم الرد على المبادرة المغربية،وإغلاق الباب على الدبلوماسية المغربية،هنا أدرك المغاربة أن السير في هذا الطريق طويل جدا،وربما لن ينجح نظرا لمدى التغلل الكبير للتحكم الأوروبي في النظام الجزائري،فإتجهوا في صمت رهيب نحو بلاد العم سام حتى لا ينتبه الأوروبيين وقد ساعد اليهود المغاربة المغرب على ذلك سواء الموجودين في الحكومة الإسرائلية أو خارجها،وهذا جميل لن ننساه نحن المغاربة لهم،حتى تمكنت الدبلوماسية المغربية من إنتزاع الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء،وإستفاق الأوروبيين على ذلك،فتبعترت اوراقهم،ولم يعرفوا ماذايفعلون،ففرنسا و إسبانيا لهم مصالح إقتصادية و أمنية كبيرة مع المغرب،ولن يستطيعوا تخريبها،فكلفوا ألمانيا بالقيام بذلك،حتى لا يخسروا النقطة و القضية الناجعة للتحكم في شمال إفريقيا،تدخلت ألمانيا ضد المغرب بإعتبارها قائدة مصالح الإتحاد الأوروبي،،رد المغرب برسالة مفادها أنكم إن كنتم قد فطنتم لخطتنا في 2018،فإنكم لم تفطنوا لهاته الخطة،أجابت ألمانيا بأن المغرب يتصرف بثقة بالنفس،وهذا الجواب يعني أن المغرب لعبها صح،فكان جواب الدبلوماسية المغربية هو الصمت يعني ننتظر ما أنتم فاعلون ،ومن جانب النظام الجزائري،فالجنرالات أدركوا أنهم يجب أن يوقفواهاته الجريمة التي يرتكبونها في حق وطنهم وشعبهم،لكن الأوروبيون يضعون حبل المشنقة حول أعناقهم،إما يستمروا في تنفيذ سياستهم أو تحريك الشعب ضدهم ومن تم محاكمتهم ،وهو ماقاموا به السنة الماضية بسجن مجموعة من الوزراء حتى يخيفوا من يولونهم السلطة،لهذا على الشعب الجزائري أن يدرك أن أي تغيير في النظام هي أولا تحرير الجنرالات من القبضة الإستعمارية الأوروبية وذلك بإصدار ضمانات شعبية للنظام بعدم المس به أو السماح بمحاسبته،والدليل على كلامي أنه لماذا المغرب لم يقطع علاقته مع النظام الجزائري كما فعل مع إيران و جزئيا مع ألمانيا؟،لأنه يعلم أن الجنرالات يدركون أن مايفعلونه ضد وطنهم و شعبهم و إخوانهم المغاربة شيئا قذرا،لكن ليس بيدهم حيلة والأوروبيين يلفون حبل المشنقة حول أعناقهم،ولن يتخلصوا منه الا إذا ساعدهم الشعب .وعندها سيتغيرالنظام الجزائري 180 درجة.

  21. عبد السلام

    ألمانيا تتصرف بهذه الطريقة نيابة عن كل من فرنسا وإسبانيا اللتان لا تريدان أن ينتهي مشكل الصحراء المغربية ليستمر إستغلال كل من المغرب والجزائر خاصة بعد الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء الدي سحب البساط تحت مؤخرة الإتحاد الأوربي ومصلحة ألمانيا في دلك هي الحفاظ على تماسك الإتحاد الأوربي بعد إنسحاب إنجلترا وظهور بوادر نية الإنسحاب من دول أخرى ، ورغم كل ذلك فما تقوم به ألمانيا من مناورات لن يفيد أوربا في شيء فالمغرب بعد الإعتراف الأمريكي ليس هو مغرب ما قبل.

