آخر فرصة للجزائر للقيام بعملية مراجعة للذات و الإعتراف بمغربيّة الصحراء

IMG_87461-1300x866

 ليس تدشين مكان اقامة القنصليّة الأميركية في الداخلة، المدينة الساحلية في الصحراء المغربيّة، سوى خطوة أخرى على طريق دعم الاستقرار في منطقة شمال افريقيا من جهة وإعادة الجزائر الى اعتماد لغة المنطق والواقعية، بدل لغة الشعارات الطنانة الخاوية، من جهة أخرى. ما حصل وفّر فرصة امام الجزائر. ليس معروفا هل ستستغلها لمصلحتها ام لا... ام تمضي في سياسة لا هدف لها سوى الايذاء من اجل الايذاء كي تثبت انّها صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في منطقة شمال افريقيا.

كانت هناك جرأة أميركية ليس بعدها جرأة في السعي الى كسر الحلقة المغلقة التي تدور فيها قضيّة الصحراء المغربية منذ العام 1975، وهي قضيّة مفتعلة من أولها الى آخرها. كان لا بدّ من كسر هذه الحلقة وتأكيد الإدارة الأميركية للجزائر عبر مساعد وزير الخارجية ديفيد شينكر أن المخرج عبر مفاوضات بين المغرب و"بوليساريو" ولكن في اطار مشروع الحكم الذاتي الذي يطرحه المغرب. معنى ذلك بكل بساطة ان الحل موجود وانّ هذا الحلّ طرحه المغرب منذ سنوات عدّة. اكثر من ذلك، إنّ مثل هذا الحل يريح الجزائر ويريح اداتها المسمّاة جبهة "بوليساريو".

بذهابه الى الجزائر في طريقه الى المغرب لتدشين مكان اقامة القنصلية الأميركية في الداخلة، وزيارة مدينة العيون عاصمة الصحراء، قبل ذلك، اثبت ديفيد شينكر ان السياسة الأميركية تستطيع في أحيان كثيرة لعب دور بنّاء، خصوصا متى تتحلّى بالجرأة وتخرج عن مفاهيم بالية.

اثبتت إدارة دونالد ترامب، على الرغم من التصرّف الاحمق الذي اقدم عليه الرئيس الأميركي المنتهية ولايته الأسبوع الماضي، عندما اقتحم أنصاره مبنى الكابيتول في واشنطن، انّها تضمّ أشخاصا استثنائيين. سيخرج هؤلاء للأسف من مواقعهم في العشرين من الشهر الجاري لدى انتهاء ولاية ترامب. من بين هؤلاء وزير الخارجية مايك بومبيو وديفيد شينكر الذي ليس ديبلوماسيا من ملاك وزارة الخارجية. استعين بشينكر، الذي عمل في مراكز عدّة للبحوث، نظرا الى خبرته القديمة في قضايا الشرق الأوسط والمنطقة الممتدة من المحيط الأطلسي الى الخليج العربي وما بينهما، بما في ذلك لبنان والأردن وفلسطين واسرائيل وسوريا والعراق.

كان لا بدّ من خطوة اميركية مدروسة وشجاعة للانتهاء من قضيّة استمرت طويلا لسبب واحد يتمثل في الرغبة في استنزاف المغرب من قبل نظام عاجز. إنّه نظام جزائري عاجز عن الاعتراف بان العالم تغيّر وانّ عليه الاهتمام بشعبه بدل البقاء في اسر مفاهيم غير مفهومة. لا تعني سياسة الهروب الى خارج حدود الجزائر شيئا للجزائريين انفسهم. لا ينفع شعب الجزائر الحاق الاذى بالمغرب في شيء. في نهاية المطاف، ليست الجزائر، التي استخدمت "بوليساريو" واستثمرت فيها، سوى دولة من دول العالم الثالث مرّت بسلسلة من التجارب الفاشلة منذ استقلت في العام 1962. لعلّ اكبر دليل على ذلك ان الدولة الجزائرية، بكل مؤسساتها، لم تفعل، منذ الاستقلال، سوى التحريض على فرنسا التي لا يزال كلّ جزائري يطمح الى الهجرة اليها!

اخطر ما في الامر الآن، ان الجزائر متمسكة بلغة خشبية اعتمدتها منذ الاستقلال ومنذ افتعلت قضيّة الصحراء التي استعادها المغرب من المستعمر الاسباني بالوسائل السلمية. لم يجد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم ما يقوله الى مساعد وزير الخارجية الأميركي سوى دعوته الى "الحياد". أي ان يكون محايدا بين المغرب والجزائر. في ذلك اعتراف بانّ القضية هي قضية مغربية – جزائرية قبل أي شيء. امّا "بوليساريو"، فليست سوى مجموعة من اشخاص يستخدمون في منع الصحراويين من العيش بكرامة في اطار السيادة المغربية مثلهم مثل أي مواطن مغربي. تريد "بوليساريو" بقاء الصحراويين في مخيّمات البؤس في منطقة تندوف الجزائرية وذلك كي يوجد من يتاجر بهم وبالمساعدات التي يحصلون عليها من الاسرة الدولية.

ما فعلته اميركا، باعترافها بمغربيّة الصحراء، فرصة للجزائر كي تكسر الحلقة المقفلة التي تدور فيها. يفترض بها ان تنضم الى الجهود الهادفة الى الطيّ النهائي لقضيّة لا تعبر سوى عن عقم سياسة متبعة منذ 1962. تقوم هذه السياسة على الاعتقاد انّ الجزائر قوّة إقليمية وانّ في استطاعتها تجنيد قوى في افريقيا وفي العالم من اجل دعم قضيّة ذات مضمون فارغ تحت شعار "حق تقرير المصير للشعب الصحراوي". كان في استطاعة الجزائر ممارسة هذه اللعبة عندما كانت تمتلك العملة الصعبة التي مصدرها الغاز والنفط. بدل تطوير الاقتصاد الجزائري وتنويعه والبناء على المؤسسات التي تركها الاستعمار الفرنسي، اعتقد النظام الذي اسّسه هواري بومدين نتيجة الانقلاب الذي نفّذه في العام 1965 انّ المزايدات توفّر الخبز للشعب وان الشعارات تبني منازل وتجد وظائف للعاطلين عن العمل من خريجي الجامعات.

من الواضح انّ المغرب سيواجه، في ضوء تحقيقه انتصارا كبيرا في الصحراء، تحديات جديدة. قد لا تكون اسبانيا، التي كانت تستعمر الصحراء حتّى العام 1975 بعيدة عن هذه التحديات، خصوصا انهّا كانت تسعى دائما الى الاستفادة من الخلافات المغربية – الجزائرية كي تمارس ضغوطا على المغرب في ملفات عدّة تهمّها، على الرغم من ان لديها مصلحة في تعاون في العمق معه. بين هذه الملفات الصيد البحري والتنقيب عن النفط والغاز في البحر والحدّ من الهجرة.

لكنّ السؤال الذي سيطرح نفسه، عاجلا ام آجلا، مرتبط بموقف الجزائر. هل ستستغل فرصة الانتصار المغربي في الصحراء، كي تنتصر على نفسها وتتصالح مع شعبها الذي يظهر يوميا رفضه للنظام القائم؟

تبقى المشكلة في انّ من الصعب الرهان على المؤسسة العسكرية الجزائرية التي تعتقد انّ تصدير أزمات الجزائر الى خارج أراضيها يغنيها عن القيام بعملية مراجعة للذات والاستفادة من تجارب الماضي القريب.

تعتقد هذه المؤسسة انّ في استطاعتها إعادة تأهيل نفسها وتجديد شباب نظام مهترئ اكل الدهر عليه وشرب. نظام يقول رئيس الجمهورية فيه عبدالمجيد تبون: "نحن نمتلك افضل نظام صحي في المنطقة وفي افريقيا كلّها". بعد ايّام يصاب تبّون بكورونا (كوفيد – 19)، فيغادر الى المانيا ليعالج فيها طوال شهرين. يحصل ذلك فيما البحث واضح عن بديل منه. كل ما في الامر ان عملية الهروب الى خارج الجزائر مستمرة، بينما الحاجة الى العودة الى الداخل وترك الصحراء لأصحابها أي للمغرب في عالم يفترض ان تعرف فيه كلّ دولة حجمها الحقيقي.

