الخارجية الفرنسية تردّ على تبون وتعتبر كلامه موجه الى السلطات الفرنسية بشكلٍ غير مباشر

IMG_87461-1300x866

ردّت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، على أقوال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خلال مقابلته مع الصحافة الوطنية يوم الأحد الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، إنّ كلام الرئيس الجزائري "استهدف السلطات الفرنسية بشكلٍ غير مباشر من خلال قوله إن "الدول لا تهاجمنا وجهًا لوجه لكنها تكلف المنظمات غير الحكومية بهذه المهمّة"، في إشارة إلى منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية ومقرّها باريس.

وفي ردّ على هذه الأقوال، أكّدت المتحدثة باسم "الكيدورسي" أن "فرنسا تؤكد من جديد تمسكها بحرّية الصحافة وسلامة الصحفيين والجميع. أولئك الذين يساهم تعبيرهم في فتح النقاش العام في جميع أنحاء العالم". وقد ذكّر المتحدّث بأن "حرية الإعلام حقّ أساسي يجب حمايته".

وكان تبون قد قال في لقاء سابق، إن الجزائر مستهدفة من قبل بعض الأطراف التي تريد ضرب استقرارها، موضحًا أن "بعض الدول لا تستطيع محاربة الجزائر دبلوماسيًا بصفة مباشرة، فتكلف منظمات غير حكومية بهذه المهمّة". وجاء كلام الرئيس الجزائري في سياق الإجابة على سؤال عن سجن الصحافي خالد درارني.

من جهتها، كانت لجنة مساندة الصحافي خالد درارني، قد طالبت  بالإفراج الفوري واللامشروط عنه بعد إدانته بسنتين حبسًا نافذًا، وذكرت أن قرار سجنه يتحمّله رئيس الدولة عبد المجيد تبون.

وأوضحت اللجنة في بيان لها عقب إدانة درارني الأخيرة، أن استمرار حبس الصحافي، هو قرارٌ سياسيٌ جاء بعد إدانته من طرف رئيس الدولة عبد المجيد تبون، قبل الانتهاء من التحقيق معه، وهذا ما أثر سلبا على حرية القاضي في الحكم بكل استقلالية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدو

    هذا الكلام ينطبق عليك يا كثير الثرثرة,فأنت من تسخر مجموعة مرتزقة لمهاجمة المغرب,غريب أمر هذا المسن أصبح لايدري ما يقول مجرد كلام لافائدة منه,يتعجرف على صحافييه الشياتين أما خارج الجزائر فلا قيمة لك فأنت مجرد أضحوكة فالكل يعرف أنك تتحرك بتعليمات من العسكر الجبان

  2. وكان تبون قد قال في لقاء سابق، إن الجزائر مستهدفة من قبل بعض الأطراف التي تريد ضرب استقرارها، موضحًا أن "بعض الدول لا تستطيع محاربة الجزائر دبلوماسيًا بصفة مباشرة، فتكلف منظمات غير حكومية بهذه المهمّة ". ,وشهد شاهد من أهلها لم يقدر نظامكم على محاربة المغرب سياسيا وإقتصاديا وحتى عسكريا فجندتم مرتزقة البوليزاريووآشتريتم ذمم بعض الدول بثروات الشعب الجزئري الذي فقد آماله في وطنه فأصبحت أمنتييهم ركوب قواب الموت متمنيين العبور إلى جهة أخرى أو الإستشهاد في أعماق البحر

الجزائر تايمز فيسبوك