  22. من بلاد المهجر

    إلي المسمي الصادق المسمي حمزة بن العاهيرة المرتزقة الخائن هل نسيتم أو تحاشيتم المقال الدي نشر عنك في هاد الموقع الموقر يعني انكم مدخلين مزطلين لا تعرف راسكم من رجليكم حمزة بن العاهيرة المرتزقة الصادق والله إلي الحمير اشرف منكم انكم دنستم هاد الموقع الموقر انتم الصادق حمزة بن العاهيرة المرتزقة الخائن الحمار مار من هونا المتدرس في مدرسة بومدين الوطية المتصهينين لعنت الله عليكم جميعا

  23. salm

    ألمانيا وبعض الدول الأروبية التي تكن العداء للمغرب في قضية الصحراء وهم متيقنون ان الصحراء مغربية بالتاريخ والجغرافية والنفوذ السياسي ما قبل الإحتلال الإسباني وهذا بشهادة محكمة العدل الدولية التي اعتمدت في حكمها بعلاقة المملكة المغربية بالصحراء على وثائق تعيين ممثلي السلاطين المغاربة في الصحراء والمراسلات بين المملكة والدول ووثائق ذامغة تثبت ولاء هذه المنطقة للسلاطين المغاربة- وبالطبع ليس من العدل وليس من حق المستعمر ان يقسم او يوزع الأراضي التي احتلها بالقوة ، فهذه الدول تعرف كل هاذا لاكنها تماطل في ايجاد حل لمشكل الصحراء لغرض في نفسها الظاهر منها عرقلة التنمية في المغرب ليبقى تابعا والخفي منها هو ابتزاز الجزائر والمغرب معا - فالجزائرومن يشاطرها في طرحها بانفصال الصحراء عن المغرب لا يملكون الجواب عن من هو السلطان الذي كان يحكم في الصحراء والعلم والعملة التي كانت سائدة قبل ذخول اسبانيا للصحراء - فتعامل هذه الدول مع المغرب بهذه الطريقة المستفزة يعبر عن الوجه الخبيث للمعسكر الغربي الأناني والمتكبر الذي نسي التضحيات التي قدمها المغرب بوقوفه مع هذا المعسكر في وجه المد الشيوعي الى اطراف القارة الإفريقية إيام الحرب الباردة ، وهذا هوالذنب الذي ارتكبه المغرب عن حسن نية وثقته في شعار العالم المتحضر بهتانا - فلو اصطف المغرب الى المعسكر الشرقي بزعامة الإتحاد السوفيياتي آنذاك لما كان شيئا إسمه مشكل الصحراء لمذا -اولا ان المجموعة التي اسست البوليزاريو هم طلبة درسوا وتخرجوا من الجامعات المغربية وكانوا متشبعين بالفكر الماركسي الليليني الذي يعتبر الغرب واتباعه بالدول الإمبريالية وجب محاربتها مما سهل الأمر على ليبيا القذافي وجزائر بومدين الموالين للإتحاد السوفياتي لإستقطاب هذه المجموعة وتسليحها ودعمها ماديا ومعنويا لإستغلالهم في ضرب المغرب العدو الذي ينتمي للمعسكر المضاد وهاذا ما جناه المغرب من هذه الثقة العمياء في عالم حسبه بالفعل متحضرا يناصرالحلفاء - فالولايات المتحدة الأمريكية التي تعرف جيدا جغرافية المغرب إبان استقلالها ، باعترافها بمغربية الصحراء لم يكن في الحقيقة بسبب اعادة العلاقات مع اسرائيل ورفع الغبن عن المغاربة في إسرائيل لزيارة أهاليهم والعكس ، بل لرد الإعتبار للمملكة والدليل ربط الإعتراف بالعلاقات القديمة والمتميزة بين امريكا والمغرب ورغم تأخر هذه الإستفاقة الا انها تعتبر اعترافا بتضحيات المغرب - فعلى الشعب الألماني الحر الذي نكن له الود والإحترام أن يعرف حقيقة نفاق وجشع من يتحملون أمانة تسييرشؤونه وتنكرهم للمبادئ السامية التي لاتباع ولاتشترى ، وأرجو من الأحرار الذين يؤمنون فعلا بالديموقراطية المتحضرة أن يرسلوا هذا التعليق الي أكبر عدد من المواطنين لفضح هذه التعاملات الا أخلاقية وشكرا

  24. vive le MAROC VIVE LE ROI TOUJOURS NOUS SOMMES VERS L AVANT

الجزائر تايمز فيسبوك