هل أصبحت عبودية الجنرالات أسلوب في الحياة أم الخوف هو ما منع الشعب الجزائري من الخروج في المظاهرات

IMG_87461-1300x866

بعد رابع جمعة لم يخرج فيها الشعب قال الكثير من المحللين أن الشعب الجزائري لا رجاء منه ولا رجاء فيه وإنه شعب جبان ومستسلم ولا يمكنه أن ينهض في مواجهة الجنرالات والمشكل أن شعوب الدول الأخرى والتي نصفها في الجزائر بالشعوب الجبانة والمذلولة شهدت العديد من ثورات ومن ثم لا مقارنة بين شعوب جسورة جريئة تقوم بالثورة والشعب الجزائري والذي رأس ماله هو الكلام والعنتريات التي لم تقتل ذبابة نعم فهناك فرق ين شعوب واجهت الظلم وبين شعب جزائري خامل راكد بارد لا تستيقظ مبادئه أبداً ….

يوما بعد يوم يثبت الشعب الجزائري جبنه وفشله واضمحلال أفكاره يوما بعد يوم يثبت هذا الشعب للعالم اجمع مدى الجبن والخوف الذي يعشعش فيه وفي كل هذا الجبن الشعب الجزائري لا يترك فرصة أو مناسبة إلا وعلق فيها على الجميع الصفحات العربية انه شعب شجاع وفي الحقيقة انه شعب شرفه مستباح من عهد الإغريق إلى الفرنسيين فهذا الشعب المصر على قتل كل معاني الحياة الكريمة هذا الشعب المتمسك بعبودية الجنرالات من عهد بومدين إلى شنقريحة لذلك إلتف حول رجالا ماهم برجال ولا أشبه برجال هذا الشعب الذي رضخ للنطيحة والمتردية نعم الجنرالات والحكومة التابعة لفرنسا هم النطيحة والمتردية والأرذل من ذلك لهذا يوماً بعد يوم أصبحت تترسخ لدينا كمواطنين قناعة تامة بأن الشعب الجزائري هو أكبر ظاهرة صوتية عرفتها البشرية فنحن بارعون بصناعة البطولات الوهمية وعندما يحمى الوطيس وتشتد المعارك نكون أول الفارين لذلك لا تعولوا على الشعب لمواجهة الجنرالات.

ح.سكايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الخوف من الرجوع لسنوات العشرية السوداء هو السبب الرئيسي الحائل دون خروج الجزائريين في المظاهرات رغم فساد واستبداد الجنرالات الدين عبثوا باقتصاد ومصير البلاد على مدى 58 سنة... كيف لا جل الجزائريين عايشوا تلك الفترة الحالكة من المجازر و القتل والتنكيل الممنهج ضد كل من طالب بالديموقراطية وبتغيير الأوضاع

  2. جزائري

    متى خرج الشعب من منزله ليطالب بحقوقه من غير بعض احرار الجزائر الذين خرجوا تنديدا للعهدة الخامسة لرجل مشلول. اما الباقي فكانوا يخرجون كل جمعة للقيام بكرنفال لا غير يخرجون للترويح على النفس و يعودون قبل الغروب لمنازلهم. متى كان شعبا ينادي بالتغيير و ترفض حكومته التغيير و يستمر في السلمية لمدة نصف سنة او اكثر و في الأخير يتوجه إلى مكاتب الاقتراع ليصوت لصالح فرد من أفراد العصابة. شعبنا شعب جبان شعب الانبطاح للجنرالات التي تسوقنا كالاغنام إلى مجازر البلديات و كفى التظاهر بالرجولة و نحن نفتقر إلى أقل من جزء منها. شعب مهلوس بكل مقاييس الجنرالات . مع احترامي للأحرار القلائل الذين ينعثون بالخيانة .

  3. بعد رابع جمعة لم يخرج فيها الشعب قال الكثير من المحللين أن الشعب الجزائري لا رجاء منه ولا رجاء فيه وإنه شعب جبان ومستسلم ولا يمكنه أن ينهض في مواجهة الجنرالات والمشكل أن شعوب الدول الأخرى والتي نصفها في الجزائر بالشعوب الجبانة والمذلولة شهدت العديد من ثورات ومن ثم لا مقارنة بين شعوب جسورة جريئة تقوم بالثورة والشعب الجزائري والذي رأس ماله هو الكلام والعنتريات التي لم تقتل ذبابة نعم فهناك فرق ين شعوب واجهت الظلم وبين شعب جزائري خامل راكد بارد لا تستيقظ مبادئه أبداً …. يوما بعد يوم يثبت الشعب الجزائري جبنه وفشله واضمحلال أفكاره يوما بعد يوم يثبت هذا الشعب للعالم اجمع مدى الجبن والخوف الذي يعشعش فيه وفي كل هذا الجبن الشعب الجزائري لا يترك فرصة أو مناسبة إلا وعلق فيها على الجميع الصفحات العربية انه شعب شجاع وفي الحقيقة انه شعب شرفه مستباح من عهد الإغريق إلى الفرنسيين