خيرالله خيرالله الجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Tamazirt en ligne

    الحل الوحيد لتحصل الجزائر على منفذ للمحيط الاطلسي هو فتح قنصلية لها بالداخلة بحيث تكون نوافذها مطلة على المحيط ، أما إقامة دولة وهمية فما على الجزائر إلا إرسال حلم أوdream إلى mbc

  2. لمرابط لحريزي

    ولو كرهو، سنمرمد وجوه بنوخرخر مثل هشام عبود و محمد العربي زيتوت في غيس الواقع، كلما تحاملو على المواطن المغربي أو على السيادة المغربية. سيأتي اليوم عندما سنستخدم السلاح والرصاص بشرعية القانون الدولي لمحاسبة كل من كانت له يد في الاعتداء على الشعب المغربي، سواء ضحايا الطرد التعسفي او ضحايا الاختطاف والاحتجاز بمخيمات الرابوني، لنلقن العنصر الخرائري الدرس، وهو ان المغرب ليس اهبل، بل إنه يراقبب أولا ليتأكد. ثم يتحرك ثانيا.. غير باش تفهم علاش الصحراء مغربية، فالتاريخ والحاضر والمستقبل يؤكدون ذلك عبر المكان ولكن ولو خارج الزمان. المواطن المغربي في الصحراء يحمل السلاح ضد مخططات بنوخرخر الرديئة التخطيط، وبنوخرخر بحال هشام عبود عبدو سمار لعربي زيتوت وشنقريحة القايد صالح بوتفليقة طبون موك التوفيق محمد الزامل مدين وخالد ولد القحبة نزار، كلهم معروفون وسنحاسبهم بطريقتنا بما يضم استخدام القوة الصارمة القانونية في الوقت المناسب. سنربي كل الخرائريين الذين اعتدو على المواطن المغربي. تكذب على المغرب.. تقول 300 سنة، نحط لموك التاريخ الحقيقي 1884 ونزيد نربيك وملي تجي الوقيتة ستخسر الصحراء الشرقية ونزيد ضريبة استقلال القبائل ولو لا يطلبو منا المساندة. غير باش ماتقولش اننا لا نراقب، نحن نراقب. وكانعرفو كل واحد فيكم وكانفهموكم اكثر مما تفهمون انفسكم. ليست هناك قوة اقليمية في المنطقة سوى ما يقوله المغرب لان المغرب هو بّاها وانتم غير شياطة بدليل عدد العاهرات في الجزائر وهو رقم رسمي قياسي عالمي، وسياسة جزائرية رسمية مليون و مئتي الف. عندما يضع الناس السؤال: من أين جاءو زائرين؟ الجواب واضح وبالنسبة للاجيال ديالكم، مرة اخرى عدد العاهرات دليل على ما اقول. الدولة الخرائرية لم تضع سياسة الدعارة الرسمية من فراغ، فهناك مجتمع العهر ونسبة هؤلاء من الـ45 مليون ليست بالهينة. شغلكم. ولكن عندما تتدخلو في شؤون المغرب، شغلنا حنا المغاربة. سأربي يماك كما اريد إلى ان تتعلم الدرس أنت. وباي باي عليكم إلى فرصة قادمة

