الإمارات والبحرين توقع رسميا اتفاقية الخيانة و الخنوع مع إسرائيل

IMG_87461-1300x866

وقع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء اتفاقيتي سلام تاريخيتين مع كل من الامارات العربية المتحدة والبحرين اللتين باتتا تعترفان بالدولة العبرية، وذلك برعاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

ووقع نتانياهو في البيت الابيض اتفاقين ثنائيين مع كل من وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني. كذلك، وقع المسؤولون الثلاثة والرئيس الاميركي اعلانا مشتركا.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء أن توقيع الاتفاقين في البيت الابيض مع دولة الإمارات والبحرين "يمكن أن يضعا حدا للنزاع الاسرائيلي-العربي".

واعلن لدى توقيع الاتفاقين في البيت الابيض "الى من يحملون جروح الحرب ويثمنون منافع السلام ما نقوم به اليوم أمر مهم لأن هذا السلام سيشمل على الارجح دولا عربية اخرى ويمكنه وضع حد نهائي للنزاع الاسرائيلي-العربي".

وللمناسبة شكر وزير الخارجية الاماراتي لنتانياهو قراره بـ"وقف ضم الاراضي الفلسطينية"، مؤكدا أن السلام يحتاج إلى شجاعة.

ووصف وزير الخارجية البحريني اتفاق التطبيع مع إسرائيل بأنه "خطوة تاريخية". وقال "اليوم يعد مناسبة تاريخية حقا. لحظة أمل وفرصة لجميع شعوب الشرق الأوسط".

ودعا الزياني إلى "حل عادل وشامل ودائم بإقامة الدولتين" بين إسرائيل وفلسطين، مضيفا "لقد تأخر الشرق الأوسط لفترة طويلة بسبب الصراع وانعدام الثقة، مما تسبب في دمار لا يوصف وإحباط إمكانيات أجيال من أفضل وألمع شبابنا".

وتحدث الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء في البيت الابيض عن بزوغ "شرق أوسط جديد" قبيل توقيع اتفاقي تطبيع تاريخيين بين اسرائيل من جهة وكل من الامارات العربية المتحدة والبحرين من جهة اخرى.

وقال ترامب "بعد عقود من الانقسامات والنزاعات، نشهد فجرا لشرق اوسط جديد".

واعلن ترامب ان"خمسة أو ستة بلدان" عربية إضافية تستعد لتوقيع اتفاقات تطبيع مع اسرائيل بعد الامارات العربية المتحدة والبحرين اللتين ستبرمان اتفاقيهما مع الدولة العبرية في البيت الابيض.

وقال الرئيس الاميركي "حققنا تقدما كبيرا مع نحو خمس دول، خمس دول إضافية"، مضيفا "لدينا على الاقل خمس أو ست دول ستنضم الينا قريبا جدا، سبق أن بدأنا التشاور معها"، من دون تسمية هذه الدول. اعتقد ان اسرائيل لم تعد معزولة".

وفيما توقّع ترامب أن تعترف السعودية بإسرائيل "في الوقت الملائم" لتلحق بذلك بركب كلّ من الإمارات والبحرين اللتين وقّعتا برعايته في البيت الأبيض الثلاثاء اتفاقين تاريخيين مع الدولة العبرية، قال بيان لمجلس الوزراء السعودي إن المملكة تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدعم كل الجهود الرامية إلى التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وإذ أعلن ترامب أنّ هناك إمكانية لأن توقّع "سبع أو ثماني دول" إضافية اتّفاقات مماثلة مع إسرائيل، "بما فيها الدول الكبيرة"، لفت إلى أنّ السعودية قد تكون إحدى هذه الدول، مضيفا "لقد تحدّثت مع العاهل السعودي" وهم سينضمّون "في الوقت الملائم".

وأصدرت جمعية الصحفيين الإماراتية بيانا إعلاميا، بالتزامن مع توقيع الإمارات وإسرائيل على مراسم معاهدة السلام في الولايات المتحدة اعتبرت فيه "معاهدة السلام قرار سيادي للإمارات وأن موقف الدولة من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني لم ولن يتغير"، مضيفة أن "دور الجالية الفلسطينية في الإمارات محل تقدير واحترام".

