حفتر هرب ملايين الدولارات الى الولايات المتحدة من أموال الشعب الليبي

IMG_87461-1300x866

كشفت مصادر أمنية مطلعة، الخميس، أن الجنرال الليبي الانقلابي خليفة حفتر، يمتلك أصولا عقارية تقدر قيمتها بملايين الدولارات في الولايات المتحدة.

وقالت المصادر للأناضول، إن حفتر قاد جهودا في ثمانينات القرن الماضي للإطاحة بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وعندما باءت بالفشل هرب إلى الولايات المتحدة، واستقر بها 20 عاما.

وأوضحت أن حفتر اشترى 17 عقارا مسجلين باسمه في ولاية فرجينيا الأمريكية من الأموال التي هربها من ليبيا.

ومن بين أصول حفتر في فيرجينيا، منزل ومزرعة في مدينة فولز تشيرش، لافتة إلى أنه دفع 8 ملايين دولار نقدا لشراء أحد تلك الأصول، بحسب المصادر.

كما يملك منزلا على مساحة 5600 متر مربع، تبلغ قيمته 2.5 مليون دولار في مدينة “غريت فولز” بولاية مونتانا الأمريكية.

وفي تموز الماضي، اشترى حفتر مزرعة خيول بقيمة 700 ألف دولار في مدينة “بويز” بولاية أوكلاهوما الأمريكية، وفق المصادر ذاتها.

ويستنكر مسؤولون ليبيون موقف بعض الجهات الدولية الفاعلة، التي التزمت الصمت حيال الهجمات التي شنتها مليشيا حفتر بدعم دول عربية وغربية ومرتزقة على العاصمة طرابلس منذ أبريل 2019.

ويعتبرون أنه لولا التدخل التركي لمنع هجمات حفتر على طرابلس، لكان سيطر على العاصمة، وأعلن نفسه ديكتاتورا لليبيا.

ويقول هؤلاء المسؤولون إن حفتر لم يرتكب فقط جرائم حرب بقتل النساء والأطفال، بل حصل على ممتلكات وأصول ليبية بشكل غير قانوني، وستثبت التحقيقات كل هذه الجرائم التي سيحاسب عليها.

والأحد الماضي، أعرب الجيش الليبي عن استغرابه لصمت بعثة الأمم المتحدة في البلاد على خرق مليشيا حفتر لوقف إطلاق النار في مدينة أوباري (964 كم جنوب طرابلس).

وقال المتحدث باسم الجيش، العقيد محمد قنونو، في بيان آنذاك، إن قتل الأطفال وهدم المنازل في أوباري هي أعمال إجرامية تضاف إلى جرائم مليشيا حفتر في مدينتي طرابلس وترهونة.

وأوباري هي ثاني أكبر مدينة في الجنوب الليبي بعد سبها، وأغلب سكانها من الطوارق، ويقع فيها حقل الشرارة النفطي، أكبر حقول البلاد، وتخضع لسيطرة مليشيا حفتر.

وبدأت مليشيا حفتر، في 4 أبريل 2019، هجوما على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، وتمكن الجيش الليبي من طردهم من العاصمة في 4 يونيو 2020.

ومنذ 23 أكتوبر الماضي، يسود ليبيا اتفاقا لوقف إطلاق النار، تخرقه مليشيات حفتر بين الحين والآخر، رغم تحقيق الفرقاء تقدما في مفاوضات على المستويين العسكري والسياسي للتوصل إلى حل سلمي للنزاع الدموي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك