من المستحيلات العشر أني مأمن بالبيان مثل sms ثلاثة كلمات سيناريو بوتفليقة والأيام بيننا

IMG_87461-1300x866

يقولون أن تبون في صحة جيدة لاصورة ولا حتي تسجيل صوتي سيناريو بوتفليقة والأيام بيننا

هذا البيان مثل sms ثلاثة كلمات * من المفروض البيان يكون مرقما يدلى به من طرف المكلف الرسمي بالاعلام على المباشر هذا من جهة ومن جهة اخرى ويليه توضيح من الطاقم الطبي كونهم اهل الاختصاص * خارج هذا الاطار فالبيان باطل و كاذب شحال يساوي الايام القادمة فهمونا الأيام المقبلة قادرة تكون 6 أشهر قادرة 6 سنين عندكم شهر ونتوما تقولو الايام القادمة السيد تقندل وخلاص يسمى صحتوا مليحة و ميقدرش يقول زوج كلمات في الكاميرة.

رئس الوزراء البريطاني لما أصيب بهذا الفيروس كنا نشاهده في القنوات في الحجر ويقتطف في الحديقة و يجني  الأزهار في منزله

الى متى سننتضر حتى تختفي هذه الوجوه التعيسة و الافاعي المسمومة!! منذ ان فتحنا أعيننا على هذه الحياة و هم للشعب كاذبون خادعون منافقون فاسدون مزورون عابثون الا لعنة الله ليهم الى يوم الدين

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Chakran

    لا تقلقوا انه ينتظر خروج أوراق الاقامة في ألمانيا مع دبلوم الوفاة. سيعود مثل سلعة مغلفة وفي صندوق من خشب حتي لا يتئلم في الطريق.

  2. لمرابط لحريزي

    من المستحيل ان يكون الجنرالات ابرياء من تهمة قتل الرؤساء و تهمة حارسة مصالح الاستعمار على رأسها الانقلاب على الشرعية المحلية من اجل استغلال الثروات الباطنية انفراديا... كل من يعتبر ان المؤسسة العسكرية والتي هي الجيش الشعبي أساسا لا علاقة لها بالجنرالات، كل هؤلاء يا السي محمد العربي زيتوت، اعداء الشعب بطريقة غير مباشرة. قــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد يقول الانسان الجيش خط احمر بنحية حسنة ولكن لا يمكن ان يكون ذلك الانسان يخدم المصلحة العامة لانه غبي. من الغباء التام القول ان الجيش الشعبي يطبق اوامر الشعب بينما هو المؤسسة التي تطبق مخططات الاستعمار، بداية من ثروات حاسي مسعود وحاسي الرمل إلى الانقلاب عن انتخاب جبهة الانقاذ ومناهضة حقوق الانسان وبعثرة مداخيل البترول... فكل هذا الفشل وكل الاعتداءات على الاسلام التي مصدرها الوحيد في الكون هو النظام الخرائري اي الجنرال الاكبر، كل هذا لا يترك اي شك ان من يقول الجيش خط احمر بطنُُ بلا مخ. غير كول وبان كول وبان كول وبان. خاصك تستخدم علقك شوية ماتقولش ان المؤسسة التي خربت كل شيئ أي المؤسسة العسكرية خط احمر. بهذا المنطق يا السي العربي زيتوت وغركم من الاحرار الذين يرتكبون هذا الخطء المميت، سوف لن تصلو أبدا إلى حكم الشرعية سواء كان ديمقراطية او شي طريقة اخرى يختارها ويقبلها الانسان المحلي بناءا على ان طريقة الحكم هاته هي في مصلحة الوطن ككل. انتم حاملي الذاكرة الاستعمارية المحلية من المستحيل ان تكونو بشر بعقول لانكم تدافعون عن الخريطة الاستعمارية وفي نفس الوقت تتحدثون عن مبادئ حق تقرير المصير. التناقض يفضحكم انتم ايضا إضافة إلى النظام العسكري الذي انت شنقريحة والجنرال الديكتاتوري من قبل... البارح بوتفليقة الفاشل كان بالنسبة لكم مقبول لان الجنرالات وضعو له سما في الطعام واليوم تقولون نفس السيناريو مع تبون وهكذا. المصيبة ماشي انه كان هناك استعمار، ولا المصيبة هي ان الجنلارات يحكمون، المصيبة هي انكم انتم الاحرار  (والله ماعرفت علاش انتم احرار بالله ) تشرون الفساد الفكري عبر افكار صبيانية مثل فكرة ان الجيش خط احمر. وا راه داك الجيش هو لي كاينكح فيك وحارمك من الديمقراطية او الحكم طبقا لشرعية محلية يقبها الاغلبية. ماعمرك ماتوصل لشي نتيجة احسن وانت من يدافع على الملفات الاستعمارية. الكلخ الكالاخ المتكلخ الكلوخ. وشهد مكلخ من كلاخها. العجب هذا المستوى من التخلف الفكري يا خو. واه؟ بزاف والله العظيم حتى بزاف !  (التتمة من بعد )

