في ظلّ تداعيات أزمة كورونا 80 بمئة من المؤسسات العمومية الجزائرية ستعلن إفلاسها وستعرض للبيع في مزاد علني

IMG_87461-1300x866

في ظلّ تداعيات أزمة كورونا تكبدت الشركات العمومية بالجزائر خسائر مالية ضخمة ليرهق وضعها المالي والتسييري اقتصاد الجزائر ويجره نحو الإفلاس فالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية سجلت خسائر مالية بـ 6 مليار دينار وسجلت الخطوط الجوية الجزائرية خسائر بقيمة 26 مليار دينار ويقدر تراجع في رأس مال شركة سونلغاز 16.5 مليار دينار أما نفطال اجمالي الخسائر تقدر بـ 30 مليار دينار أما باقي المؤسسات العمومية الأخرى فخسائرها كلها تقدر بحوالي 213 مليار دينار…

فالمؤسّسات والشركات العمومية بالجزائر تُعاني منذ عقود من إفلاس ماليٍّ بسبب التسيير الكارثي فأم شركات الأدوية بالجزائر شركة “صيدال” تقترب من الإفلاس رغم المداخيل الخيالية من تصدير حبوب الهلوسة إلى العالم ثم مركّب الحجار للحديد والصلب بمدينة عنابة فهذه المؤسّسة تعيش وضعية صعبة بسبب الصعوبات مالية طيلة السنوات الماضية وارتفعت ديونها إلى 170 مليار دينار وتوقفت بعض الوحدات الإنتاجية وسُرّح الاف العمال علمًا أن المركب استفاد من دعم مالي قُدر بـ 14 مليار دينار في بداية سنة 2020 ويوضح الخبراء أن أسباب انهيار المؤسسات العمومية بالجزائر يعود إلى الطابع السلطوي للجنرالات والذين يسخرون أرباح هذه الشركات لخدمة أسرهم حيث التكاليف تفوق المداخيل والتسيير البيروقراطي المركزي الجامد فالمؤسّسات العمومية بحاجة إلى استقلالية في التسيير ففي ظلّ عجز الموازنة العامة وتراجع احتياط الصرف فالمؤسّسات العمومية كلها معرض للإفلاس والبيع بالجملة مما سيجعل الجزائر تدخل إلى العبودية الاقتصادية من أبوابها الواسعة وسيصبح المواطن الجزائر مجرد رقم عند المستثمر الأجنبي.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ستدفعون مؤخراتكم مقابل الغداء

    قلناها مرارا وتكرارا الجزائر في الطريق الصحيح نحو الافلاس والافلاس المدقع فاستعدوا ستبيعون مؤخراتكم مقابل الغداء، اولا ركود صادرات النفط وضعف السعر و قلة الزبناء لكثرة المنافسة تسبب في ضعف المداخيل النفطية التي تتعدى 97/100 كل المواد الغدائية مستوردة يعني كثرة البطالة و ستقلص من الواردات الغدائية اي انتشار المجاعة ازمة السيولة الدولة تطبع الدينار بدون رقيب مما سيدفع الدينار للانهيار كفنزويلا برويطة دينار لشراء خبزة مجمدة، كثرة البيروقراطية والرشاوي حيث اصبحت سوناطراك تدفع اجور جيوش من الشعب ولا يشتغلون لانهم موضفون اشباح بالبيروقراطية كدلك شركة الطيران والشركات الحكومية الجزائر ستعجز عن تسديد اجورهم مما سيدفع الشعب للنزول للشارع ونهب المحلات وانتشار الجرائم ستبيعون مرغمون كل شركات الدولة و ستبيعون كل الموانئ اغلبها في يد الامرات الان ستبيعون مؤخراتكم لتتناولوا وجبة عشاء الاوبئة كالانفلونزا تنتضر كرونا تنتشر لا وجود للقاحات لا وجود لمستشفيات الجزائر وصلت الى سكتة قلبية الافلاس والتقسيم

الجزائر تايمز فيسبوك