مضاهرة في باريس دعما للحراك الجزائري عشيّة ذكرى انطلاقه الثانية

IMG_87461-1300x866

تجمّع مئات الأحد في باريس دعما للحراك الاحتجاجي الجزائري عشية ذكرى انطلاقه الثانية، رافعين مطالب من بينها الإفراج عن كل معتقلي الرأي وإحداث “تغيير جذري” في النظام الحاكم.

وعلّق المتظاهرون لافتات بيضاء في ساحة “لا ريبوبليك” على مقربة من وسط باريس، كتبت عليها شعارات بينها “الشعب سيمضي إلى النهاية” و”أوقفوا القمع” و”لا نسيان ولا تنازل” و”فليرحل النظام، السيادة للشعب على كل المؤسسات والموارد”.

وكان يفترض أن ينطلق المتظاهرون في مسيرة تبدأ من ساحة الجمهورية وتنتهي في ساحة “لا ناسيون”، لكن الشرطة منعتهم بسبب “مخاطر جدية بالإخلال بالنظام العام”، وقرب موقع انتهاء المسيرة من القنصليّة الجزائرية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ولد علي

    اتمنى بل أنادي جميع الشعوب العربية ولأفريقية ان تقف الى جانب الشعب الجزائري وتقدم له يد المساعدة، من أجل الأطاحة والقضاء على هذه الطغمة العسكرية الديكتاتوري البائد، والتخلص منه نهائيا قبل فوات الأوان، فاعلموا ان العصابة الحاكمة في الجزائر ستؤدي بالشعوب المغاربية الى كارثة من أعضم الكوارث لا قدر الله، لذا فلازم الأطاحة بهم فورا وبأسرع وقت ممكن، فاعلموا ان الخطر يتضاعف يوم بعد يوم، فافعلوا شيئ لتفادي كوارث الحروب

  2. ولد علي

    اتمنى بل أنادي جميع الشعوب العربية ولأفريقية ان تقف الى جانب الشعب الجزائري وتقدم له يد المساعدة، من أجل الأطاحة والقضاء على هذه الطغمة العسكرية الديكتاتوري البائد، والتخلص منه نهائيا قبل فوات الأوان، فاعلموا ان العصابة الحاكمة في الجزائر ستؤدي بالشعوب المغاربية الى كارثة من أعضم الكوارث لا قدر الله، لذا فلازم الأطاحة بهم فورا وبأسرع وقت ممكن، فاعلموا ان الخطر يتضاعف يوم بعد يوم، فافعلوا شيئ لتفادي كوارث الحروب

الجزائر تايمز فيسبوك