  3. جمال الوجدي

    كان النظام العسكري الفاشل يتربص و يتحين الفرصة كي يضرب بحجر واحد عدة عصافير..و يوم قرر المغرب استرجاع اقاليمه الجنوبية راى الرئيس المقبور بوخروبة اللحظة مناسبة لزرع كيان وهمي في المنطقة و قال بعضمة لسانه " ندير لهم حجرة في السباط " لانه كان يدرك ان المغرب باسترجاع اقاليمه الجنوبية سيتغير وضعه السياسي و الجغرافي و العسكري في المنطقة و بعدها سياتي الدور بالمطالبة بالصحراء الشرقية و ما سيترتب عنه من خسائر اقتصادية بالدرجة الاولى للجزائر التي ما زال حكامها يتغنون بارث الحدود عن المستعمر..الامر الذي راهن عليه النظام العسكري بانفاق ملايير الدولارات من اجل اضعاف المغرب حسب قراءاتهم..و تناسوا انهم يواجهون دولة عريقة و تضع لكل حدث حساباته المناسبة ..بعيدا عن الشعارات الجوفاء و السيناريوهات الوهمية. وقريبا ان شاء الله ستضيق الامور لحكام المرادية بحشد مكثف لدول عظمى بتمثيلياتها الدبلوماسية في اقاليمنا الجنوبية من جهة و استثمارات ضخمة ستعجل بالسكتة القلبية لنظام عسكري فاشل.

  4. ما لا تعرفه أمريكا و المغرب هو ان الجزائر تستطيع تدمير المنطقة في خمس دقائق لانها تمتلك ألكسندر ،م الميغ 29 و 35 و قريبا SU57 و تحمي يمائها ب S 300 و S 400 ، وأمريكا عاجزة اما هذه القوة الخارقة تستطيع تدمير امريكا و الحلف الاطلسي في 24 ساعة و المغرب في عشرين دقيقة سنقريحة و تبون اذكى من امريكا

  5. مسلم

    اشهد الله اني احبك في الله يا اخي خيرالله خيرالله كما احب سمير كرم مقالات العقلاء النجباء، لا تخش لومة لائم في الحق والله يا اخي قليل من يعرق حقيقة ما يعانيه المغرب من هذا النظام الجزائري الظالم هو سبب فتنة الشعبين وكم يشغل إعلامه لتشويه سمعة بلدنا وتضليل الحقيقة والطامة هناك من يصدق لانهم يجيدون الشعارات الزائفة والبطولات على المواقع لكن سبحان الله ربنا كريم الم تروا قالوا للعالم اننا أهل الحشيش ففضحهم الله بما هو اخبث بالكوكايين وبعدها قالوا للعالم اننا يهود ففضحهم الله انهم باحضان وتعاون مع الروافض الانجاس وتشيع بسبببهم ابناء شمال أفريقيا وهذا اخطر من اليهود والنصارى فقالوا للعالم اننا عبيد للخليج ففضحهم الله وانطق رئيسهم بلسانه انهم يأخذون الذهب وسوف ترون مستقبلا الغاز لإسرائيل كما انطق الله سلال انهم خسروا أموال للإطاحة باقتصاد المغرب انطقهم الله وفضحهم بألسنتهم فكما اعتدوا علينا حكومة وشعبا فضحهم الله بألسنتهم وفي نفس الوقت اجرى الله الحق على ألسنة تقول الحق كشخصكم وسمير كرم وكل من يخشى الله ويريد ان يظهر الله الحق على لسانه فاكرمكم الله ويسر لكم انتم شمعة الأمل واقلامكم أسلحة ضد الكذب انعم الله عليك وعلى لبنان بالخير والأمن

  6. بالتأكيد مغربي

    الجزائر مثل ذلك الشخص الكذاب الذي يعرف أنه يكذب و يعرف بأن الذي يكذب عليهم يعرفونه كذاب و رغم ذلك يستمر في الكذب. و هذا يعني ضياع للوقت و ما بني على باطل فهو باطل. ان لم تكفيهم 500 مليار دولار التي انفقوها في قضية البوليساريو لمدة 45 سنة فما عليهم سوى انفاق المزيد من الملايير و في الأخير يحصلون على صفر . بل ستبقى عصابة البوزبال في عنقها تصرف عليها رغما عنها أو تزعزع قصر المرادية. و استمرار عجزة الجزائر في معاداة المملكة المغربية الشريفة سيزيدها مشاكل جمة و هي اعتراف المغرب بجمهورية القبائل و مساندتها في الدفاع عنها في المحافل الدولية و كذا المكالبة باسترجاع كل الأراضي التي سلبتها فرنسا و ضمتها الى الجزائر الفرنسية و ذلك بعد الحصول على أرشيف فرنسا في هذا المنوال .