  4. الشعب الجزاىري خرج بالملايين فى حراك سلمي حضاري ابهر العالم اجمع عندما كان الوضع يستحق الخروج والتصدي للعصابة التي كانت تريد تمرير مهزلة العهدة الخامسة وترشيح رائيس مريض لا يعلم مايجري من حوله كي تستمر فى الفساد و نهب وسرقة اموال الشعب لكن الحمد بفضل الله والحراك الشعبي المبارك تم اسقاط موامرة الهردة الخامسة وادخال اغلب العصابة السجن وبفضل الله تم انتخاب السيد الرائيس عبد المجيد تبون رائيس شرعي للجزائر معت تعترف به كل دول العالم وتتعامل معه على انه انه الرئيس الشرعي لدولة الجزائر اما بعض العشارات التي تخرج كل يوم جمعة ساعة او ساعتين تصرخ ثم يعودون لمنزلهم فلن يغيرو شئ خصوصا ان اغلب الشعب الجزائري يعرف جيدا من هولاء وما هي اهدافهم الحقيقية

  5. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE RÉGIME DE LA MARI0NNETTE DES KABRANAT FRANCA, LE PRÉSIDENT FANTOCHE TABOUN LA COCAÏNE ,NE DIFFÈRE GUERRE DU RÉGIME MAFIEUX ET POURRI DE BOUTEFF,IL SERAIT MÊME LA COPIE C0NF ORME DU TRISTEMENT CÉLÈBRE RÉGIME DÉCHU, UN RÉGIME MAFIEUX AUQUEL D'AILLEURS TABOUN APPARTENAIT ET QU' IL A SERVI DURANT DE L0NGUES ANNÉES L0NGUE PÉRIODE QUI LUI AURAIT PERMIS A LUI AUSSI DPEUT ETRE D'AMASSER UNE F ORTUNE A L'INSTAR DES AUTRES PRÉDATEURS QUI AURAIENT MIS A GENOUX L' EC0NOMIE DU PAYS ET ANÉANTI LE DEVENIR DE CE PAYS ET CELUI DE S0N PEUPLE MARTYRISÉ,MALGRÉ LES IMMENSES RICHESSES DU PAYS EXPLOITÉES DURANT UN DEMI-SIÈCLE SANS INTERRUPTI0N' LE PAYS RESTE ET DEMEURE UN DES PAYS DU TIERS M0NDE SOUS DÉVELOPPÉ. . LES MÊMES ARTISANS MESQUINS DE LA TRISTEMENT CÉLÈBRE DICTATURE DE BOUTEFF QUI REVIENNENT PETIT A PETIT POUR REJOINDRE LA CLIQUE MAFIE USE DE CHANCRE KHANZ RIHA ET S0N COMMIS DE SERVICE TABOUN LA COCAÏNE, POUR F ORMER UNE MEUTE DE LOUPS SAUVAGES ,FÉROCES ET AFFAMÉS ,POUR C0NTINUER A SOUMETTRE LE PEUPLE PAR LA TERREUR ET A DÉV ORER LES RICHESSES DU PAYS ,QUI S0NT SYSTÉMATIQUEMENT PILLÉES DURANT DES DÉCENNIES DE DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORIBLE AU M0NDE,UNE CLIQUE D'ARRIVISTES ET OPP ORTUNISTES DE PROFITEURS POUR D0NNER LA M ORT ET LE COUP DE GRACE A UN PAYS INS  POLITIQUEMENT ET QUI AG ISE ÉC0NOMIQUEMENT CES DERNIÈRES ANNÉES ET QUI VA CERTAINEMENT SOMBRER DANS LE NÉANT ET LE CHAOS SOUS PEU,COMPTE TENU DE L'OPPRESSI0N SAUVAGE COMMISE SANS CESSE SUR LES CITOYENS ALGÉRIENS DU HARAK POPULAIRE D'UN COTÉ ET DE L AUTRE ,LA FAILLITE EC0NOMIQUE QUI S'EST ABATTUE ET QUI SÉVIT DE FAÇ0N BRUTALE SUR LE PAYS ,FAILLITE DEVENUE STRUCTURELLE,QUI FAIT DU MALHEUREUX PEUPLE LA SEULE ET UNIQUE VICTIME DE CETTE CATASTROPHIQUE SITUATI0N EC0NOMIQUE PROVOQUÉE PAR LA DÉGRADANTE GESTI0N DES AFFAIRES EC0NOMIQUES DU PAYS DIRIGÉ PAR DES B ANDITS DE GR ANDS CHEMINS DE CRIMINELS ATTITRÉS LES KABRANAT FRANCA ASSASSSINS ET LEURS COMPLICES DE SINISTRES CIVILS, QUI NE S0NT QUE DES ESCROCS DE GROS CALIBRE SANS FOI NI LOI ,QUI NE CESSENT DE S'ENRICHIR AU DÉTRIMENT D'UN PEUPLE PAUVRE ET MALHEUREUX QUI, LUI PEINE A SE PROCURER MÊME UNE CHAKARA DE LAIT EN POUDRE DANS LA "PUISSANCE RÉGI0NALE"" DES CRIMINELS DES FILS DE HARKIS ENNEMIS JURÉS DU PEUPLE ALGÉRIEN..".

الجزائر تايمز فيسبوك