  3. جزائري

    هذه هي سياسة الشيوخ اللصوص منذ عهد الاستقلال. الكذب ثم الكذب و بيع الأوهام للشعب. هكذا لما تم نقل بومدين إلى روسيا و هو يصارع الموت و قنوات الصرف في الجزائر تنشر أشرطة قديمة لبومدين في روسيا و هو يدشن عدة مشاريع و في الأخير تم الإعلان عن وفاته و الحقيقة لم نتوصل بها إلا بعد مرور عشرات السنين بأنه مات مسموما. كذلك عاد نفس السيناريو بأن بوتفليقة تعافى و أنه يأكل و يشرب القهوة و يحمل الفنجان بيده و يتكلم لكن لما زار الوزير الأول الفرنسي الجزائر و مقابلة بوتفليقة عرى الحقيقة و أصبحنا أضحوكة العالم و المشكل حكم ولايتين اثنتين و كان النظام يريد أن يمدد حكمه لولاية ثالثة و هو مشلول بدعوى أنه ذو عقل خارق و في الأخير تم اكتشاف المستور عل أن سلال هو من كان يحكم البلاد بأوامر من العسكر. و ها هو تبون يتخذ نفس المصير يعلم الله كيف حالته و يقولون انه يتعافى و أنه على أحسن حال و لكن يعلم الله ما يطبخ بين شنقريحة و زمرته. و نحن الشعب خارجين عن التغطية لأننا بكل صراحة أكثر من 90100 مستحمرين نجح العسكر في استحمارنا منذ الاستقلال من كوننا قوة إقليمية و يابان إفريقيا و أحسن منظومة في إفريقيا و شمال إفريقيا و مناصرين لتقرير مصير الشعوب المستضعفة و الحقيقة أننا نعيش تحت رحمة عصابة سارقة قتالة لشعبها و إن لم نقض عليها حاليا ستقضي علينا و على أبنائنا و احفادنا و ستحطم أحلامنا. و من الآن يجب أن لا نقبل أي أحد يحكمنا سواء تبون و لو شفي او اي شخص يختاره العسكر بل على الجنرالات أن يحالوا كلهم على التقاعد قبل أن يتم وضعهم في السجون.

  4. بشار الموريتاني

    من فضائح السلطة الجزائرية . -القمع وواد الحراك الشعبي في بدايته . - الاستمرار في الدسائس وقتل وتسميم رؤساء الدولة الجزائرية ومسؤولها عندما يتبين لعصابة الجنرالات انهم اصبحو ا مناوئين لتوجهاتهم - اغتيال حرية التعبير بالجزائر والتحكم في وسائل الاعلام الجزائرية وتسخيرها لاوهامهابغية لفت انظار الشعب الجزائري عن واقعهم المر والا عبها - بناء الدولة الجزائرية على الاوهام بعيدا عن الواقع ودلك باعتماد العصابة على الاكاديب والتشويش والغرور باعتبار الجزائر اقوى دولة بالمنطقة - دولة الجزائر دولة لااخلاقية تتصف بالمكر والغدر والعدوان وايداء الجار وتهديده . - دولة الجزائر دولة مغرورة غير مسالمة تبني خيارتها على القوة بالاشياء التي تملكها ولم تنتجها مثل سلاح الدمار بينما ماتملكه وتنتجه كالغاز والنفط افلست في تدبيره واصبحت الجزائر دولة غنية لكنها فقيرة . السلطة الجزائرية سلطة ارهابية بالمنطقة .ارهبت شعبها ترهب جيرانها تتدخل في الشؤون الداخلية للدول وترفض من يتدخل في شؤونها -دولة الجزائر لاتنبي خيارتها على المؤسسات الديمقراطية بل على طغمة عسكرية مزاجية ومتزمتة نصف متعلمة لاتؤمن بالفكر ة بل تجعل من السلاح المستورة عنوانا لترتبي نفسها كابرقوة في المنطقة .

  5. Brahim

    أن ما تقوم به مافيا العسكر هو التغطية على الواقع بعد فشل الاستفتاء على الدستور و مرض تبون و انهيار الاحتياطيات النقدية و تراجع أسعار النفط هو ملئ القنوات الجزائرية و مواقع الأخبار ببرامج و تحليلات عن قضية الصحراء مبرزين ان المغرب يعيش أزمة و أن الجيش الصحراوي حرر العيون و الأندلس و و و و كأن المغرب يحتل العاصمة الجزائر و يتبرعون بحقوق الشعوب أين حقوق شعب القبائل و شعب الباسم و تيغراي و و و

  6. ولماذا لا نقول أننا في الحلقة التانية من مسلسل تصفية تبون رحمه الله من طرف العصابات العسكرية التي ورطت نفسها وستتورط اكتر واكتر حينما تامر بعملية تجميلية لنقل ملامح ثبوت إلى البوال شنقريحة وهدا الأخير سيعلن عن وفاته وليس هدا من المستحيل ماداموا ينتمون إلى بلد المليون كذبة وكدبة عندما اختلقوا دويلة من لا شيء وضحكوا على كل أفريقيا لقبول عضويتها في منضمتهم وحسرة حجرة في حداءهم.

  7. طبونمكم مية جدا جدا و ممله كالسردين

    يا عباد الله انصتوا يرحمكم الله طبونمكم رحل الى دار البقاء انه ميت جدا جدا انه مملح كسمك السردين في ثلاجات الموتى ينتضرون ايجاد رئيس من مقعد الاحتياط فلا وجود له و حصل نضام الكبرانات فقام المدرب شنقريحة للهربة الى سويسرا خوفا من اندلاع حرب في الكركرات والتي سيرغمون الجزائر لاقحامها وستهزم كما يتدكر شنقريحة لحربرالرمال التي لا زالت تغتصبراحلامه عندما ينام فهرب وسيهر ضباط اخرون وجنرالات يهربون اموالهم ويبحثون عن دول تحميهم كتركيا مقابل اعطاء كل اسرار البلاد انكم بعتم البلاد للاجانب قبل الايادي الخارجية يا خونة الخيانة بدأت من الجزائر من قتل ثوار الجزائررالاحرار تليها اغتيالات للرؤساء ويستمر الغدر والنهب الى ان تفلسوا وترجعوا مفاتيح البلاد لفرنسا واضن هده المرة ستسلم لتركيا والمغرب عوض امريكا او فرنسا

  8. هل يمكن ان بوكروح مستشار الرئيس رجل قطر في الجزائر سؤال طرح خصوصا وان الرجل التقى مرات متعدده مع مدير شركة الاتصالات اوريددو وحسب بعض المعلومات فقد زود بوكروح بكل ماويدور في الجزائر للمدير القطري وبدلك يكون بوكروح هو رجل قطر في الجزائر

