مقري: فرنسا أفقرت شعوب أفريقيا عن طريق عملائها من الحكام

IMG_87461-1300x866

اتهمت “حركة مجتمع السلم” في الجزائر، السبت، فرنسا بـ”إفقار” شعوب القارة الأفريقية من أجل المحافظة على مصالحها وبناء اقتصادها.

جاء ذلك في كلمة لعبد الرزاق مقري رئيس أكبر حزب إسلامي في الجزائر، خلال افتتاح اجتماع لكوادره في مقره الرئيسي بالعاصمة.

وقال مقري: “ما تقوم به فرنسا بعد استقلال هذه الأوطان (دول أفريقية) أبشع مما فعلته أثناء فترة احتلالها”.

وأضاف: “لو ترون حال بلدان أفريقيا وفقر أهلها واستغلال خيراتها.. قضت على حاضر تلك الشعوب ومستقبلها”.

واستشهد مقري بزيارته إلى دولتي النيجر ومالي لتوضيح الوضع هناك، قائلا: “ستفزعون من حال الفقر والعوز”.

واسترسل: “النيجر المصنفة أفقر بلد في العالم فيها خيرات عظيمة لكن فرنسا تعيش من اليورانيوم الموجود فيها”.

وأشار إلى شركة “أريفا” الفرنسية “التي وصل حد تدخلها إلى تعيين رؤساء البلد من أجل أن تستمر باستغلال خيراته”.

واعتبر أن “الفوضى في مالي سببها العقلية الاستعمارية لدى فرنسا التي تعمل على استمرار نفوذها في هذه الدول”.

وانتقد مقري تدخل فرنسا في الشأن الجزائري، مشيرا إلى تصريح لوزير خارجيتها جان إيف لودريان مؤخرا.

وقصد مقري ما قاله لودريان خلال زيارته الخميس إلى الجزائر، حول دعم التعديل الدستوري الذي سيخضع للاستفتاء الشعبي مطلع نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وقال رئيس الحزب الإسلامي: “لا يمكن أن نقبل باستمرار الوصاية الفرنسية على الجزائر المتجلية في الشأن السياسي والثقافي والاقتصادي”.

وأشار إلى “صحوة في بلدان الساحل وأفريقيا الغربية لدى كثير من المثقفين والأكاديميين والشباب الذين انتبهوا إلى خطورة وجود فرنسا ومصالحها هناك”.

واستعمرت فرنسا قبل عقود دولا أفريقية وانسحبت منها، لكن نفوذها هناك استمر بعد مغادرتها، حيث تنشر إلى الآن قوات من جيشها لمواجهة ما تسميه “النشاط الإرهابي”.‎

وتنعم تلك الدول بثروات طبيعية مثل اليورانيوم والنفط والغاز‎، لكنها تعجز عن استغلالها بسبب الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. maknin

    قال تعالى:{وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ}سورة هود الآية 113. قال أهل اللغة:الركون السكون إلى الشيء والميل إليه. وقال سفيان الثوري:[من برى لهم قلماً،أو ناولهم قرطاساً،دخل في هذا] أي في الركون. وَجَاء رجلٌ خياطٌ إِلَى سُفْيَان الثَّوْريّ فَقَالَ إِنِّي رجلٌ أخيط ثِيَاب السُّلْطَان- وكان السلطان ظالماً- هَل أَنا من أعوان الظلمَة؟فَقَالَ سُفْيَان:بل أَنْت من الظلمَة أنفسهم،وَلَكِن أعوان الظلمَة من يَبِيع مِنْك الإبرة والخيوط.]الكبائر للذهبي ص 112.

  2. saad

    La pierre angulaire de la colonisation de la afrique n est autre que cette algerie crée par degaule et non pas libérée par les chouhadas tant que cette algerie hypertrophiee par la mère patrie eciste dans cette region on peut s attendre à toutes les injustices et ce monsieur porte en lui tous les sihnes de la colonisation jusqu à la couleur de ses yeux.il faut défaire l oeuvre de degaule tôt ou tard.apres le res les choses reviendront plus claires.

  3. الحر

    من المعلوم أن أعوان الظلمة في زماننا قد كثروا،ويشمل ذلك فئات كثيرة،كأجهزة الظالم المختلفة وكالقضاة ومشايخ السوء والإعلاميين والفنانين وغيرهم،ومن أخبث هؤلاء مشايخ السوء،فقد كثُرَ في زماننا علماءُ السوء الذين وصفهم الله بالكلاب والحمير،وكثُرَ أدعياءُ العلم ممن يسمون أنفسهم دعاةً أو يسمون أنفسهم دعاةً جدداً،وكثُرَ المفترون على منهج السلف،أدعياء السلفية،وهؤلاء جميعاً يربطهم موقفٌ واحدٌ ألا وهو التزلفُ للطغاة وللظلمة، لذلك سخروا ظهورهم على القنوات الفضائية،لخدمة أسيادهم من المتسلطين على رقاب الأمة،الذين يسومونها سوء العذاب،هؤلاء الطغاة الذين يستأسدون على شعوبهم،فيسفكون الدماء،ويسرقون الأموال،ويسعون في الأرض فساداً،وفي ذات الوقت هم أرانبُ خانعةٌ ذليلةٌ أمام أسيادهم سدنة الكفر في العالم.وقد سمعنا ورأينا من علماء السوء أولئك،ومن المستحمرين أقوالاً عجيبة غريبة

  4. فرنسا تريد دستور مفخخ حتى تنفجر الجزائر إلى ڨيتوهات و لكي يصبح عسكر شنقريحة و ليس الجزائر جنود بثمن بخس لسرقة و نهب الثروات مثل اليورانيوم من النيجر و المالي و البترول من ليبيا و غيره. الكل يعلم أن البترول و الغاز الجزائري تأخده ماما فرنسا بالمجان منذ بداية الإستغلال سنة1962

  5. مراقب من قريب

    بعض الأحزاب المرخص لها من طرف النظام في الجزائر تتجرا من حين لآخر لانتقاد الأوضاع والدستور للايحاء بأن هناك معارضة في الجزائر... لكن كل شيء مدروس ومتفق عليه بخطوط حمراء لا يحق لهم الحوض فيها صراحة بانتقاد تحكم الجيش والجينيرالات في التوجهات ابسياسة بالبلاد واهدارها الأموال وثروات الشعب في النهب و الفساد ودعم مرتزقة ما يسمى بالبوليزاريو

الجزائر تايمز فيسبوك