وتستمر سياسة تخويف الشعب إبطال مفعول قنبلة نووية تقليدية في زموري بولاية بومرداس

IMG_87461-1300x866

وتستمر سياسة تخويف الشعب تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، فجر اليوم الجمعة، من اكتشاف قنبلة نووية تقليدية الصنع بمنطقة زموري في ولاية بومرداس راكم فاهمين بعد رجوع خاد نزار و توفيق مدين.

وأوضحت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها اليوم، أن العملية تمت أثناء القيام بدورية بمنطقة زموري، بولاية بومرداس بالناحية العسكرية الأولى، حيث تدخلت على الفور فرقة من المصالح المختصة للجيش الوطني الشعبي لتفكيك القنبلة وإبطال مفعولها.

وأكد البيان أن العملية تأتي لتؤكد مدى اليقظة والاستعداد الدائمين لوحدات الجيش الوطني الشعبي لدحض كل محاولات المساس بأمن واستقرار بلادنا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تندوف

    إستعدوا للمجازر. السفاح توفيق والجزار نزار. والصهيونية مجازر متهمون يستعدون للقيام بالأعمال الإرهابية وإعادة سيناريو ٩٠ .البوال المجرم. والطرطور الكذاب متفقون لاستمرار حكم السفاحين

  2. Gorgoroth

    حقيقة أن الإرهاب والتطرف لا يرتبطان بدين معين ولا بمكان محدد ، ويمكن أن يوجدا في أي بقعة في العالم ، وفي أي دين ، وفي أي فكر ، وكل ذلك يحدث في حالة وجود بيئة مناسبة لهما ، ومن أعظم الأسباب المؤدية إلى ذلك الجهل بالدرجة الأولى حيث يعد الجهل العدو الأول للإنسانية وفي ظله تنمو الأفكار المتطرفة ، وتكثر الخلافات والمشكلات ، ويتم الاحتكام إلى منطق رفض الأخر ومحاولة القضاء له ، كما أن غياب العدالة بمفهومها الشامل سواء كانت العدالة الدولية التي لا تتعامل مع قضايا الشعوب بمنطق الحقوق المتساوية ولكن بمنطق القوة والمصالح ، أو العدالة الاجتماعية والقانونية والقضائية حيث أن غياب العدالة يزيد من حدة التوترات التي قد تجعل بعض الأفراد يلجئون إلى الطرق المرفوضة قانونا وعرفا وشرعا في التعبير عن رفضهم لما يشاهدونه من ممارسات تتناقض مع مبدأ العدالة كسلوك الفساد وسلوك التهميش والحرمان وغيرها . ومن المنطقي عند كل عقلاء البشر أن العنف يولد العنف ، وأن الإقصاء والتهميش يقودان إلى ثقافة الكراهية ، وأن الشعوب المحرومة هي من أكثر الشعوب استقطابا لظاهرتي الإرهاب والتطرف ، وأن الشعوب التي تعاني منهما لم تبذلا الجهد الكافي في عملية معالجة الأسباب الحقيقية خلفهما ، وإنما تكتفي الكثير من الدول بمعالجات شكلية لا تصل إلى الأسباب والدوافع التي تقف وراء نشؤهما ، ولكن بعض الدول والمنظمات والأحزاب المستفيدة من الواقع تقومان بالتوظيف السياسي عبر وسائل الإعلام وعبر تخويف الناس منهما ، لذلك الشعوب الواعية التي تحرص على لحمة مجتمعاتها مطالبة بالبحث عن الأسباب ، وعدم الاكتفاء بالمعالجات الأمنية التي لا تستطيع وحدها الوقوف في وجه الأفكار ، بل الفكر يواجه بالفكر والحوار والمراجعات العلمية بعيدا عن منطق التوظيف السياسي الذي يخدم الأهداف القصيرة ولا يخدم الأهداف البعيدة للشعوب والدول .

  3. https://www.youtube.com/watch?v=jrXTPEmjaEI

  4. CHAAB DRISS

    حسب معرفتي بالشعب الجزائري أو بالأحرى الانسان الجزائري انه دكي ولا تنطلي عليه حيل الثعابين .كما لا اظن ان الشارع الجزائري أو اغلبيته لا يطرح السؤال لمادا هدا التوقيت بالذات التي تبطل فيه وحدات الجيش قنابل نووية وصواريخ مضادة للطائرات تابعة لإرهابيين ومواجهات عسكرية معهم وفي منطقة حساسة منطقة القبائل وكيف تصادف هدا مع عودة مهندس الاجرام والخبث في الجزائر خالد جزار وتبرئة سلطان المكر التوفيق فأنا اعلم ان جل الجزائريين يدركون ان هدا السيناريو من اخراج ثناءي القتل والمكر خالد جزار والتوفيق .فالجنرالات في الجزائر يفعلون ما يحلوا لهم ولا من يسائلهم حتى القدر ساعدهم واهدى لهم فيروس كورونا الدي وقف الحراك .فشياطين الجيش عندما أُكْتُشِف اللقاح فبدى لهم ان رجوع الحراك لا محالة فاخترعوا بعبع الارهاب لإلهاء الشعب على مطالبه الحقيقية وهو دولة مدنية عدالة مستقلة توزيع عادل للثروة دمقرطة المؤسسات وهدا لا يساعد الجنرالات من المضحكات ان قيادة الجيش اقترحت على الحكومة اصدار قانون يكون بموجبه حصول أي عسكري وصل الى رتبة جنرال ان يتمتع بجواز سفر دبلوماسي هو وعائلته كما اقترحوا في السابق او أمروا ان الجنرالات لهم الحق في اخراج العملة الصعبة .هده الجزائر هبة الجنرالات .كما لا يخفى على متابعي الشأن الجزائري ان مشكل القرقرات كان من صنع شنقريحة ومجاهد بعدما أمروا ناس عزل شيب ومهول ودفعوا بهم الى إغلاق معبر القرقرات وهم يعلمون أن المغرب لن يسمح بهدا وتقع مواجهات لتغيير وجهة الشعب الجزائري ويصوروا له أن العدو الكلاسيكي يتربص بنا وهدا كله تمهيد للعودة المشبوهة لاكبر محرم عرفته الجزائر .فالملاحظة ان نظام العسكر كل مرة يريد تمرير أشياء لصالحه او فعل أنور تتناقض مع القانون والدستور يصنع مشكل مع العدو الكلاسيكي المغرب .فحيلكم مكشوفة كفى بالزج بالجزائر نحو أفق مظلم اكثر مما هي عليه الآن

الجزائر تايمز فيسبوك