  9. آخر الأخبار المتداولة بصالونات المخابرات الجزائرية هو تأهيل بوتفليقة لإتمام العهدة الخامسة لانه الاحسن صحيا من تبون الذي لانه يعاني من مشكل التنفس و كو رونا و الخطير هو التسمم الذي تعرض له مع عائلتة التي توفي منها البعض، ما اكله بوخروبة يتذوقه تبون، أما شنقريحة فهو الاخ في المجهول

  10. ولد سيد لمبيريك.

    المتغيب منذ 28 اكتوبر الماضي موجود الان في امريكا اللاتينية يرتب للاموال التي هرب بها لاستثمارها هناك صحبة ابنه الذي اشترى هكتارات كثيرة من الاراضي التي ينوي زراعة الكوك فيها. فلا هو بمريض و لا مصاب بكورونا. و سوف يعود الى بلاده قريبا بعد تتميم الترتبات لاستثماراته بملايير الدولارات هناك.

  11. لمرابط لحريزي

    واحد من هادو غادي يكون قتل بوطبون: الصادق  (الكاذب ) و حمزة  (كنزة ) حمار من هناك  (الخرخوري رقم 1 ). واحد من هؤلاء الشواذ غادي يكون قتل الرئيس نتاعكم حيت خدامين عند النظام الخرائري يقومون باي عمل مقابل الدفع. بوصبع زرق الشيات تاع بوه

  12. احمد

    شعب ناعس .غبي .راكد واكل الخميرة فيقوا ياجزائريين شنقريحة يضحك عليكم عجوز عنده 84 سنة يضحك على 45 مليون نسمة والله انها شوهة مدوية عبر العالم انها الحلقة الثانية من مسلسل البرويطة .

  13. محمد طنجة

    البول خاريو مرتزقة الكابرانات حمير الإستعمار انتهت...اللعبة انكشفت...القناع سقط...الكابرانات سيسقطهم الشعب الجزائري...اما مرتزقة البولخاريو فهم مدجنون ولن يفيقوا قبل قوات الأوان...فنظام الكابرانات الذي يدعي مساندة الشعوب صم أذنيه عن مطالبة الفباءل بالتحرر وتصفية الإستعمار وهو أمر سيؤدي باستقلال الإقليم بكل الساحل المتوسطي وبتعداد 10ملايين نسمة... وترك الصحراء لثعالب الكابرانات ...بينما يساند الكابرانات إثيوبيا في الحسم العسكري لإقليم كان يتمتع بالحكم الذاتي وقوامه 6 ملايين وليس بضعة الاف مرتزقة من مالي وموريتانيا والجزائر...والمغرب.. ! ! !..فاين هو إذن من مساندة الشعوب...وسمعتم كيف ادانه الاتحاد الأوروبي بأشد اللهجات...فكيف لنظام قاتل لشعبه ان يساند الآخرين ؟؟؟...هكذا هم شذاذ الآفاق الكابرانات حمير الإستعمار وبيادق الارتزلق ولصووص البترول الجزائري...فمتى يستفيق مرتزقة الوهم من سباتهم  ! !؟؟؟

