مواجهات ليلية عنيفة بين محتجين وقوات الأمن جنوب تونس

IMG_87461-1300x866

نشر الجيش التونسي وحدات عسكرية وسط مدينة توزر جنوب البلاد ليل السبت لحماية المؤسسات بعد انتشار أعمال تخريب وسرقات في احتجاجات اجتماعية ليلية.

وشهدت المدينة حالة من التوتر استمرت حتى وقت متأخر من مساء السبت بين محتجين وقوات الأمن بسبب مطالبات بتقسيم أراضي سكنية في الجهة وتسوية وضعياتها القانونية.

ويتهم المحتجون السلطات الجهوية بوجود عمليات فساد واستحواذ غير قانونية لأراضي في الجهة. وبدأوا اعتصاما أمام مقر الولاية قبل تدخل قوات الأمن لتفريقهم بالغاز المسيل للدموع.

وقال شهود إن محتجين قطعوا طرقا وأشعلوا النيران في العجلات في شوارع رئيسية ودخلوا في عمليات كر وفر مع الأمن وسط المدينة.

وأظهرت مقاطع فيديو من قبل نشطاء في الجهة، عمليات تخريب وسطو استهدفت إحدى المراكز التجارية الكبرى التابعة لسلسلة متاجر كارفور.

وأصيب في المواجهات خمسة محتجين وعدد من قوات الأمن بجروح، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء التونسية.

وفي مدينة القصرين غرب تونس رشق محتجون من الشباب في الليل مقرا للأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة قبل تفريقهم من قبل قوات الأمن.

وتشهد تونس احتجاجات قطاعية ومهنية في عدة مناطق للمطالبة بتحسين ظروف العيش وتوفير فرص عمل للعاطلين.

وتتزامن هذه التحركات مع الذكرى العاشرة للثورة التي أطاحت بحكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، لتمهد لانتقال سياسي في البلاد ما يزال يواجه صعوبات اقتصادية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. منير المغربي

    هادي نتيجة التصريحات الاخيرة لاحد الوزراء التونسيين السابقين ضد الخرائر و المطالبة باراضي تونسية مسروقة هههه الكل يعرف ان النظام الخرائري هو من يحرك الارهاب و القلاقل داخل تونس

  2. بهذا السبب كان الحسن الثأني رحمه الله بكره زين العابدين بن علي لانه كان على علم انه باع هذا الاخير هذه الاراضي التونسية مقابل تلقيه اتوات و أموال من قردة العسكر لبومدين و معاونيه ،

  3. توانسة رجال ماهوش خوافة بحالنا الخراوة نشاور تكمل كرونا و نخرج للشارع واسمن حراك بقى

الجزائر تايمز فيسبوك