نقل 3 معتقلين من الحراك الجزائري إلى مستشفى بالعاصمة الجزائر بعد تدهور صحتهم

IMG_87461-1300x866

نُقل ثلاثة سجناء من نشطاء الحراك الجزائري أضربوا عن الطعام للمطالبة بالإسراع بمحاكمتهم، إلى مستشفى بالجزائر العاصمة الثلاثاء بعد تدهور حالتهم الصحية، بحسب ما ذكرت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

وكان كل من محمد تاجديت (26 عاما) ونورالدين خيمود (25 عاما) وعبدالحق بن رحماني (38 عاما) قد دخلوا منذ عشرة أيام في سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة في إضراب عن الطعام، تنديدا بتمديد حبسهم المؤقت بدون إدانة أو محاكمة.

وذكرت اللجنة الوطنية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وهي جمعية تدافع عن سجناء الحراك، أنهم نُقلوا إلى المستشفى الثلاثاء، كما جاء في صفحتها على فيسبوك.

وأوضحت محاميتهم مريم قاسيمي أن الثلاثة ملاحقون في القضية نفسها وهم الآن يعالجون بمستشفى مصطفى باشا بوسط العاصمة الجزائرية، مضيفة "يعانون الإرهاق لكنهم تحت مراقبة الأطباء في انتظار صدور التحاليل".

والثلاثة هم رهن الحبس المؤقت منذ أغسطس  بعد مشاركتهم في تظاهرة ضد النظام في حي القصبة العتيق.

ومحمد تاجديت من الوجوه البارزة في حراك 22 فبراير  ويلقب بـ "شاعر الحراك" إذ كان المتظاهرون يرددون كلمات بعد أن ينشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وسبق أن سجن نهاية 2019 بتهمة "المساس بالمصلحة الوطنية" قبل أن يستفيد من الإفراج في 2 يناير 2020 مع 75 معتقلا آخر.

وتم رفض كل طلبات الإفراج المؤقت عن الثلاثة وهم ملاحقون بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية والتجمهر غير المسلح وإهانة رئيس الجمهورية ونشر أخبار كاذبة"، بحسب لجنة الإفراج عن المعتقلين.

وبحسب اللجنة هناك أكثر من 90 شخصا في السجون الجزائرية بتهم تتعلق بالحراك منهم رشيد نكاز الذي يواجه الموت البطيئ، أغلبها يستند إلى منشورات على فيسبوك، لكن بالنسبة لوزير الاتصال والمتحدث باسم الحكومة عمار بلحيمر فإنه "لا يوجد في السجون الجزائرية أي معتقل رأي".

وتعتبر تصريحات الوزير الجزائري مغالطة كبيرة للرأي العام، حيث أن قضايا الحراك الشعبي المنظورة أمام المحاكم أو التي لم يتم النظر فيها بعد رغم مرور أشهر على اعتقال عشرات النشطاء، هي بالأساس قضايا رأي وفق منظمات حقوقية محلية ودولية.

واتهمت منظمات حقوقية ونشطاء، السلطات الجزائرية بزيادة وتيرة الاعتقالات منذ إعلان الجزائر إجراءات للتوقي من فيروس كورونا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Algerien Libre

    نكاز مشي جزائري ...رشيد نكاز من اصل اندلسي ولن يكون جزائري أبدا.تحية تقدير واحترام للمختبر الجزائري الذي يقوم بفحص هواية الجزائريين الاصليين

  2. sk

    وسير نعلةالله وعليك الى يوم الدين يا ولد لحرام يا منافق ياكداب راجل جزاءرى حر ردتوه من الاندلس لا من موزمبيق سير الله امسخك ياولد عاهرة يا بوصبع لزرق اتفو عليك يا قواد

  3. djamej

    هذه بلاد خرا وين حبيت ماشي بلادعيش كيف نغيت

  4. السميدع من القارة الاطلسية المغربية

    ذاك الكلب مول التعليق الاول راه بوقطاية الصادىء المصدي .العصابة الحاكمة كلها من الاغراب يا ولد المصدية و اهل الدار حولتموهم الى اغراب و مجرمي الحرب اصبحوا هم من يحاكمون الاحرار و الباحثين عن تحرير بلدهم من حكم العسكر الملطى اياديه بدماء العشرية السوداء و النهابة لامواله بملايير الدولارات لتقرير مصير الوهم للخوارج البوزبال فلعن الله عليك يا لحاس الكابة للبوفوار اساسان الصفوي المجوسي اللعين المتحالف مع ايران الصفوية و حزب اللات فكل معارض فهو اما مروكي او وهابي او اوروبي و قد تحولت العصابة الا فيالق من الحشد الشيعي الاجرامي تماما نفس الاديولوجية حينتسبون آل بيت محمد الغير موالين للملالي الصفوي المجوسي و تسبون ملكنا و تخرجونه من سلالة محمد صلى الله عليه و سلم فقط لانه مسلم موحد لله و يقاتل الخوارج الذين جرمهم الله عكس العصابة المجوسية حاكمة الخرائر التي تقتل شعبكم من املاق لتوفير المال لدعم الخوارج ضدا في شريعة الاسلام و ضدا في خالق الكون الذي يجرم الخوارج الشيوعيين في تندوف تماما كما تفعل العصابة الملالية في طهران تدعم الخوارج الملاحدة لنصر اللاة و العزى في لبنان قاتل اطفال العراق و فلسطين في الملادئ و قاتل اطفال و شيوخ و نساء اليمنيين بواسطة حسننصر الشيطان و الخوارج الانقلابيين المجوس الحوثيين و هكذا نرى الجزائر بنفس الاديولوجية الاقصائية و القاتلة و المعذبة للمخالفين و ان شاء الله نحن المغاربة بالمرصاد للصفويين و عصابة البوفوار الصفية المجوسية الحاقدة على الاحرار و على المغاربة المسلمين و سيضل المغرب حصنا حصينا امام الصفويين الشنقريحيين ومقبرة للمجوس الى يوم الدين كما كان من قبل مقرة للانكشاريين الاوغاد الذين مرمذوكم اربع قرون .

الجزائر تايمز فيسبوك