السلطات الإسبانية تلقي القبض على ثلاثة إرهابيين جزائريين في برشلونة

IMG_87461-1300x866

 أعلنت الشرطة الوطنية الاسبانية اليوم الاثنين عن إلقاء القبض على ثلاثة مواطنين جزائريين في برشلونة يشتبه انتماؤهم إلى تنظيم ( داعش ) الإرهابي .

وأكدت الشرطة الوطنية في بيان لها أن التحقيق حول هذه القضية كان قد انطلق حين علمت الأجهزة الأمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب بوصول مواطن جزائري إلى إسبانيا ليلة الاحتفال بعيد الميلاد " قد يشكل خطرا " لأنه كان في منطقة النزاع بسوريا والعراق .

وأوضح نفس المصدر أن الأجهزة الأمنية المعنية " أطلقت بحثا مكثفا لتحديد مكان تواجد المشتبه به " مما مكن من اعتقاله مشيرا إلى أن الشخصين الآخرين اللذين تم إلقاء القبض عليهما في إطار هذه العملية يحملان أيضا الجنسية الجزائرية " وأحدهما رفيق ومساعد المتهم الرئيسي وشخص ثاني كان يقدم له الدعم اللوجستي " .

وحسب الشرطة الوطنية الإسبانية فإن المتهم الرئيسي كان قد طور أنشطته وتحركاته لفائدة تنظيم ( داعش ) الإرهابي في العراق وتركيا والسنغال وبعد عودته إلى الجزائر انضم إلى فرع الجماعة الإرهابية في شمال إفريقيا .

وإضافة إلى هذه الاعتقالات فقد أجرت قوات الأمن الإسبانية عمليات تفتيش في المنزل الذي كان يقيم فيه المتهمون الثلاثة ما مكن من حجز أجهزة إلكترونية مختلفة يجري إخضاعها للبحث والتدقيق من طرف متخصصين وخبراء في قضايا مكافحة الإرهاب .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    لي خرائري، راه خرائري في الدم والروح. اشخاص يستخدمون الكراهية ضد الشعب المغربي، سواء كانو عناصر النظام الخرائري او ارهابيين مهاجرين خرائريين، يجب التعامل معهم بمنطق صريح، قبيح أو مليح. وهناك آخرون من غير هذا الثلاثي الشرير فالبعض من الذين يدعون انهم نشطاء جزائريون احرار ما هم سوى سفراء للجماعات الارهابية حصلو على وضعية لاجئ سياسي كحيلة للعيش بالمجان في الغرب. وسنراقب ونستمر في مراقبة هؤلاء، خصوصا الذين يعادون المغرب، لنطل عليهم بالادلة ونفضحكم حيت يعيشون. رد بالك ماتبقاش تعتدي على الشعب المغربي غادي نخلي دار بوك يا الخرخوري

  2. منير المغربي

    النظام الخرخوري يفرخ الارهاب بطريقتين الاولى عبر الدعم المباشر و التاطير و التسليح و الثانية عبر سرقة ثروات الشعب و الاستبداد و تيئيس الشباب و دفعهم للتطرف و الهجرة السرية الخ لهدا ادارة بايدن الديموقراطية بحكم تركيزها على محاربة الارهاب و الدفاع عن حقوق الانسان في العالم ستحاسب و ستعاقب النظام الخرخوري بصرامة و ادا كان النظام الخرخوري يحلم بان الادراة الاريكة القادمة يتعاطس مصالح المغرب فهو واهم و من الافيد له ان يستعد للعاصفة من الان ههههههه

  3. قيود اقتصادية ستفرض على الجزائر النفط مقابل الغداء

    امور عادية الجزائر لا تصدر الا الارهاب واللصوص في القوارب او لصوص كالجنرالات يتملكون في اسبانيا من اموال نهبت من ثروات الشعب العالم الغربي سيتجه الى توريط الجزائر في دعم الارهاب و البوليزاريو ستدرج كمنضمة ارهابية و كما ان ايران وحزبرالله اللبناني يدعمان البوليزاريو هم ايظا في لائحة المنضمات الارهابية فستزداد القيود على الجزائر ربما منع الاستيراد كما قامت امريكا في العراق فستصبح النفط مقابل الغداء انها تنتضر تغريدة من بايدن لتدخل الجزائر في سجن عالمي اقتصادي والمجاعة ستنهش الشعب الغير المنتج الا للنباح والشعارات

الجزائر تايمز فيسبوك