  7. تندوف

    الجزائر دولة يحكمها العسكر ، الرئيس مجرد خيال لتوقيع وتحمل المسؤولية. البوال المجرم هو من يحكم

  8. العبة انتهات لـصالـح الـمـغـرب بـضـربـة الـقـاضيـة الان جـمـيـع الـدولـة الافـريـقـيـا تعـرفـ قـوة ومكانة المغرب في افريقيا الراية المغربية ترفرف عالياً من منطقة الكركرات الي غرب افريقيا

  9. ابوهاجوج الجاهلي

    من قرير العين يااخي ان هذا النظام سيذهب بعيدا في محاولاته لمعاكسة المغرب لان لاشغل له الا  ( الدفاع عن الشعوب المستضعفة التي تريد ان تقرر مصيرها الا الشعب الجزائري فلا يحق له ان يقرر مصيره وياكل خيراته التي جادت بها الارض التي اقتطعتها فرنسا من الجيران كلهم لان فرنسا كانت تعتقد انها باقيك الى الابد في الجزاير.

  10. متتبع

     ( الايذاء من اجل الايذاء كي تثبت انّها صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في منطقة شمال افريقيا.  ) لا ليس هذا ولا ذاك وانما من أجل النهب وسرقة أموال الشعب كما فعل أويحيى وووووووو. يا للمهزلة .حكومات تسرق في وضح النهار وبالمليارات والشعب مازال في طوابير من أجل شكارة حليب .

  11. أحمد

    أظن أن المشكل الذي افتعله بومدين و القذافي حول الصحراء المغربية أصبح عقيدة عند العسكر الجزائري و أضحى لديهم الدفاع عن جمهورية الوهم مسألة حياة أو موت ،فبعد التزايد المكثف للاعترافات المكثفة بمغربية الصحراءو تفوق الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية على طاولة المفاوضات لم يبق للبوليزايو الا الانخراط في مسلسل التسوية بحسن نية و بدون شروط مسبقة. فيما يخص النظام الجزائري عليه أن يبادر إلى تفعيل بنود الاتحاد المغاربي و فتح الحدود مع المغرب قبل التسوية النهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية إن هو أراد الاستمرار على رأس السلطة في الجزائر.

  12. القرش

    هاذه فرصة ولا بعدها فرصة لنضام الجزائري لجعل حد للتعنث وللمزيد من ضياع الفرص والتقارب والتعاون والتعايش بين الشعب المغربي وبين الشعب الجزائري لخدمة وتطوير البلدين في كل المجالات لإتاحة الفرص والشغل للشباب وتبادل الزيارات ونسيان الماضي المحزن والمضلم الذي مرت به شعوب المنطقة وتوقيف عجلة التنمية والإستثمار مدة 45 سنة بالملايير من الدولارات ذهبت في التسلح والأشياء التافهة ، لقد دقت ساعة الحسم والمراجعة لجميع شعوب منطقة شمال إفريقيا نحو التوافق والإتحاد لمجابهة التحديات والإكراهات نحو المستقبل المنير .

  13. عزيز

    لا أحد في نظر المسؤولين الجزائريين يستطيع هزم الجزائر  (يقول الرئيس الجزائري الحالي تبون "الجزائر أقوى عدة مرات مما يظن البعض ) لا أحد يهزم الجزائر شر هزيمة سوى مسؤولوها فهم لا يرون ما يراه غيرهم عن وضع الجزائر فمراكز الدراسات المنتشرة في العالم وخبراء الدول الذين ينيرون للمسؤولين في جميع دول العالم الطريق السليم لاتخاذ القرارات الصائبة الهادفة هم فقط يلعبون وكل الدراسات الاقتصادية والاستشرافية المنجزة حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر تبدي تخوفها وتشاؤمها من مصير الجزائر الا السيد الرئيس وحده هو الذي يتفاءل بمستقبل الجزائر على المدى القريب والمتوسط ففي الأسابيع القليلة الماضية ولما طلبت الجزائر مراجعة الاتفاقية التي تجمعها بالاتحاد الأوروبي قال أحد المسؤولين الأوروبيين أن الخلل الذي يعرفه الميزان التجاري بين الشريكين خلله في الجزائر وليس في أوروبا.. الجزائر تعاند بالنيف والقوة الوهمية وتضخم الانا الذي تراكم في أذهان المسؤولين وبعض أفراد الشعب الجزائري بطول مدة كذب المسؤولين على الشعب وادى عجز المسؤولين عن إيجاد حلول ومشاكلهم الداخلية أدى بهم إلى عرقلة تطور جيرانهم وبدل سياسة البناء التي ينتهجها المغرب وتونس حملت الجزائر معاول الهدم  (لقد قال بومدين لقد وضعت للمغرب حجرة في صباطه  ) المهم وانتم ياجيرانا تعرفون البناء ونحن لا نعرف سوى الدمار فعلي وعلى أعدائي.

