حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية ستكبدها خسارة تزيد عن 29 مليار دولار

IMG_87461-1300x866

تتوسع دائرة دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية بالبلدان العربية والإسلامية يوميا بعد حملة الإساءة للإسلام والمسلمين التي قادتها الجهات الرسمية بفرنسا، حيث انتقلت دعوات المقاطعة من الجانب الشعبي لتتبناها هيئات وأطراف رسمية، وهو ما يجعل 29 مليار دولار من الصادرات الفرنسية للبلدان العربية تحت طائلة التهديد.

وكشفت بيانات موقع  ITC Trade، وهو مشروع تابع للأمم المتحدة أن صادرات فرنسا إلى 7 دول عربية العام الماضي بلغت نحو 29 مليار دولار في 2019، جاءت على رأسها المغرب فقد بلغ التبادل التجاري العام الماضي قرابة 11.58 مليار دولار، منها 5.336 مليار دولار قيمة الصادرات الفرنسية إلى المغرب.

وجاءت الجزائر في المرتبة الثانية بحجم تبادل تجاري بين البلدين بلغ نحو 10.209 مليار دولار في 2019، شكلت منها صادرات فرنسا إلى الجزائر 5.513 مليار دولار، مقابل واردات بقيمة 4.696 مليار دولار.

وبلغ التبادل التجاري بين فرنسا وتونس في 2019 نحو 9 مليارات دولار، شكلت صادرات المنتجات الفرنسية إلى تونس قرابة 3.8 مليار دولار.

فيما تبلغ صادرات فرنسا إلى قطر والإمارات والسعودية ومصر نحو 14 مليار دولار، أكثرها إلى قطر، حيث تبلغ 4.295 مليار دولار. وبلغت صادرات المنتجات الفرنسية إلى السعودية العام الماضي 3.361 مليار دولار، وإلى مصر بقيمة 2.575 مليار دولار.

أما بالنسبة لتركيا فتبلغ صادرات فرنسا إلى تركيا نحو 6.655 مليار دولار، ومع الأخذ بعين الاعتبار تجارة باريس مع الدول العربية المذكورة أعلاه نجد أن صادرات فرنسا إلى الدول الثماني (تركيا، الجزائر، المغرب، قطر، تونس، الإمارات، السعودية، مصر) وصلت العام الماضي إلى 35 مليار دولار.

وطالبت وزارة الخارجية الفرنسية، أمس، الدول الإسلامية بالتخلي عن مقاطعة المنتجات التي تتم صناعتها في فرنسا، قائلة “هذه الدعوات للمقاطعة لا أساس لها ويجب وقفها فورا، مثل كل الهجمات التي تستهدف بلادنا والتي تدفع إليها الأقلية المتطرفة”.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الخطير و المطلوب هو استمرار المقاطعة حتى تتعدى المليارات وتذهب الى اغلاق جزئي للمصانع وارتفاع العاطلين، و الاعتماد على الانتاج الوطني و التعاون بين الدول العربية والاسلامية وغالبا ما تستورد الدول العربية أمور ثانوية كالعطور و الماركات الغالية و الخمر

  2. المقاطعة حتى الافلاس

    كل مسلم يوقف المقطاعة فهو خائن المقطاعة حتى الافلاس لا لمنتوجات نابوليون لا لفرنسا الفاشية قاطعوهم حتى في فرنسا اشتروا سلع تركية وشمال افريقية قاطعوا المنتوج الفرنسي لا للاستراد من فرنسا

  3. ALGERIEN AN0NYME

    UN COMP ORTEMENT RACISTE XÉNOPHOBE ET ANTI ISLAM IRRÉFLÉCHI F CIÈREMENT INACCEP  , CELUI AFFICHÉ PUBLIQUEMENT ET RÉCEMMENT DE FAÇ0N RÉVOLTANTE PAR LE PRÉSIDENT FRANÇAIS MACR0N ,UNE ATTITUDE NÉGATIVE ET  LÉRABLE QUI, SÛREMENT A NE PAS EN DOUTER UN INSTANT,ALLAIT COÛTER TRÈS CHER A L' ÉC0NOMIE DE LA FRANCE RACISTE UNE FRANCE ,DEVENUE AUJOURD'HUI LA CIBLE PRIVILÉGIÉE DES PEUPLES MUSULMANS DU M0NDE ENTIER ,A TRAVERS UN BOYCOTTAGE M0NSTRE ET TOTAL DE TOUS LES PRODUITS FRANÇAIS DISP IBLES DANS LES PAYS MUSULMANS.. UNE DÉCISI0N DES PEUPLES MUSULMANS QUI N'ÉMANE PAS DES RÉGIMES POLITIQUES C ORROMPUS SOUMIS A LA VOL0NTÉ DE LEURS MAÎTRES OCCIDENTAUX D0NT MAMA FRANCA LA COL IALISTE. QUELLE MOUCHE D0NC AURAIT PIQUÉ MACR0N POUR SE METTRE SUR LE DOS TOUS LES PEUPLES MUSULMANS DU M0NDE ENTIER ,QU'IL A RÉUSSI A PROVOQUER DE FAÇ0N C0NDAMNABLE EN AFFICHANT SA HAINE INDESCRIPTIBLE ENVERS L' ISLAM SANS AUCUNE GENE NI SCRUPULE, EN PRENANT PARTI PRIS EN FAVEUR DES INSULTES GROTESQUES PROFÉRÉES C0NTRE LE PROPHÈTE DE L'ISLAM ,SOUS PRÉTEXTE DE DÉFENDRE UNE SOI-DISANT LIBERTÉ D 'EXPRESSI0N QUI N'EST BR ANDIE QUE QU AND IL S 'AGIT DE JUSTIFIER DES INSULTES C0NTRE L' ISLAM ,LES MUSULMANS ET LE PROPHÈTE DE L 'ISLAM ,C0NTRAIREMENT A D' AUTRES RELIGI0NS PROTÉGÉES PAR DES LOIS PUREMENT FRANÇAISES ,C0NÇUES SPÉCIALEMENT A CE EFFET,QUANT A L' ISLAM ,TOUT INDIVIDU D'ENERGUMENE FRANÇAIS POURRAIT SE PERMETTRE D 'INSULTER LIBREMENT ET SANS ÊTRE NULLEMENT INQUIÉTÉ D 'AUCUNE FAÇ0N QUE CE SOIT ,SOUS PRÉTEXTE DE "LIBERTÉ D' EXPRESSI0N" ,UNE S ORTE DE POLITIQUE SEGRAGATI ISTE APPLIQUÉE A TOUT POINT DE VUE C0NTRE L'ISLAM ,CELLE DE DEUX POIDS DEUX MESURES INACCEP  PAR LES PEUPLES MUSULMANS DU M0NDE ENTIER QUI DÉCIDENT DE BOYCOTTER TOUT CE QUI EST PRODUIT MADE IN FRANCE AUJOURD’HUII.

  4. الحكيم y

    ما بك يا "تبون" الثرثار قد بلعت لسانك وأغلقت فمك؟ ! طز ثم طز على رؤساء آخر زمن. نحيي البطل الرئيس الشامخ السي زروال

الجزائر تايمز فيسبوك