دردشة حول نتائج الاستفتاء على دستور مرفوض في دولة وصلت إلى الحضيض تسمى الجزائر

IMG_87461-1300x866

في الجزائر  قال  الشعب  كله  كلمته  في  المافيا الحاكمة  الطاغية  (عسكر ومدنيين)  وفي  الدستور المرفوض :

في  الجزائر  رئيس  غير  شرعي  مرفوض  شعبيا ، ومع  ذلك  حاولت  مافيا  جنرالات  فرنسا  من أصول  جزائرية  أن  يستمر  رئيسها  الذي  اختارته   في  الحيل  والمكر  والأكاذيب   حتى  يمرر  دستورا  ملفقا  غامضا  على  ظهر  الشعب  الجزائري لكن نسبة  المشاركة في  الانتخابات  المتدنية وحجم الرفض  ، أسقطت   مصداقية   الرئيس   والدستور معا  ،  لذلك  نزلت  المافيا   الحاكمة  على  خازوق  شعبي  أسقط  عن  الرئيس (  المُعَـيَّنِ )  ودستوره  كل  شرعية  سياسية  وشعبية ... لقد  أصبح  الحديث  عن  الجزائر  مُـقَـزِّزاً  ...

أولا: كل حديث عما تفعله مافيا الجنرالات بالشعب الجزائري أصبح  تافهاً  لأن الجزائر وصلت إلى الحضيض وانتهى الأمر

أستغرب من  المعارضة  الجزائرية  في الخارج  أنها  لا تزال  تعتبر الخوض  في  تفاهات تتعلق  بما  يحدث  في الجزائر  مثل  التعليق على  الدستور  الجديد ،  وعلاقة  الجنرالات  فيما  بينهم  مثل  الترويج  لأخبار  سوق  الجنرالات  مثل أن  صهر  الجنرال  فلان  هو اللص  فلان ، وأنه  لا يزال في الجيش  الجزائري  رجال ( أولاد  الناس)  وأن  أخبارا  نتوصل  بها  من  الجزائر تشير إلى  أن  الجنرال  الفلاني  يسعى  لإبعاد  الجنرال  العلاني  من دائرة   السلطة  في  الجزائر ، وأنه  وقعت  مسيرات  سلمية  في  شوارع  مدينة كذا  وكذا  ورددوا  الشعارات التي  تهز  سلطة  العسكر ووووو .... لكن  الحقيقة  هي  أن  الشعب  الجزائري  لا  زال   لم  يعثر  على  السِّرِّ  الناجعِ  لشطب  مافيا  العسكر  الحاكم  في  الجزائر ، بل  يبدوا  أن  مؤسسة  العسكر (  وكما  أقول  وأكرر دئما  أنها  المؤسسة  الوحيدة  الموجودة   في   الجزائر  وغيرها  مجرد  ديكور لا  قيمة  له  مثل  مؤسسة  الرئاسة  أو المجلس  الوطني الشعبي  أو الحكومة  أو أي  شيء  قد  يعتبره  الناس  ( مؤسسة  )  فهو  مجرد  ذيل  من  ذيول  مافيا  العسكر  الحاكم  الفعلي  لبلد  اسمه  الجزائر ....

ثانيا  :  دردشة  حول  نتائج  الاستفتاء على دستور مرفوض في دولة وصلت إلى الحضيض تسمى الجزائر :

