مرسوم تبوني يدعو الناخبين للاستفتاء على تعديل الدستور الممنوح

IMG_87461-1300x866

وقع الرئيس عبد المجيد تبون، مرسوما يدعو بموجبه الناخبين إلى الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، في الأول من نوفمبر المقبل.

ونقل التلفزيون الرسمي عن بيان للرئاسة إن تبون وقع الثلاثاء “المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة ليوم الأحد 1 نوفمبر 2020، للاستفتاء على مشروع مراجعة (تعديل) الدستور”.

ويتزامن يوم الاستفتاء مع ذكرى اندلاع ثورة تحرير الجزائر، عام 1954، من الاستعمار الفرنسي (1830: 1962).

وحدد المرسوم بداية مراجعة قوائم الناخبين في 20 سبتمبر الجاري، وتستمر ثمانية أيام.

وقبل أيام صادق البرلمان بغرفتيه على مشروع تعديل الدستور، الذي بادر به تبون قبل شهور.

ويشير مشروع تعديل الدستور في ديباجته إلى الحراك الشعبي، الذي انطلق في 22 فبراير 2019، وأجبر عبد العزيز بوتفليقة، في 2 أبريل من العام نفسه، على الاستقالة من الرئاسة بعد 20 عاما في الحكم.

ومن أبرز ما ينص عليه المشروع، منع الترشح للرئاسة لأكثر من فترتين (5 سنوات لكل واحدة) سواء متتاليتين أو منفصلتين، وأن يعين رئيس الجمهورية رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية، والسماح بمشاركة الجيش في مهام خارج الحدود، بشرط موافقة ثلثي أعضاء البرلمان.

وكذلك منع توقيف نشاط وسائل الإعلام وحل الأحزاب والجمعيات إلا بقرار قضائي، ومنع ممارسة أكثر من عهدتين برلمانيتين منفصلتين أو متتاليتين، واستحداث محكمة دستورية بدلا عن المجلس الدستوري، ويعود إليها البت في نتائج الانتخابات، ومدى دستورية القوانين، والمعاهدات الدولية.

ويعتبر تبون تعديل الدستور بمثابة حجر الأساس في إصلاحات جذرية وعد بها قبل وبعد وصوله سدة الحكم، في 19 ديسمبر الماضي.

فيما تشكك قوى معارضة في وعود النظام الحاكم بالإصلاح الجذري، وتعتبر أن ما أعلنه من إصلاح هو مجرد شعارات ومحاولة لتجديد واجهته من دون إحداث انتقال ديمقراطي حقيقي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Zahi El Mahboub

    ‏ليست المشكلة في الصلاحيات "الإلهية" التي يتمتع بها "الرئيس" والتي تجعله نظريا شخصا فوق دستوري، وجعلت قبله سعيد بوتفليقة يحكم مكان أخيه دون أن يمكن لأي هيئة "دستورية" أن تجرؤ على التفكير في إزاحته. المشكلة الحقيقية هي أن هذه الصلاحيات لن يتمتع بها السوكارجي تبون، بل من يتحكم في صعلوك تبون.

  2. Boukedboune le spécialiste du bricolage et des recyclages des vieilleries et des déchets de Bouteflika il est a court d'idées et de créativité et il pioche dans la malle de sa fakhamatou dans l'espoir de dégotter dans le fouilli ne fut ce qu'une marionnette même désarticulée parmi l'énorme bric a brac 9ach bakhta et fnajels Mariam entreposés pèle mêle et abandonnés dans le sous-sol de la mouradia

الجزائر تايمز فيسبوك