  14. HASSAN

    Massacres – Exécutions sommaires Tizi Ouzou : un homme tué par des militaires, la population dénonce une bavure  (TSA, 30.11.17 ) «Le terrorisme est vaincu, nous voulons retourner chez nous»  (SA, 12.10.17 ) Un jeune homme meurt au cours d’une arrestation  (Liberté,05.03.17 ) Le massacre de Oued el Had et l’apparition des « machines à tuer »  (AW, 01.03.16 ) Décembre 1997-janvier 1998 : les terrifiants massacres de Relizane  (AW, 04.01.16 ) Les exécutions sommaires des frères Nasreddine et Messaoud Fedsi par le chef de Daïra de Taher restent impunies  (AK, 06.11.15 ) Terrorisme : Après l’exode, l’envie du retour  (EW, 29.05.15 ) Exécution sommaire de Rabah Rebai  (octobre 1993 ) L’exécution sommaire de Fateh Dafar par la gendarmerie nationale devant l’ U  (AK, 16.03.15 ) Nouvelle condamnation de l’ U pour l’exécution sommaire de Nedjma Bouzaout par la garde communale d’Oudjana  (Jijel ) le 26 janvier 1996  (AK, 03.02.15 ) 13 novembre 1994 : massacre à la prison de Berrouaghia  (AW, 13.11.14 ) Exécution sommaire de Mohamed Bouhali L’Algérie condamnée par le Comité des droits de l’homme de l’ U pour les exécutions sommaires des frères FEDSI par le chef de daïra de Taher  (Jijel )  (AK, 06.10.14 ) Communiqué de presse de Brahim Younessi  (08.10.13 ) Peine capitale pour deux terroristes sanguinaires  (EW, 06.05.13 ) Jijel: Le retour des populations à Ziama Mansouriah  (SA, 03.04.13 ) Terrorisme : L’affaire de l’assassinat de 500 personnes reportée  (QO, 02.04.13 ) Jugés, aujourd’hui, à Alger : Ils ont reconnu avoir assassiné 500 personnes  (QO, 01.04.13 ) Le Comité des droits de l’homme saisi du cas de M. Mohammed Belamrania, torturé et exécuté sommairement par l’armée à Jijel  (AK, 10.05.12 ) Ils ont fui le terrorisme en 1997, 13000 habitants de Sidi Moussa rêvent de retourner chez eux  (AP, 01.11.10 ) Zouggara en 1997: massacre et déplacement forcé de population  (AW, 12.08.10 ) A l’aube de la vérité sur les massacres en Algérie  (A. Simozrag, 12.08.10 ) Le Comité des droits de l’homme saisi à propos de l’exécution sommaire de Mme Nedjma Bouzaout  (AK, 02.08.10 ) Massacre de Beni Messous 1997 : l’ordre venait du général Toufik  (Maghrébin, 31.07.10 ) La deuxième mort des douars de Relizane  (EW, 09.07.10 ) Ahmed Boualem ne veut pas de la paix des cimetières  (EW, 09.07.10 ) Les déplacements de population : Un drame occulté  (AW, avril 2010, pdf ) Ramka et Had Chekala hantent toujours les vivants  (Liberté, 24.12.08 ) Bentalha, 11 ans après  (Liberté, 23.09.08 ) Les massacres  (1993-2006 )  (Contibution d’Algeria-Watch à l’examen périodique universel par le Conseil des droits de l’homme de l’ U, avril 2008 ) L’ U crée une commission d’enquête sur les attentats d’Alger  (QO, 15.01.08 ) Traumatismes psychologiques dus aux années de terrorisme  (EW, 26.09.07 ) Dix ans après le massacre de Bentalha  (EW, 24.09.07 ) A Bentalha, théâtre d’un massacre il y a dix ans, le passé s’estompe lentement  (Monde, 23.09.07 ) Haï Boudoumi à Bentalha, dix ans après le massacre  (EW, 22.09.07 ) Raïs : Les charniers de la mémoire  (EW, 27.08.07 ) Le cri de détresse d’un père de famille : « Justice pour mon fils Tarik »  (SA, 31.03.07 ) Assassinat de deux jeunes à Kais: Les gendarmes tuent encore !  (D. Benchenouf, 10.03.07 ) Le sang coule encore en Kabylie  (RI, 15.02.07 ) Le massacre de Seddat : les armes chimiques au service de la « lutte antiterroriste » ?  (Algeria-Watch, 31.05.06 ) Une famille de Oued Rhiou l’acc use d’exécution sommaire  (VO, 27.05.06 ) Jijel, 9 mai 2006 : le massacre des innocents  (H. Souaidia, 27.05.06 ) L’Algérie et ses idées noires  (La Croix, 23.05.06 ) Massacre de Ramka : 1000 morts  !  (EW, 22.03.06 ) Dossier: Le carnage de la prison de Berrouaghia en novembre 1994  (ODHA, 02.04.05 ) Rebondissement dans le procès de Serkadji  (L’Expression, 10.03.05 ) Bentalha : Dossier clos ?  (Le Soir d’Algérie, 03.08.04 ) L’affaire des massacres de Bentalha et Raïs devant la justice  (QO, 02.08.04 ) 4 septembre 1996: Abdeslem, battu à mort par les policiers  (Le Jeune Indépendant, 18.12.01 ) A Médéa, les familles n’ont qu’une hâte: tourner la page des massacres  (Le Monde, 02.11.01 ) Pour complicité dans le massacre de Mendès  (Le Quotidien d’Oran, 07.11.01 ) Attentat ou message ?  (Le Jeune Indépendant, 30.08.01 ) «Des exécutions pour faire peur»  (Libération, 27.08.01 ) L’ancien chef des patriotes de Relizane accusé de l’assassinat de l’un de ses hommes  (Algeria Interface, 27.04.01 ) Dossier: Procès de Serkadji du 20 mars au 4 avril 2001  (D. Dridi, Quot. d’Oran ) La mutinerie de Serkadji garde son mystère  (Libération, 06.04.01 ) Le Carnage de la prison de Berrouaghia  (SNAA, 28.03.01 ) «Les massacres ressemblent étrangement à des règlements de comptes»  (La Tribune, 24.03.01 ) Régularisation des dossiers des prisonniers de la mutinerie de Berrouaghia  (El Youm ) Une enquête sur les massacres en Algérie Quarante-sept détenus militaires massacrés en Algérie?  (Le Temps, Suisse ) Maol annonce le massacre de 47 officiers Massacres de décembre 2000: explications du journal gouvernemental El Moudjahid Des charniers déplacés  (Libre Algérie ) L’état algérien au banc des accusés  (Algeria Interface ) Massacre en Algérie sur instruction de la France ? Témoignage de rescapés de la tragédie du transfert d’une prison Procès de Serkadji: Du carnage de la prison a la parodie de justice Le cas de Rachid Medjahed M ORT DE 27 DETENUS EN 1997  (révélé en 1998 ) La sécurité algérienne pourrait être impliquée dans le drame de Tibéhirine  (Le Monde ) « Nous étions les meurtriers qui ont tué pour l’Etat » (The Observer ) Pour la vérité contre l’horreur  (FIDH, janvier 1998 ) « Ils soupçonnent la sécurité militaire »  (Der Spiegel, Janvier 1998 ) Ancien policier d’Alger refugie au U.K  (El-Jazeera ) L’Algérie est une immense prison  (Libération ) Un officier algerien acc use les services secrets dans les attentats de Paris  (Le Monde ) Pourquoi massacrer votre nation Bentalha, le récit de dix heures de tuerie  (Libération ) A Alger, la vie entre deux massacres  (Libération ) Les Algériens s’interrogent sur les responsabilités de l’armée  (Libération ) HALTE AUX MASSACRES EN ALGERIE  (Revue de presse, octobre 1997 ) Appel: Alerte Algérie  (AI, FIDH, RSF, HRW, octobre 1997 )

  15. لمرابط لحريزي

    يا اخي أنا اختلف معك في كل نقطة 100% إلا في كل النقاط التي ادرجتها انت في تعليقك فأنا متفق معك99,999%  + 0,001. عجيب كيف يكون الانسان مخطئ في كل شيئ يقوله، إلا في بعض الاشياء والتي تصل لنسبة 100%. مستحيل ولكن ممكن

الجزائر تايمز فيسبوك