  14. القرش

    الغريب في بعض الذين تستضيفهم القنوات الجزائرية لتحليل والحوار دائما يتكلمون بمنطق القوة والإستكبار والتبجح في لغتهم ٱتجاه المغرب بأن الجيش الجزائري القوة الإقليمية في ضرف عشرة ساعات يدخلون إلى العاصمة الرباط بعد إطلاقهم الصواريخ من الغواصات أو من الجنوب من تندوف يطلقون على أكادير الصواريخ وتدمير المدن كلها كأن المغرب لم يبقى أمامه سوى الهجوم والدخول إلى الجزائر العاصمة ومدنها ، بالله عليكم أمثال هاؤلاء المحللين أين تعلموا وأين قرأوا عقلية طفولية وتفكير صبياني كأنهم يلعبون باللعب العسكرية أيام طفولتهم جميع المواضيع والتطرقات التي يتحدثون فيها يقحمون فيها الأسلحة والجيش والقواعد والغواصات كأننا في حرب معهم وكل ما في الأمر المملكة المغربية الشريفة لا يهمها لاالجزائر وغواصاتها ولا صواريخها ولا جيشها ولا شعبها مايهمنا صحراؤنا وتنميتها وتطويرها والإلتحاق بالركب التكنولوجي الرقمي مثل الدول الناجحة والمتوفقة في حياتها ، أما الكلام على الجيش والمعدات والصواريخ والبوارج والغواصات والطائرات فلهم رجالاتهم المغاربة المتفانين فيها ولا يتكلمون فيها بلى معنى .

  15. ديبلوماسية البترودولار والشيكات انتهت الدبلومالية التي انتهجتها العصابةالحاكمة بالجزائر الفرنسية منذ1962لبخروبة التلميذ الذي لم يحصل على الباكالوريا في وجدة بوتفليقة واصغر وزير الخارجية بدفتر شيكات ممضية على بياض لشراء الضماءر بتاريخ مزور لبوخروبة وغسل دماغ اجيال وصفق عليها المغلوب على أمرهم فاقدي الهوية وتاريخهم مزور امتلك به الحنيرلات العصابةالحاكمة بالجزائر الفرنسية شعوب الجيران التي صنعت بها فرنسا دولة بدون اساس ومن لا اساس له لايبنى فاصبحوا ملم العصابةالحاكمة بالجزائر الفرنسية منذ وعدو اباءهم بالحرية والكرامة والعدالة والرفاهية فجعلوا الحرية في السجون والكرامة تحت التراب والعدالة بالتيليفون والرفاهية بجيوبهم اصبحوا خونة وابناءهم في قبضة العصابةالحاكمة بالجزائر الفرنسية يتمنون بتاريخ مزور لبوخروبة ويدافعون عنه وهو صرح من خيال فهوى. ألقباءل المحتلة الى يومنا مهجرين ومهمشين ومقموعين واراضي الجيران انقلبوا عليهم وهذا ما اراد المستعمر الفرنسي لاراضي الجيران من بني بدون اساس لا يبنى والدليل ان ان الجزاءر الفرنسية المصطنعة تهدم اقتصاديا واجتماعيا وجيوسياسيا وعسكريا الإفلاس الكلي. الدبلومالية انتهت

الجزائر تايمز فيسبوك