صوت  على  الدستور  الجديد  يوم   فاتح  نوفمبر  2020  ،  قلنا  صوت  ( شعب  بومدين  الحلوف ) مع  بعض  الضمائر التي  صوتت (  بلا )  اعتقادا  منها  أنه  واجب  وطني ،  والحقيقة  أن  بلادا  يحكمها  العسكر  منذ  وجودها  لم  يبق  للشعب  الحر  فيها  سوى  أن  يقوم  بثورة  دموية  لاجتثات  جذور  مافيا  جنرالات  فرنسا  من  أصول  جزائرية  ، لأن  حِراك  22  فبراير 2019  استطاعت  مافيا  العسكر  الجزائري  أن  تبتلعه  وتجر هذا  الحِرَاك  الشعبي   شيئا  فشيئا  حتى  نصبت  العصابة  الجديدة   المستنسخة  من  عناصر  العصابات  السابقة  ،  وانتهى الأمر ، لأن  العصابة  الجديدة /  القديمة  شرعت  في  اعتقال  ناس  الحِراك  ومحاكمتهم   بعد  أن  نصبت  عصابة  جديدة  برئاسة  (  تبون  حاشاكم ) الذي  أدى يمين  التنصيب  رئيسا  على  الجزائريين  المسلمين  السنيين  حتى  النخاع  عربا  وأمازيغ  ، أدى  اليمين  في  حالة  سُكْرٍ  وقد  شهد  بذلك  بعضُ  من  شَمَّ  رائحة  الخمر  تفوح  منه  وهو  يضع  يده  على  المصحف  الشريف  بكل  ازدراء  لكتاب  المسلمين  القدس ، والعهدة  على  من  أدلى  بهذه  الشهادة ، أقسم  هذا  العاصي  أن  يكون  رئيسا  لكل  الجزائريين  الذين منحتهم  هذه  الما فيا  العسكرية  ( دستورا )  على  مقاس  مزاجها  اللواطي ،  فلماذا  نحشر  نفسنا  في  أنه  دستور  يليق  أو لا يليق  بالشعب  الجزائري   وهو  أصلا  ممنوح  للشعب  من  طرف  أولا  مافيا  جنرالات  فرنسا  من  أصول  جزائرية  لا يعترف  بها   الشعب  الجزائري  ويطالبها  بأن  تعود  إلى  ثكناتها  وتترك   للشعب  حرية   تقرير  مصيره  بنفسه  وذلك  ببناء   دولة   مدنية  ،  مدنية  ،  مدنية   وليست  عسكرية  ... وثانيا :  من  طرف  عبيد  العسكر  الجزائري  وهم  ( شعب  بومدين  الحلوف ) الذي  يكرههم   أحرار  الشعب  الجزائري  من  مدنيين  انتهازيين  من كبار (  الشياتة  الذين  يضربون  الشيتة للعسكر  الحاكم  )  وكانت  نتائج  هذا  الاستفتاء  على  الدستور  الفرية  كما  جاءت  في  وكالة  الأنباء  الجزائرية  بلا  حياء  :

1)     تعترف  ( السلطة  الوطنية المستقلة  للانتخابات )  بهذه الأرقام  عن  طواعية

2)    عدد  المسجلين  من  الذي  يحق  لهم  الاستفتاء  25  مليون  جزائري  وجزائرية

3)    قبيل  إغلاق  مكاتب  التصويت  تقول  هذه  السلطة  أنه  حتى  الساعة  الخامسة  مساءا  أي  قبل  ساعتين  على  إغلاق  مكاتب  التصويت   كانت نسبة  المصوتين 18،44 %  من  25  مليون  مسجل .

4)    بعد  إغلاق  مكاتب  التصويت  على  الساعة  السابعة  مساءا   أصبحت  نبسة  المشاركين  23،7 %   من  25  مليون مسجل . واعترفت  هذه  السلطة  الانتخابية  بأن  هذه  النسبة  تشكل  5.586.259  جزائري .

5)    ولم  تتجرأ  وكالة  الأنباء  الجزائرية  الرسمية  على  مواصلة  تصريح  رئيس  ( السلطة  الوطنية المستقلة  للانتخابات )  محمد  شرفي  كاملا ،  لكن   مثلا  قناة  فرانس  24   أتمت  التصريح  المهزلة  حيث  واصل  محمد شرفي  تصريحه   حسب  هذه  القناة  وقال  : "  صوّت 66,8% من الناخبين الجزائريين بـ"نعم" على الاستفتاء حول تعديل الدستور الجزائري الذي شهد نسبة امتناع قياسية، على ما أعلن رئيس السلطة الوطنيّة المستقلّة للانتخابات محمد شرفي الاثنين...وقال شرفي في مؤتمر صحافي إن 33,20% صوّتوا بـ"لا" معتبرا أن "تعديل الدستور هو الحجر الأساسي لبناء الجزائر الجديدة". وبلغت نسبة المشاركة النهائية 23,7%، وهي النسبة الأدنى في تاريخ البلاد خلال اقتراع مهم. "

6)    سنكون  متفائلين  ونعتمد  على  أن  عدد  سكان  الجزائر  لا يتجاوز  40  مليون  نسمة  لأن  إحصاء  الجزائريين  توقف  عام  2014  في  أن  عدد  السكان  هو  38.700.000  نسمة  ويستحيل  أن  يبقى  هذا  الرقم  جامدا  طيلة  ستة  سنوات  لذلك  سيكون  تقديرنا  متفائلا  بأن  الجزائريين  يحافظون  على  تحديد  النسل  بوعي  وهو  شيء  مستحيل  في  الجزائر  الغارقة  في  الويل  والهموم  التي  يفرغونها  في  الولادة  بدون  قيود  ولا  شروط  ...  إذن   سنكون  -كما قلت  متفائلين – ونعمل  على قاعدة افتراضية  أن  عدد  سكان  الجزائر هو  40  مليون  نسمة  فقط  ، وهذا  الرقم  متواضع  جدا  لأن  كثيرا  من  المؤشرات  تقول  بأن  العدد  لا يمكن أن  يقل  عما  بين  44 -  45  مليون  نسمة ومع  ذلك  سنعمل  على  قاعدة  40   مليون  فقط !!!!

7)    سنبدأ  بالوقوف  على عدد  الذين  ذهبوا  للاستفتاء  على  الدستور وهو  كما  جاء  في  تصريح  رئيس السلطة الوطنيّة المستقلّة للانتخابات محمد شرفي  وهو نسبة   23،7 %   من  25  مليون مسجل . واعترفت  هذه  السلطة  الانتخابية  بأن  هذه  النسبة  تشكل  5.586.259  جزائري  وجزائرية  من  أصل  40  مليون  من  الشعب  الجزائري  برمته  لأن  25  مليون  مسجل  تنوب  عن  الشعب  في  كل  استحقاقاته  ،  وإذا  أخذنا  5.586.259  التي  شاركت  في  الاستفتاء  فهي  تشكل  نسبة  07،16 % من  عدد  سكان  الجزائر  الذي  قدرناه  تفاؤلا  بأنه  40  مليون  نسمة  فقط  ،  فهل  يعقل  أن  تمثل  07،16 %  فقط  كل  الشعب  الجزائري ... إذن  هي  كارثة  ومهزلة  حقيقية  عندما  أقرت  الدولة  بافتخار   صباح  الثلاثاء 03  نوفمبر  2020  أننا  أصبحنا  دولة  جديدة  بهذا  الدستور  المنبوذ  مثل  الرئيس  المنبوذ  شعبيا  المسمى  تبون  حاشاكم .

8)    ونعود  لعدد  الذين  شاركوا  في  التصويت  وهم  5.586.259   ويعترف  رئيس السلطة الوطنيّة المستقلّة للانتخابات  أن  66.8 %  من  5.586.259  هي  التي  صوتت  بـ  ( نعم  )  فكم  هو  عدد  هذه  النسبة  من  الجزائريين  الذين قالوا  ( نعم )  إنهم  3.731.621  فهل  ثلاثة  ملايين  و731  ألف  جزائري  وجزائرية  من  شعب  بومدين  الحلوف  من  ذوي  الإرادة  المسلوبة  هم  الذين  لهم  الحق  في  تقرير  مصير  40  مليون  جزائري ،  هذا غير  ممكن  ومستحيل  ولا  يجب  أن  يمر  مرور  الكرام  فعلى  36  مليون  جزائري  أن  تنتفض  بالحديد   والنار  لتقطع   الطريق  عن  ( شعب  بومدين  الحلوف  )  الذي  يسجد  لمافيا  جنرالات  فرنسا  من  أصول  جزائرية ، أما  البقية  التي  قالت  ( لا  )  ونسبتها  33،20 % من   المسجلين  فلها  كل  التقدير  رغم  قلتها  فهي  تعبر  عن  36  مليون  جزائري   وكذلك  تعبر عن  19.413.741  من  أصل  25  مليون من  المسجلين  في اللوائح  الانتخابية   ولكنهم  قاطعوا  هذه  الانتخابات  لأنها  شكل  من أشكال  تكريس  العبودية  والاستبداد  العسكري  في  الجزائر ...

