الشيخ الموريتاني محمد الددو يدعوا الحكومات الإسلامية الى قطع العلاقات مع فرنسا بسبب الإساءة لنبي الإسلام محمد "ص"

IMG_87461-1300x866

حثّ العلامة الموريتاني الشاب ذائع الصيت الشيخ محمد الحسن الددو، في تسجيل صوتي أمس «الحكومات الإسلامية على قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع فرنسا»، مؤكدا أنها «تناصب العداء للمسلمين».

ويأتي هذا النداء الذي تم تداوله أمس على نطاق واسع في شبكات التواصل بعد أن أعلنت صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة مؤخرا عن إعادة نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للنبي محمد، والتي جعلتها عرضة لهجوم مسلح أوقع 12 قتيلا من هيئة تحريرها في يناير 2015.
وأكد الشيخ الددو في تسجيل صوتي جديد «أن صحيفة «شارلي إيبدو» أعادت نشر الصور المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، لتستفز المسلمين مجددا». وقال «هل بقي فيكم أحد حي؟ هل بقي فيكم من يدافع عن الحمى؟ هل بقي فيكم من ينصر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟».
وأضاف: «أخاطب فيكم روح الإيمان والمحبة، لتقوموا بواجبكم بمقاطعة فرنسا وبضائعها وترك كل ما يؤدي إلى القيام بمصالحها انتصارا لرسول الله صلى الله عليه وسلم».
وأكد الشيخ الددو «أن إعادة الصحيفة الفرنسية نشر الصور المسيئة، يعتبر امتحانا للمسلمين»، مشددا على أنه «لا بد أن تُروا الله من أنفسكم خيرا».
وكتب مدير الصحيفة الأسبوعية لوران ريس سوريسو «لن نستسلم أبدا»، مبررا قرار نشر الرسوم على غلاف العدد الجديد الذي سيتم توزيعه على الأكشاك الأربعاء ويمكن الاطلاع عليه على الإنترنت الثلاثاء الساعة 10:00 ت .غ، قبل ساعات من محاكمة شركاء الجهاديين الذين قتلوا في الهجوم على مقر الصحيفة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. والله ان هذا الشيخ هو الوحيد من شيوخ و أئمة الامة الذي قال كلمة حق في وجه هذا الحقير،

  2. mohammed

    الحكومات الإسلامية لا يسترجلون إلا على شعوبهم أو بعضهم البعض. أما بالنسبة للغرب فهم كالنعاج لا يعصون أسيادهم الغرب و الشرق فيما أمروهم و إلا طارت كراسيهم إلى غير رجعة ثم الإتيان بنعجة ثانية وديعة لكن مطيعة اكثر من سابقاتها ..لك الله يا وطني ولك ولنا الله يا حبيبي يا سيدنا محمد يا من نسعى إلى شفاعتك يوم لا ينفع مال ولا بنون ولا ماكرو ولا ترامب ولا آل نهيان ولا آل سعود إلا من أتى الله بقلب سليم.

  3. مغربي

    و هل يجرأ أحدا بحرية تعبيره و يتكلم عن المحرقة اليهودية في فرنسا و في أوروبا بكاملها و لا يعاقب. أم حرية التعبير فقط ضد رسولنا الكريم.

  4. ALGÉRIEN AN0NYME

    UN APPEL DU RESPECTUEUX CHEIKH AUX RÉGIMES MUSULMANS LES APPELANT A ROMPRE LEURS RELATI0NS AVEC LA FRANCE ! AVEC TOUT LE RESPECT QUE JE DOIS AU CHEIKH ,JE PENSE QU'IL IGN ORE TOTALEMENT QU'IL RÉCLAMERAIT QUELQUE CHOSE D'IMPOSSIBLE ET D’IRRÉALISABLE AUX DIRIGEANTS MUSULMANS ,QUI NE S0NT EN MAJ ORITÉ QUE DESPOTES AU SERVICE DE LEURS PARRAINS. ,UNE CHOSE IRRÉALISABLE EN FAIT POUR LA SIMPLE RAIS0N, QU'UN NOMBRE DE CES PAYS MUSULMANS QUE NOTRE FAMEUX CHEIKH APPELLE A ROMPRE AVEC LA FRANCE ,S0NT DES RÉGIMES FANTOCHES INSTALLÉS PAR LA FRANCE C0NTRE LA VOL0NTÉ DES PEUPLES OPPRIMÉS. DES RÉGIMES ILLÉGITIMES INSTALLÉS DE F ORCE AU POUVOIR ET PROTÉGÉS PAR LA FRANCE OU PAR UNE AUTRE PUISSANCE OCCIDENTALE. JE DEM ANDERAI PLUTÔT AU CHEIKH RESPEC  ,POURQUOI IL N'APPELLERAIT PAS PLUTÔT LE ROI DES AL SAOUD LE SERVITEUR DES LIEUX SAINTS DE L'ISLAM ,POUR L'INVITER A ROMPRE AVEC LA FRANCE ET A S  TOUR D'INVITER LE M0NDE MUSULMAN A FAIRE DE MÊME? LES RÉGIMES POLITIQUES DU M0NDE MUSULMAN S0NT FAIBLES, VACILLANTS ET VULNÉRABLES FACE A LEURS PROTECTEURS ,ILS S0NT SOUMIS AU DICTÂT DE LEURS MAÎTRES OCCIDENTAUX ET AUSSI RUSSES DANS CERTAINS CAS. DÉSOLÉ,CHEIKH VOTRE APPEL, NE SERAIT D0NC APPRÉCIÉ ET ENTENDU ,QUE PAR LES PEUPLES MUSULMANS OPPRIMÉS QUI S0NT MALHEURE USEMENT SOUMIS ,M USELÉS ET TERR ORISÉS PAR LES DICTATEURS CRIMINELS QUI DIRIGENT LEUR PAYS D'UNE POIGNE DE FER ET QUI S0NT A LEUR TOUR DES PI0NS QUE MANIPULENT A LEUR GUISE ET SEL0N LEURS INTÉRÊTS ,LEURS PARRAINS QUI LES 0NT PLACÉS AU POUVOIR..

الجزائر تايمز فيسبوك