وشددت على "رفض حملة التهديد والتشويه التي تعرضت لها دولة الإمارات خلال اجتماع أمناء الفصائل الفلسطينية الأخير".

وقال البيان إن تأسيس أو المباشرة بإقامة أية علاقات ثنائية يعتبر حقا سياديا للدول ومن حق دولة الإمارات مباشرة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل أو أية دولة أخرى وفقا لما ترتئيه مصالحها الوطنية.

 وتابع أن معاهدة السلام ليست موجهة ضد إيران أو حتى إلى دولة أخرى، وما تم الإعلان عنه هو مباشرة علاقات ثنائية وليس تحالفا جديدا.

وبالتزامن مع توقيع الاتفاق اسفر اطلاق صاروخين من قطاع غزة عن اصابة شخصين على الاقل مساء الثلاثاء في اسرائيل تزامنا مع مراسم توقيع اتفاقين لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين في واشنطن.

واعلن الجيش الاسرائيلي أن صاروخين أطلقا باتجاه إسرائيل من قطاع غزة المحاصر الذي تسيطر عليه حركة حماس، تم اعتراض أحدهما.

وسقط الصاروخ الثاني في مدينة أشدود الواقعة بين قطاع غزة ومدينة تل ابيب، وفق أجهزة الإسعاف المحلية التي تحدثت عن إصابة شخصين على الاقل بجروح طفيفة.

وأفاد شهود في القطاع أن صاروخا على الأقل اطلق من شمال المنطقة على إسرائيل.

ولم يتبن أي من الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة حتى الآن إطلاق الصاروخين.

وكثفت حركة حماس في اغسطس إطلاق بالونات حارقة إضافة الى صواريخ من القطاع في اتجاه اسرائيل. وردت الدولة العبرية خصوصا بضربات جوية ليلية على مواقع للحركة المسلحة.

لكن الجانبين توصلا بداية سبتمبر الى اتفاق بوساطة قطرية قضى بإحياء هدنة هشة تسري منذ عام ونصف عام.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. mohammed

    من واجب الإنصاف أن أحييكم على شجاعتكم هذه على عِلّتها لأن الآخرين إما في الطريق أو إما من يصبـِّعون من تحت الجلباب و أحلاهما مُرْ.....لكن حداري، ثم حداري أن يغويم الشيطان و أن تنقلو سفارتكم إلى مدينة القدس الشريف التي هي الآن بمتابة العاصمة الصهيونية على غرار أمريكا و الآخرين..لأن هذا سوف يكون ليس تطاولاً على المسلمين فقط، لكن بمثابة التطاول على الله عز و جل وكأن لسان حالكم يقول لا نأمن بالآية الكريمة [...سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ...] و هكذا ستكونون قد كفرتم بكتاب الله و على من أنزِل و من أنزَله و هكذا تستحقون بامتياز نعلة الله و الملاءكة و ساءر المسلمين إلى يوم يبعثون.. يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ ولا ترامب ولا نثنياهو إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ...أضعف الإيمان إن كنتم تخافون على كراسيكم ..لا ثم لا و ألف لا تنقلوا سفارتكم إلى مدينة القدس الشريف ..وبه ثم لإعلام...

  2. صقر الاطلس الصحراوي المغربي

    على الاقل اسرائيل واضحة في مواقفها وجعلت العربان يدخلون الى جحورهم كالفئران . لكن الخطير هم من ينادون بشعار خاوة خاوة ولكنهم يدعمون الانفصال والارهاب والفتنة ويلعبون الاعيب حتى ابليس لا يفعلها انهم شواذ وكبرانات البورديل عصابة بني خرخور اللقطاء بقايا بورديلات الاستعمار الفرنسي

  3. صقر الاطلس الصحراوي المغربي

    على الاقل اسرائيل واضحة في مواقفها وجعلت العربان يدخلون الى جحورهم كالفئران . لكن الخطير هم من ينادون بشعار خاوة خاوة ولكنهم يدعمون الانفصال والارهاب والفتنة ويلعبون الاعيب حتى ابليس لا يفعلها انهم شواذ وكبرانات البورديل عصابة بني خرخور اللقطاء بقايا بورديلات الاستعمار الفرنسي

الجزائر تايمز فيسبوك