أزمة كورونا في المغرب تلقي بظلالها القاتمة على حرية الصحافة

IMG_87461-1300x866

 أزمة «كورونا» في المغرب لا تنحصر في الإصابات والوفيات وفي مدى قدرة المستشفيات الإقليمية على استيعاب الأعداد المتزايدة من مرضى الفيروس، بل إن لها انعكاسات متفاقمة على عدد من القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، كما يسجل تأثير سلبي للأزمة على أوضاع الإعلام والإعلاميين، مثلما تورد بعض التقارير الدولية.
وفي هذا الصدد، ترى مؤسسة «بيت الحرية» الأمريكية (فريدم هاوس) أن حرية الإنترنت في المغرب ظلت ضعيفة خلال أزمة «كورونا» يضاف إليها استمرار حملة القمع ضد الصحافيين عبر الإنترنت ونشر المواقع الإخبارية الموالية للسلطة معلومات كاذبة عن النشطاء والصحافيين. وأشارت في تقريرها الخاص بحرية الإنترنت خلال سنة 2020 أنه بينما يرتفع عدد مستخدمي الإنترنت في المغرب، يُعتقد أن السلطات تحتفظ بأنظمة مراقبة متطورة على هذا الفضاء.
وأكدت أن العديد من الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي موجودة لغرض وحيد، هو مضايقة وترهيب وتهديد النشطاء الذين ينتقدون السلطات، موضحة أنه خلال جائحة «كوفيد 19» أصدرت الحكومة مرسوم حالة الطوارئ الصحية الذي تضمن عقوبات جنائية لمن نشر «معلومات كاذبة» حول الوباء عبر الإنترنت.

تقييد المحتوى

وأضافت أنه خلال فترة الحجر الصحي، وافقت الحكومة المغربية على مشروع القانون رقم 22.20 الذي شجبه المجتمع المدني إلى حد كبير وجرى تعليقه مؤقتاً في مايو، مؤكدة أنه إذا أعيد العمل بالقانون، فسوف يكلّف مقدمو الخدمة بتقييد المحتوى وكذلك فرض عقوبات جنائية على المستخدمين الذين ينشرون «معلومات خاطئة» على الإنترنت.
وأعطت المنظمة أمثلة على الاعتقالات التي همت مجموعة من النشطاء والمدونين، وأبرزت أنه على الرغم من أنه نادراً ما تُحظر المواقع الإلكترونية بشكل مباشر في المغرب، فإن السلطات تحدّ من المحتوى عبر الإنترنت من خلال مجموعة متنوعة من الآليات الدقيقة، حيث إن قوانين الصحافة ومكافحة الإرهاب تحمل أعباء كثيرة بالنسبة للصحافيين والمدونين، بينما هناك منافذ عديدة للمواقع الإلكترونية الموالية للسلطة التي تنشر أخباراً كاذبة وتشهيرية عن المعارضين.
ووضعت «فريدم هاوس» المغرب ضمن البلدان الحرة جزئياً، معللة ذلك بعدة اعتبارات منها سجن ومتابعة الصحافيين والمدونين والنشطاء، والتجسس على المعارضين، واستخدام ما يصطلح عليه بـ«الذباب الإلكتروني» لمهاجمتهم والتشهير بهم، حسب المنظمة الأمريكية. كما صنفت المغرب في المركز 52 على 100 في مؤشر حرية الإنترنت في عام 2020 حيث تقهقر بمركزين مقارنة مع السنة الفارطة التي احتل فيها المركز 54.

الصناعة التقليدية

من جهة أخرى، تضرر قطاع الصناعة التقليدية في المغرب بشكل كبير من جائحة كورونا، وكشفت مصادر رسمية عن توقف هذا القطاع بنسبة 80 في المئة خلال فترة الحجر الصحي، كما هبطت المبيعات بنسبة 95 في المئة؛ وعرفت منتجات الصناعة التقليدية توقفاً شبه تام خلال هذه الفترة.
وفي مداخلة لوزيرة السياحة نادية فتاح العلوي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان المغربي) أول أمس الثلاثاء، قالت إن جائحة «كورونا» كشفت أن قطاع الصناعة التقليدية يعاني من مجموعة من المشكلات على رأسها الهشاشة وضعف الهيكلة، وهذا ما عجل بإصدار القانون الخاص بمزاولة أنشطة الصناعة التقليدية، وستخرج نصوصه التطبيقية قريباً.
ولفتت إلى أن 65 % من الصناع التقليدين استفادوا من الدعم المباشر للدولة، مشيرة أنه بعد رفع الحجر الصحي استؤنفت أنشطة القطاع بنسبة 66 %، وبنسب متفاوتة بين مختلف الجهات. وأبرزت أن 78 % من وحدات الصناعة التقليدية استرجعت العمال الذين جرى تسريحهم خلال فترة الحجر. ووعدت الوزيرة بتعميم التغطية الصحية على الصناع التقليديين، إلى جانب إعداد استراتيجية جديدة للنهوض بالقطاع.
على صعيد آخر، يشتكي 12 ألف طبيب في القطاع الحر من غياب التغطية الصحية والتقاعد، بالرغم من كل الأدوار الطلائعية التي يقومون بها؛ ودق «التجمع النقابي الوطني للأطباء الأخصائيين بالقطاع الحر» ناقوس الانتباه في هذا الصدد، مورداً أن الأطباء لا يتوفرون حالياً على الإطار الذي يمكنهم من الولوج السلس إلى العلاجات، والتخفيف من آلامهم، ويمنحهم الخدمات الطبية التي هم في حاجة إليها، وهو ما أكدته الجائحة الوبائية التي يوجد الأطباء في الصفّ الأول لمواجهتها، إلى حد أن عدداً منهم فارق الحياة بسببها، مخلّفين وراءهم أرامل ويتامى بدون معيل وبدون تقاعد.
الدكتور سعد أكومي، الرئيس المؤسس «للتجمع النقابي الوطني للأطباء الأخصائيين بالقطاع الحر» أوضح في هذا الصدد أن الحكومة لم تقم بتطبيق مضامين القانون رقم 98.15 المتعلق بالتغطية الصحية لكل العاملين في القطاع الحر، والمنشور في الجريدة الرسمية منذ عامين، كما أن السلطات الحكومية لم تأخذ بعين الاعتبار وبجدية المقترحات التي تقدم بها أطباء القطاع الحر التي تخص تسعيرة انخراط العاملين في هذا القطاع للاستفادة من هذا النظام.
وشدّد في تصريح صحافي، على ضرورة منح الأطباء تمييزاً إيجابياً في علاقة بالأدوار المختلفة التي يقومون بها والخدمات التي يقدمونها، في حين أنهم يُحرمون منها، مشدداً على أن «تحفيز مهنيي الصحة يعتبر خطوة ضرورية لدعم جهودهم في ظل خصاص كبير يتجاوز 17 ألف طبيب وفي ظل اختيار البعض البقاء خارج أرض المغرب، في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى كل أبنائها وبناتها وجميع طاقاتها وكفاءاتها للنهوض بها».
إلى ذلك، أفادت المعطيات الرسمية المتعلقة بالحالة الوبائية في المغرب، مساء الثلاثاء، عن تسجيل 3185 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و1964 حالة شفاء، و49 حالة وفاة خلال 24 ساعة. وبذلك رفعت الحصيلة الجديدة العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في المغرب إلى 156 ألفاً و946 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 آذار/ مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 131 ألفاً و462 حالة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 2685 حالة.

الطاهر الطويل

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ادا كان هؤلاء مغتصبين ومجرمين فهل يعقل انه لن يعاقب لمجرد انه صحافي فريدوم هاوس تتحدث عن عميلها وهدا لا يغير شيء في الواقع فالجميع يعرف كيف يتعامل الغرب مع حرية الصحافة حينما يكتب مقال هنا وهناك مضر بمصالح تلك الدول بل تتكالب عليه جميع المؤسسات الاعلامية لمنعه من الكتاب حتى يدخل بيت الطاعة الم نرى كيف رد ماكرون على مال برينوا لمجرد انه تحدث عن شيء بديهي وقع في لبنان ومقابلة حزب الله فادا كان الصحفي حرا ويريد ان يكون حرا فعلا فما عليه الا الخضوع للقانون والا فان ما وقع لكل هؤلاء من بوعشرين لمنجب مرورا بالراضي لا يمكنهم ان يكونوا فوق القانون وتبوث الاستغلال النفود والاغتصاب الاول والثالث تابتة اما الثاني فما عليه الا اتباث مصادر امواله وكفى المؤمنين القتال لا يطلب منه اكثر من دلك دون دااك يمكنهم اعتبار كل ما يقال بمثابه احتماء وراء جوزات سفر أجنبية غير نافعة التهرب الضريبي او الاغتصاب او مصادر اموال مجهولة الاصل يعاقب عليها القانون في جميع انحاء العالم فهل نستتني هؤلاء حتى يقال عنا ان تتمتع بصحافة حرة فليطبق القانون وليقل الغرب ما يريد حول حرية صحافتنا ما دمنا مقتنعين بان الفعل ثابت

  2. محمد بومرداس

    المغرب لا يتوفر على وزارة اعلام و هو اعلى تطبيق لحرية الاعلام هناك قانون للصحافة عكس دولة الجزائر و هناك الهيئة العليا للسمعي البصري الهاكا و كاتب المقال ينادي من بلد الدكتاتورية الجزائرية فهنيئا لكم بحكم العسكر الذي دام ل62 سنة مند 1954 بالاستقلال المزور في سنة 1962 وهو في الحقيقة لا يتاجوز حكما ذاتيا تقاسم الثروات مع فرنسا فبلاد الكلاب الوحشية بذرت اكثر من 1752 مليار دولار واصبحت كينيا و اثيوبيا و اوغندا احسن منها

  3. عبدالله بركاش

    في هذا المقال أشم رائحة نجيب المعطي الحقوقي المزيف والمضرب عن الطعام محاولة منه الهرب من المحاكمة بتهب تهريب أموال كثيرة الى الخارج بطرق غير قانونية،أغلب المدافعين عن حقوق الإنسان في المغرب سماسرة يبتزون الدولة من أجل مآربهم.

  4. أحمد

    لاحديث لصحافة الارتزاق بالجزائر إلا عن أعداد المصابين بcovid 19 بالمغرب .ففي المانيا أعلن عن أكثر من 6500 مصاب وفي فرنسا أغلقت 8 ولايات أما في الجزائر فإن عدادها مبرمج على ألا يتجاوز ال180 إصابة و9بالنسبة للوفيات. بالله عليكم يا صحفيي الارتزاق ألا تستحيوا من الكذب و تصديقه ؟ ألم تشعروا بأن الحكم عندكم أقفل باب البيت ورمى المفتاح خارجها وينتظر من يفتح له الباب  ! مع الأسف الشديد غرركم من رضعوا حليب ملوث من ثدي الاستعمار بخطاب اوهمكم بأنكم خير كيان أخرج لشمال إفريقيا وأن العداء للمغرب هو ضمان للاستمرارية . أنا كمغربي أن الصراع الجزائر -المغربي بتفوق المغرب ودليلي في ذلك هو أن في بلدكم نظام حكم يعادي شعبا بأكمله ولنا في مغربنا ملكية بالمرصاد لكل تطاول على مقدساته .

  5. أيت اودرويش

    السيد الطويل في مقاله هذا خلط شعبان مع رمضان ومشا ليه لافيشور وبقي وحيدا ما حيلتو للمغتصبين وهل يجوز لهم بحكم مهنتهم نكاح بنات الناس غصبا عنهم ما حيلتو للصناع التقليديين الذين تضرروا بفعل غياب السياح وما حيلتوا للأطباء في القطاع الخاص والذين يحصلون أموالا طائلة كل يوم تعادل أو تفوق راتب موظف في السلاليم العليا طيلة شهر وبذلك يكون السيد الطويل قد جانب الصواب لأنه كان من الأفضل لو باح منذ الحروف الأولى لمقاله بما يخالجه بل كان من الأفضل لو حاول التفكير واقتراح ما يساعد المجتمع في هاته الظروف العصيبة .

  6. أحمد

    تصحيح  ! لا حديث لصحافة الارتزاق بالجزائر إلا عن أعداد المصابين بcovid 19 بالمغرب. ففي ألمانيا أعلن عن 6500 إصابة و في فرنسا أغلقت 8 ولايات أما في الجزائر فإن عدادها مبرمج على ألا يتجاوز ال180 إصابة و9 بالنسبة للوفيات .بالله عليكم يا صحفيي الارتزاق الا تستحييوا من الكذب و تصديقه؟ ألم تشعروا بأن الحكم عندكم أقفل باب البيت ورمى المفتاح خارجها وينتظر من يفتح له الباب من الخارج ؟ مع الأسف الشديد غرركم من رضعوا حليب ملوث من ثدي الاستعمار بخطاب أوهمكم بأنكم خير كيان أخرج لشمال إفريقيا وأن العداء للمغرب هو ضمان للاستمرارية. أنا كمغربي اقتنعت و تيقنت أن الصراع الجزائري المغربي ينتهي بتفوق المغرب و دليلي في ذلك هو أن في بلدكم نظام حكم يعادي شعبا مغربيا بكل مكوناته في حين لنا ملكية تقف بالمرصاد لكل من تطاول على مقدساته  !

  7. ALGERIEN AN0NYME

    LES JOURNALISTES NATI0NAUX DANS LES RÉGIMES DICTAT ORIAUX ARABES, S0NT VICTIMES DE L' ARBITRAIRE DE TOUT GENRE ,SAUF QUE LES EXACTI0NS SUBIES PAR LES JOURNALISTES ANTI-REGIME ,DIFFÈRENT D 'UN RÉGIME TOTALITAIRE A UN AUTRE . EN ALGÉRIE ET EN ARABIE SAOUDITE PAR EXEMPLE, ILS S0NT EXÉCUTÉS PHYSIQUEMENT D' UNE FAÇ0N OU D'UNE AUTRE DANS DES GEÔLES SINISTRES DES RÉGIME ASSASSINS SOUS LA T ORTURE JUSQU 'A M ORT S' EN SUIVE ET EN LES PRIVANT MÊME DE SOINS MÉDICAUX INDISPENSABLES ET DE MÉDICAMENTS ,CAR DANS L' ENSEMBLE, ILS SERAIENT EN MAJ ORITÉ ATTEINTS DE MALADIES TELS QUE LE CANCER,LE DIABÈTE OU AUTRE . EXCEPTI0N FAITE ,DU CRIME ODIEUX ET SPECTACULAIRE ,CELUI DE L'ASSASSINAT DE FEU KHASHOKGI ,QUI AVAIT EU LIEU AU SEIN MÊME DU C0NSULAT SAOUDIEN A ISTANBUL ,OU IL A ÉTÉ EXÉCUTÉ ET S0N C ORPS DÉMEMBRÉ A LA SCIE ET COUPÉ EN M ORCEAUX POUR LE FAIRE DISPARAÎTRE A JAMAIS ,CRIME ABJECT AVEC PREMEDITATI  EXÉCUTÉ AL ORS DE SANG FROID PAR UNE ÉQUIPE DE 16 BARBOUZES DE TUEURS ATTITRÉS ,PROCHES DE ABU MANSHAR ,VENUE D'ARABIE EN TURQUIE SPÉCIALEMENT DANS DEUX AVI0NS PARTICULIERS ,POUR ACCOMPLIR CETTE SALE BESOGNE CELLE DE SUPPRIMER PHYSIQUEMENT LE JOURNALISTE SAOUDIEN FEU KHASHOKGI QUI VIVAIT AUX U S A ET QUI PAR MALHEUR ,S'ÉTAIT RENDU EN TURQUIE POUR SE FAIRE PIGER, EN SE PRÉSENTANT AU C0NSULAT DE S0N PAYS SANS S0N AVOCAT POUR RÉCLAMER UN DOCUMENT NÉCESSAIRE POUR ACCOMPLIR LES F ORMALITÉS DE S0N MARIAGE AVEC SA FIANCÉE DE NATI0NALITÉ TURQUE. D'AUTRES RÉGIMES ARABES QUI SE DISENT HYPOCRITEMENT ""RESPECTUEUX DES DROITS DE L 'HOMME ET LA LIBERTÉ D'EXPRESSI0N""SE C0NTENTENT QU AND A EUX ,DE FAIRE JUGER PAR LEUR JUSTICE DE TÉLÉPH0NE LEURS JOURNALISTES QUI DÉRANGENT LE POUVOIR, EN LEUR COLLANT DES ACCUSATI0NS BID0N ,CELLES PAR EXEMPLE DE COLLAB ORER AVEC DES PUISSANCES ÉTRANGÈRES POUR SOI-DISANT COMPROMETTRE LA SECURITE NATI0NALE, UNE F ORME DE TRAHIS0N INVENTÉE POUR LA CIRC0NSTANCE, D 'AUTRES C0NDAMNÉS LOURDEMENT A DE LOURDES PEINES DE PRIS0N POUR TERR ORISME IMAGINAIRE COMME EN ÉGYPTE DU BOURREAU DE SISSI LE SI0NISTE COMME IL Y AURAIT AUSSI DES ACCUSATI S POUR ADULTÈRES OU DES ACCUSATI0NS CRÉÉES DE TOUTES PIÈCES COMME DÉLIT DE PARTICIPATI0N A DES MANIFS N0N AUT ORISÉES OU D' AVOIR EU DES C0NTACTES DOUTEUX AVEC DES OPPOSANTS AU RÉGIME QUI S0NT RÉFUGIÉS A L' ÉTRANGER ET LA LISTE DES EXACTI0NS SAUVAGES DE JOURNALISTES EST L0NGUE D0NT CERTAINS C0NDAMNÉS PAR LA JUSTICE AUX  ORDRES POUR VERSER DES SOMMES ASTR OMIQUES COMME DOMMAGES ET INTÉRÊTS IMAGINAIRES A DES TIERS ET QUI 0NT VU LEUR JOURNAUX FERMÉS A CA USE DE CES DÉCISI0NS ABERRANTES DE JUSTICE QUI 0NT POUR BUT JUSTEMENT DE POUSSER LES DIRECTEURS DE JOURNAUX C CERNÉS A FERMER BOUTIQUE. CERTAINS RÉGIMES DICTAT ORIAUX MALGRÉ LES CRIMES COMMIS C0NTRE LES JOURNALISTES ,NE S0NT JAMAIS DÉN CÉS DE FAÇ0N CATÉG ORIQUE ET F ORTE PAR LES PAYS DÉMOCRATIQUES QUI SE DISENT POURTANT DÉFENDRE LES DROITS DE L' HOMME DANS LE M0NDE POUR PRÉSERVER LEURS INTÉRÊTS ÉC OMIQUES  ANTS QU'ILS DÉTIENNENT AUPRÈS DES RÉGIMES DICTAT ORIAUX RAIS0NS POUR LESQUELLES LES CRIMES ODIEUX DE JOURNALISTES ET AUSSI D'OPPOSANTS AUX RÉGIMES QUI S0NT COMMIS DANS CES DICTATURES S0NT PASSÉS DANS""PERTES ET PROFITS COMME LES CRIMES D 'ASSASSINAT ODIEUX DES MOINES FRANÇAIS ASSASSINÉS A TIBHERINE EN ALGÉRIE ET JAMAIS 0N N 'A PU A ARRIVER JUSQU' AUX VRAIS ASSASSINS.....

الجزائر تايمز فيسبوك