لجنة مساندة درارني تُحمّل تبون مسؤولية إدانته وتطالب بالإفراج الفوري واللامشروط عنه

IMG_87461-1300x866

طالبت لجنة مساندة الصحفي خالد درارني، بالإفراج الفوري واللامشروط عنه بعد إدانته بسنتين حبسا نافذا، وذكرت أن قرار سجنه يتحمله رئيس الدولة عبد المجيد تبون.

وأوضحت اللجنة في بيان لها عقب اجتماعها أمس، أن استمرار حبس الصحفي درارني، هو قرار سياسي جاء بعد إدانته من طرف رئيس الدولة عبد المجيد تبون، قبل الانتهاء من التحقيق معه، وهذا ما أثّر سلبًا على حرية القاضي في الحكم بكل استقلالية.

وقالت اللجنة إنها تحمّل رئيس الدولة مسؤولية أي مكروه يمكن أن يتعرض له خالد درارني داخل السجن، وذلك في إشارة إلى تصريحاته الصحفية التي وصف فيها خالد درارني دون أن يذكره بالاسم بـ"الخبرجي".

كما أدانت اللجنة تدخلات وزير الاتصال قبيل محاكمة خالد درارني، والتي نفى من خلالها وجود معتقلي رأي وتعتبرها توجيها صارخا للعدالة في اتخاذ أي قرار بخصوص معتقلي الرأي بمن فيهم خالد درارني.

وذكرت اللجنة أن وقفات مساندة خالد درارني ستتواصل كل يوم إثنين على الساعة الثانية عشر والنصف بدار الصحافة إلى غاية الإفراج عنه، وأعلنت أن يوم الخامس عشر سبتمبر، هو يوم حداد على مهنة الصحافة في الجزائر التي باتت تعرف تهديدًا وخطرًا منقطعي النظير.

وكان مجلس قضاء الجزائر، قد أدان الصحفي خالد درارني بسنتين حبسا نافذا، في استئناف الحكم الابتدائي السابق الذي قضى بسجنه بـ3 سنوات حبسا نافذا.

وتعدّ هذه الإدانة الأثقل في تاريخ الصحافة الجزائرية، ما جعلها تثير ردود فعل وطنية ودولية واسعة، اعتبرت أن حرية التعبير والصحافة أصبحت مهددة في البلاد.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. pour une nouvelle Algérie il faut bien un nouveau Bouteflika pour faire durer le bricoolage et le calvaire et on se demande où va l'Algérie en tous cas elle a disparue des écrans radars la nouvelle et l'ancienne avec

  2. comme dans un passage a niveau un train peut en cacher un autre et a la croisée des chemins la nouvelle Algérie de boukedboune cache l'ancienne  version celle de sa fakhamatou dans tous ses éclats et ses éclaboussures et prière de s'abstenir de frotter la copie la peinture est encore fraîche

الجزائر تايمز فيسبوك