لذلك  أصبح  كل  حديث  عن  المهازل  المتتالية  التي  تعيشها  الجزائر  يوميا  بل  في  كل  ساعة  من  ساعات  اليوم  ، أصبح  كل  حديث عن  الجزائر  يثير  التقزز  والاشمئزاز  والغثيان ... لأنهم  ضحكوا  علينا  يوم  استقدموا  بوتفليقة  ( يعلم  الله  أين  هو )  وحكمنا  بالمكر  والخداع  ونشر  الأكاذيب  مستمرا  في  سياسة  مولاه  المقبور  بومدين  ، ضحك  علينا  وأعادته  مافيا  الجنرالات  ليستكمل  ما  بدأه  سيده  ومولاه  المقبور بومدين  ،  وبعد  أن  سقط  مريضا  تركوه  على  كرسي  يحكمنا  ولُعَابُهُ  يسيل  على  خديه  (  زكارة  في  الشعب  الجزائري )  ليعرف  الشعبُ   قيمته   عند  مافيا  العسكر  الحاكم  الفعلي  للجزائر  أما  الشعب  فإن  أصغر  مراهق  يعلم  أن  ذلك  غير  شرعي  وغير  قانوني  وغير  أخلاقي  ولا  علاقة   له  بوازع  ديني  كيفما  كان  هذا  الدين ، إنه  عمل  حيواني  أي  غير  بشري  أن  يتركوا  شخصا  بهذه  الحالة  يحكم  شعبا  حرا  أبيا  ، بعد  ذلك  جردونا  من  فرحة  حِرَاكِنَا  الشعبي  بشتى  أساليب  الحيل  وألاعيب  المكر  والخداع  حتى  وضعوا  على  رؤوسنا  سكيرا  عربيا  نَــتِـــنـــاً  كريه  الرائحة  الذي  سلط  علينا  تعديلا  لدستور  غامض  البنوذ  المطاطة  أصلا  ،  كيف  مرق  هذا  الكريه  ليصبح  رئيسا  على  الجزائريين  ؟  إنه  اتحاد  الطغاة  الحاكمين  في  الجزائر أو  الذين  حكموها  ولا  يزالون  حتى   وإن  دخل  بعضهم  السجن  فسيخرج  في  يوم  من  الأيام  بعفو  من  السكير  تبون  حاشاكم  وقد  بدأت  تظهر  علامات  ذلك  بتخفيض  سنوات   الحكم  عليهم  وسيبقى  في  السجن  الشرفاء  أمثال  كريم  طابو  وغيره  من  المناضلين  الأحرار  لأنهم   أعداء  طغاة   الجزائر  الجاثمين  على  صدر  الشعب  الجزائري طيلة  63 سنة  ...

أرجو  أن  يغير  بعض  معارضة  الخارج  خطابهم  الذي  يعتمد  على  ما  نعرفه  أصلا  هنا   في  الجزائر  لأنهم  يقومون  بما   يسمى (  بضاعتنا  رُدَّتْ  إلينا )  عليكم  بتحليل  نفسية  الشعب  الجزائري  ووضعه  في  فوهة  مدفع  أو  صاروخ  لضرب  مافيا  الجنرالات  واقتلاعها  من  جذورها   لا  أن  تعيدوا  له  بضاعته  التي  يعرفها  جد  المعرفة  بل  ويعيشها   لحظة  بلحظة  ...

لم  يعد  هناك  جديد  يقال عن الجزائر لأنها  بلغت  الحضيض وانتهى الأمر ، والحل  في  ثورة  دموية  تعيدها إلى  ما قبل  فاتح  نوفمبر  1954  شاء  من  شاء  وكره  من  كره  ، لأن  المؤامرة  على الشعب  الجزائري  بدأت  فور  قيام  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954   التي  انتهت  باغتصاب  حرية   الشعب  بتواطؤ  المقبور  بومدين  مع  الجنرال  دوغول  لتأسيس  سلالة  مافيا  جنرالات  من  أصول  جزائرية  لأنهما  قررا  معا ( بومدين +  الجنرال  دوغول ) أن  تكون  هي  مصير  حياة  الشعب  الجزائري  الذي  سرقوا  ثورته  وثروته ... كفى  من  استغباء  الشعب  الجزائري بكون  مشاكله  هي  مع  خرافات  شخصية  بين  الجنرالات  ، إن  معضلة  الشعب  هي  مع  المافيا  العسكرية  التي  يجب  كنسها  من  أصغر  جندي إلى  أكبر  جنرال  أو فريق ... هل  تعلمون  أن  مشروع  تبون  حاشاكم  هو  إعادة   كل  عناصر  العصابات  القديمة  لاستكمال  طحن  الشعب  ابتداءا  من  توفيق  مدين  إلى رجل المهام  القذرة  ، وتوفيق مدين أصبح  مدرسة في الطغيان  والجبروت.

