آلاف المتظاهرين في تونس يتحدون الطوق الأمني لتنظيم احتجاجات مناهضة للنظام

IMG_87461-1300x866

تجمع آلاف المحتجين بدعم من الاتحاد التونسي للشغل بوسط تونس اليوم السبت في أكبر مظاهرة بتونس منذ سنوات، وذلك في تحد لطوق فرضته الشرطة التي أغلقت الشوارع في منطقة واسعة من العاصمة.

يأتي التجمع إحياء لذكرى اغتيال ناشط بارز عام 2013 واحتجاجا على انتهاكات من جانب الشرطة يقولون إنها عرّضت للخطر الحريات المكتسبة في ثورة 2011 التي أطلقت شرارة "الربيع العربي".

وشهدت العاصمة التونسية تشديدات أمنية وإغلاق طرق قبيل مظاهرة دعا لها معارضون وحقوقيون في الذكرى الثامنة لاغتيال اليساري شكري بلعيد.

وأغلقت أجهزة الأمن المقاهي والمطاعم والمحلات المفتوحة بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة. كما أغلقت الطرق المؤدية إلى وسط العاصمة مع تعزيزات أمنية مكثفة لمنع المتظاهرين من الوصول إلى مقر وزارة الداخلية.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن فرضت طوقا حول وسط المدينة ومنعت السيارات وكثيرا من الناس من دخول الشوارع المحيطة بشارع الحبيب بورقيبة مع تجمع الآلاف.

وقال المتظاهر هيثم الوسلاتي (24 عاما) "أنا لست مستعدا لأخسر الحريات التي عشت فيها منذ كان عمري 14 عاما". ورفع المحتجون شعار "لا خوف لا رعب... الشارع ملك الشعب"، ونددوا بعنف الشرطة.

وقالت نعيمة السالمي التي شاركت في الاحتجاج "نطلب من الرئيس قيس سعيد أن يتدخل لحماية الحريات... الحكومة حولت العاصمة إلى ثكنة ولن نسمح بهذا".

ودعت عشرات الجمعيات الحقوقية والمنظمات ونشطاء حقوقيون وأحزاب سياسية لهذه المظاهرة، التي من المتوقع أن يشارك فيها الآلاف.

ومن بين الداعين للتحرك الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والمنتدى التونسي الحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

وعلى عكس المسيرات السابقة في موجة الاحتجاجات التي انتشرت في أرجاء تونس في الأسابيع الأخيرة، يلقى تجمع السبت الدعم من الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أقوى منظمة سياسية في البلاد ويبلغ عدد أعضائه مليون عضو.

وقال سمير الشفي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل "هي صيحة فزع لحماية الثورة والحريات التي نرى أنها أصبحت مهددة بعد عقد من الثورة.. الوضع الاقتصادي والاجتماعي في حالة كارثية وسنتصدى لمن يهدد قوت وحريات التونسيين".

وقال محمد عمار عضو البرلمان عن حزب التيار الديمقراطي إنه اتصل برئيس الوزراء للاحتجاج على إغلاق وسط تونس العاصمة.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لحزب النهضة الإسلامي، الشريك في الائتلافات الحكومية المتعاقبة، ورددوا شعار الربيع العربي "الشعب يريد إسقاط النظام".

وعقب احتجاجات الشهر الماضي طالبت بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية‎، ذكر الناطق باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، أن السلطات اعتقلت على الأقلّ 630 متظاهرا في مختلف أنحاء البلاد.

وفي حين يتوق بعض التونسيين، الذين خاب أملهم من جني ثمار انتفاضتهم، لظروف معيشية أفضل يتذكرونها من أيام الحكم الشمولي، شجب آخرون التراجع الملحوظ للحريات التي كفلتها الديمقراطية.

وأعاد توتر الأجواء إلى الأذهان حالة الاستقطاب السياسي بعدما اغتال إسلامي متشدد المحامي والناشط العلماني بلعيد.

واغتيل بلعيد أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (أقصى اليسار) في 6 فبراير/شباط 2013، ما أسفر عن احتجاجات أدت لاستقالة الحكومة، آنذاك.

وتشهد تونس منذ بداية العام الجديد تحركات احتجاجية غاضبة متصاعدة في ظل استمرار الأزمة الاقتصادية وتدهور الأوضاع وتزايد نسب الفقر والبطالة.

وعلى مدى الأسابيع الماضية يخرج مئات التونسيين كل يوم سبت إلى وسط العاصمة للتنديد بسوء الأوضاع والتهميش، مطالبين بالإفراج عن المحتجين المعتقلين ورفضا للقمع البوليسي، فيما ظهرت دعوات لإسقاط النظام.

وشهدت عدة محافظات وأحياء بالعاصمة تونس في يناير/كانون الثاني الماضي احتجاجات ليلية بسبب تردي الأوضاع المعيشية، تخللتها صدامات مع رجال الأمن وعمليات نهب وتخريب، تزامنا مع حظر تجوال ليلي استمر لأربعة أيام ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وأتت تلك الاحتجاجات تزامنا مع إحياء تونس الذكرى العاشرة للثورة التونسية التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي احتجاجا على الفقر وتفشي البطالة وفجرت انتفاضات الربيع العربي.

وبعد عشر سنوات من الثورة على تفشي البطالة والفقر والفساد والظلم، قطعت تونس طريقا سلسا صوب الديمقراطية، لكن الوضع الاقتصادي ازداد سوءا وسط تردي الخدمات العامة بينما أوشكت البلاد على الإفلاس، في حقيقة تشير إلى الانسداد السياسي والأزمة السياسية العميقة التي أدت إلى تردي الأوضاع وانعدام الحلول لحل مشاكل البلاد المتعاظمة.

كما تعيش تونس منذ الإطاحة بالنظام أزمة سياسية عميقة، حيث توالت خلال عقد من الزمن عشر حكومات، فيما تسير الأزمة الاقتصادية نحو التفاقم في وقت تتنافس فيه النخبة على حصد المناصب وتوسيع النفوذ بالدولة.

وتعيش تونس حاليا أزمة سياسية مردها خلاف بين رئيس الوزراء هشام المشيشي المدعوم من قبل حركة النهضة الإسلامية ورئيس الجمهورية قيس سعيد على خلفية رفض الأخير التعديل الوزاري وتحفظه على الوزراء الجدد وعدم دعوتهم منذ تعيينهم قبل نحو أسبوعين إلى تأدية اليمين الدستورية.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك