إنتخاب الجزائر نائبا لرئيس اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة

IMG_87461-1300x866

انتُخِبَت الجزائر بنيويورك بالتزكية كنائب رئيس للجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة المكلفة بالمسائل الاجتماعية والانسانية والثقافية بما فيها قضايا حقوق الانسان.
وتتكفل هذه اللجنة بعدة قضايا على غرار التنمية الاجتماعية وترقية المرأة وحماية الطفل ومساعدة اللاجئين وحماية حقوق الانسان والحريات الأساسية والتمييز العنصري والحق في تقرير المصير.
كما تدرس ذات اللجنة المسائل المرتبطة بالشباب والعائلة والشيخوخة والأشخاص المعاقين والوقاية من الجريمة والقضاء الجنائي وأيضا الرقابة الدولية للمخدرات.
وجرت العادة أن تُتَوَّجَ أشغال هذه اللجنة بالمصادقة على لوائح أو قرارات لها تأثير بارز على القضايا المتعلقة بالتنمية وترقية حقوق الانسان والمساعدة الانسانية مما يسمح للدول الأعضاء باتخاذ التزامات من أجل تحسين التعاون الدولي بشأن هذه القضايا وتلبية احتياجات السكان الأكثر هشاشة بشكل فعّال.
و يعكس هذا الانتخاب الثقة التي تتمتع بها الجزائر لدى الدول الاعضاء إضافة إلى قدرتها البارزة على تنفيذ برنامج هذه اللجنة.
وجاء هذا الانتخاب كذلك عرفانا لدورها المشهود له بخصوص القضايا الانسانية وتلك المتعلقة بالتنمية الاجتماعية نظرا لخبرتها ونموذجها التنموي وكذا بالنسبة لمقاربتها المحايدة وغير الانتقائية في مجال حقوق الانسان.
وانتُخِبت الجزائر كنائب رئيس اللجنة الثالثة في وقت تعقد فيه هذه الاخيرة أشغالها في سياق تميّزه جائحة كوفيد-19 التي أدت إلى المصادقة على كيفيات استثنائية من أجل انعقاد هذه الدورة.
وستعكف الجزائر بصفتها نائبا لرئيس اللجنة على ايجاد توافق بين الدول الاعضاء حول القضايا المتعلقة بحقوق الانسان التي عادة ما تؤدي إلى تسييس النقاشات والمفاوضات بخصوص مشاريع القرارات. ولذلك ستبذل الجزائر جهودا لإيجاد نقاط توافق والوصول إلى لوائح تقبلها كل البلدان الأعضاء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. LE M TAGNARD

    C EST BIIIIIIIIZZZZARRRRRRRE HAMIHA HARAMIHA LES DROITS DE L HOMME EN ALGERIE C EST TRES BIZZARE CA LE PAYS GERE PAR D INGRATS HARKIS DEPUIS S  INDEPENDANCE ET QUI VIT DE LE CHAOS DEPUIS OU EST LE DROIT DES HOMMES OPPOSANTS ET JOURNALISTES EN PRIS  SUITE A DES ACCUSATI S SANS PREUVE LES JEUNES DU HIRAK PACIPHIQUE EMPRIS NES EGALEMENT SANS PREUVE OU ENLEVES PAR LA POLICE LE DROIT DE L HOMME EN ALGERIE A EMPECHE L ENREGISTREMENT DES SEQUESTRES DE TINDOUF SUR LA LISTE DES REFUGIES DES NATI S UNIES LES EQUESTRES DE TOUTES NATI ALITES C F DUES LES HOMMES POLITIQUES ET LES MILITAIRES AINSI QUE LES HOMMES D AFFAIRES EN ALGERIE S T EMPRIS ES SANS DROITS L ALGERIE A CHASSE UN JOUR DE LAID EL KEBIR 359 000 MAROCAINS SANS HABITS NI ARGENT ET DIVISE LEURS FAMILLES ENTRE LE MAROC ET L ALGERIE C EST BIZZZZZARRRRRE LES DROITS DE L HOMME EN ALGERIE LE C TRASTE AVEC SES C ORNES L ALGERIE ET LES DROITS DE L HOMME S T 2 CHOSES OPPOSES A L INFINI

  2. شر البلية ما يضحك يتضحك بما لا يدع مجالا للشك ان مايسمى بالمنظمات العالمية باتت تشبه البورديل عندما تسمع ان زريبة مثل ما يسمى الخراءر تعرف الحقوق وتعرف المساواة وتعرف حربة التعبير بالله عليكم هل وصلت الامور الى حد شراء المنظمات العالمية لتمرير كل ماهو مغلوط ومخالف للحقائق التي يعرفها القاصي والداني والتي لا تخفى على عاقل والتي تقول ان زريبة الخراءر تجمع كل المبيقات وتجمع المفسدين واللصوص والشواذ واللواطيين والقتلة والماجورين والعملاء ناهيك عن الكهول المنكوحين الذين يحكمون البلاد بالحديد والنار وعقليات متحجرة

الجزائر تايمز فيسبوك