اسمعوا  آخر  خرافة  أطلقتها  المافيا الحاكمة ( عسكر ومدنيين )  تقول  الخرافة  بأن  الجزائر  التي  صادقت  على " منطقة التجارة الحرة الإفريقية "  التي ستدخل حيز التنفيذ في  يناير 2021  ستكتسح  إفريقيا  بمنتوجاتها  الفلاحية  والزراعية  والألبان ومشتقاتها  والصناعات  التحويلية  المتنوعة  لتغيير اقتصادها  إلى  تنويع  مصادر مداخيلها " ... علق  جزائري  على  هذا  الخبر في  تويتر بجملة بليغة " ماذا  عند  الجزائر  اليوم   لتصدره  إلى إفريقيا ؟ " 

وتصبحون  على  سخافات  الجزائر  وتخاريفها  السياسية  والاقتصادية ...عفوا  ألم  يصبح  لنا  دصتور  جديد  هو  العصا  السحرية  التي  سنصبح  بها  أكبر  مصدري  البطاطا  والحليب  في  العالم ، ألم  يقل  تبون : "إن لنا  أفضل منظومة  صحية في العالم " وفي  الغد ذهب إلى ألمانيا لإنقاذ نفسه  من الموت  المحتوم  على يد  كوفيد 19 ، أين  تبخرت  أفضل منظومة  صحية  في  العالم  تمتلكها  الجزائر...

وتصبحون  على  أكاذيب  وتخاريف  أخرى  فقد  أصبحت  الجزائر  مصدرا  مهما  في  اختلاق  الأكاذيب ، فمن  يحاكمها  على  أكاذيبها ... فمتى تضع الأمم  المتحدة  قوانين لمحاكمة الرؤساء الذين يبالغون في إطلاق الأكاذيب على شعوبهم . فلن يجدوا دولة عاش فيها شعبٌ ما أكثر من الشعب الجزائري الذي عاش 59 سنة في الأكاذيب والتخاريف ولا يزال .

 

سمير كرم خاص للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGERIEN AN0NYME

    LE VOTE POUR LE PROJET DE LA REF ORME DU DOUSTOUR DE CHANCRE KHANZ RIHA N'A C NU QU'UNE PARTICIPATI0N POPULAIRE MINIME INSIGNIFIANTE ESTIMÉE A 6% . REF ORME ÉLAB ORÉE PAR CHANCRE KHANZ RIHA ,CELLE DU DOUSTOUR  (C0NSTITUTI0N ) "EST BOYCOTTÉE PAR LE PEUPLE SEULS LES MILITAIRES ,POLICERS ET GENDARMES 0NT VOTÉ EN PLUS DE QUELQUES BOUSBA3E LAZRAG. ENC ORE UNE ÉNIÈME MASCARADE DE PLUS DU RÉGIME MILITAIRE MAFIEUX CALCULATEUR,QUI FAÇ0NNE SUR MESURE UN SOI-DISANT PROJET DE REF ORME DE C0NSTITUTI0N "DOUSTOUR"QUI NE RÉP0ND ABSOLUMENT PAS AUX ASPIRATI0NS LÉGITIMES DU PEUPLE . L'ENSEMBLE DU PEUPLE A BOYCOTTÉ, EXCEPTÉ UNE MIN ORITÉ DE BOUSBA3E AL ZRAKT ET TOUS LES MILITAIRES DU PAYS QUI SE S0NT VUS OBLIGÉS PAR LEUR ADMINISTRATI0N DE SE RENDRE AUX URNES POUR VOTER "OUI" . MÊME LES MILITANTS DES PARTIS POLITIQUES ,AUXQUELS IL ÉTAIT DEM ANDÉ D'ALLER VOTER "N0N" ,NE SE S0NT PAS RENDUS AUX URNES EN MASSE . LA PARTICIPATI0N AU VOTE DE CETTE MASCARADE N'ÉTAIT EN RÉALITÉ QUE DE 6% LES RÉSULTATS DU VOTE COMMUNIQUÉS PAR LE RÉGIME MILITAIRE POURRI, S0NT DES RÉSULTATS TRUQUÉS ET FABRIQUÉS POUR FAIRE PASSER LEUR FAME USE REF ORME BÂTARDE QUE REF USE TOTALEMENT LE PEUPLE,UN ÉCHEC TERRIBLE DE PLUS POUR KABRANAT FRANCA. IL EST ÉVIDENT QUE LA PRÉSENTE REF ORME DE LA C0NSTITUTI0N DE CHANCRE KHANZ RIHA ,N'APP ORTERAIT RIEN DE POSITIF POUR LE PEUPLE ALGÉRIEN MEURTRI ET PRIS EN OTAGE ,UN SOI-DISANT PROJET DE REF ORME DU DOUSTOUR TAILLÉ SUR MESURE POUR LE PEDERASTE DE CHENKRIHA ET POURQUOI? BIEN ENTENDU AVEC POUR OBJECTIF VISÉ,CELUI DE DISPOSER DE TOUTE UNE BATTERIE DE LOIS COMPROMETTANTES POUR LE PEUPLE ET FAV ORABLES AU RÉGIME MILITAIRE ILLÉGITIME EN PLACE ,POUR SURTOUT METTRE ""LÉGALEMENT "" LE GRAPPIN SUR LE PAYS ET SUR LE PEUPLE ET AFIN DE RENF ORCER SA DICTATURE MILITAIRE PLUS QU'ELLE NE L' EST DÉJÀ. LA REPRISE DU HARAK QUI FAIT TREMBLER DES FESSES LE MAFIEUX PEDERASTE CHANCRE KHANZ RIHA LE POUSSE A DES FUITES EN AVANT STÉRILES ,RIDICULES ET SANS EFFET. LA CHUTE DU RÉGIME MILITAIRE POURRI MAFIEUX ,VIEILLI ET VACILLANT, NE SAURAIT PLUS TARDER QUOIQUE FERAIT KABRANAT FRANCA LES CRIMINELS . QUI VIVRA VERRA  !

  2. عبدو

    ان هذا النظام و منظومته الخفية والعميقة والمتجذرة تمتد لما قبل الاستقلال ومن يظن ان هذه المنظومة قد سقطت او بدات تتهاوى مع بداية الحراك فهو مخطئ.

  3. saad

    تقول القاعدة الفقهية كلمابُني على باطل فهو باطل.ومايسمى الجزائر بُني على أباطيل المستعمرالفرنسي فهي مجرد مايسمى مسمارجحا في المنطقة المغاربية القصدمنه إحداث خلل دائم بين بلدان المغرب حتى لايهدء لهابال ولاتستقر على حال. والآن والحالة هذه هل لنامن الشجاعة مانُقوِّم به هذا الوضع واصلاح الخلل والعمل على فك وإنهاء هذآلكيان الهجين الموروث عن الإستعمار.ولبداية ستكون في مراجعة حدوده وخريطته التي في حد ذاتها تعتبر ضحكا على دقون الشعب المغاربي.الجزائر مصطلح أحدثه الإستعمار بمرسوم حكومي.وهذايعني مايعنيه.

  4. بركاش عبدالله

    أقولها وأكدها للأستاذ الفاضل سمير كرام أن نهاية هذه العصابة الحاكمة في رقاب الشعب الجزائري ستكون إن شاء الله على يد الدولة المغربية وفي القريب العاجل والأيام بيننا

  5. صالح الجزائري

    نعم السيد سمير كرم لقد كذبوا وشبعوا كذبا و عيشوا الشعب في الاوهام ولا يزالون غير أن الغريب في الأمر هو أن الشعب يصدق ترهاتهم بل وهناك من يرددها كالببغاء . إن أكاذيبهم لا حدود لها وهي غير قابلة للتصديق من طرف إنسان سوي وخاصة عندما يتكلمون اك عن وقوف الجزائر في وجه فرنسا في مالي وفي غيرها من دول غرب إفريقيا وأن الطيران الجزائري اعترض نظيره الإسرائلي ومنعه من ضرب المجلس الوطني الفليسطيني الذي كان مجتمعا بالجزائر خلال حقبة الثمانينات أما أجمل أكاذيبهم فهي حين يحدثونك عن تخوف أوروبا والحلف الأطاسي من قوة و جبروت الجيش الوطني الشعبي.

الجزائر تايمز فيسبوك