إيداع بونويرة السجن العسكري بالبليدة وأمر بتوقيف على غالي بلقصير

IMG_87461-1300x866

أمر قاضي التحقيق العسكري بالبليدة بوضع المتهمين بونويرة قرميط ودرويش هشام الحبس المؤقت في المؤسسة العقابية العسكرية بالبليدة، كما أصدر أمر بالقبض ضد المتهم بلقصير غالي.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني أنه “طبقا لأحكام المادة 11 فقرة 3 من قانون الإجراءات الجزائية، يحيط  مدير القضاء العسكري بوزارة الدفاع الوطني الرأي العام علما، بالمتابعة القضائية من طرف النيابة العسكرية بالبليدة من أجل تهم الخيانة العظمى (الاستحواذ على معلومات ووثائق سرية لغرض تسليمها لأحد عملاء دولة أجنبية) في حق كل من المساعد الأول المتقاعد بونويرة قرميط والرائد درويش هشام والعميد المتقاعد بلقصير غالي طبقا لنص المادة 63 فقرة 2 من قانون العقوبات”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراقب من قريب

    في الجزائر... كل من تجرأ يانتقاد الجنرالات وإفشاء اسرارهم و مؤامراتهم في النهب والفساد وتبدير ثروات الشعب الجزائري في شراء السلاح وشراء الدمم من أجل مرتزقة تندوف تلفق له تهمة المس بمعنويات الجيش أو الخيانة العظمى ويرمى به في غياهب السجون.... هذه هي كلمة السر بين الحراك الشعبي والعصابات الحاكمة في الجزائر

  2. ابو نوووووح

    اي مادة ؟؟؟ واي فقرة ؟؟؟ واي قانون يوجد اصلا في الجز اءر حتى يطبق ؟؟؟ في نظري شخصيا الخيانة العظمى ، والمعلومات ، والاسرار الموثقة بالدلاءل والحجج التييتكلمون عنها هؤلاء الغير الشرعيين هي معلومات يتوفر عليها هؤلاء المتهمين تخص تحديدا الفسق والفجور والجنس والليالي الملاح والليالي الحمراء ومغامرات الشواذ الكبار في الجيش ، هذه هي المعلومات التي لا يجب أن تسمع داخل الجزاءر ، وغير هذا لا توجد أسرارا في الجزاءر

  3. الى صاحب التعليق ابو نوح الجزائر اكبر منك ومن امثالك

  4. محمد بومرداس

    الجزائر لا تمتلك اسرار عسكرية فصفقات التسلح من طائرات ودبابات و حوامات ظاهرة حثى روسيا لا تخفيها اما في يخص اس 400 فلن تحلم الجزائر بامتلاكه تحت ضغوطات اوروبية وامريكي فحتى سو 34 و 35 لن تحلم بها فمابالك سو 57 و من الحمقى الجزائريين من يتحدث عن اس 500 ف اس 400 قليلة الصنع و لم تلق رواجا تجاريا يساعد في بيعها كل السلاح الجزائري مستعمل ومقلد و الفضائح تبتدأ في ميزانية ضخمة ب 14 مليار دولار لجيش يتوفر على 130 الف جندي في الخذمة بينما اقترب الجيش المصري من مليون جندي ويفاوض لشراء 2 حاملات طائرات و 5400 دبابة و 350 طائرة شبحية و 20 غواصة ومنصات و مدافع و اطلق صناعة حربية فضائح الجيش الشعبي اختلاس الاموال صفقات وهمية تضخيم الفواتير تضخيم عدد الجنود مشاكل الصيانة مشاكل الشفافية فعندما يتسلح اي جيش يفتح مناقصة بشروط يذخل فيها موردي السلاح وتنتهي الصفقة على شركات اوروبية او امريكية او صينية او روسية و غيرها تضمن عدم خوض الجيش في صفقات مشبوهة وعمولات لشراء الخرذة والاسلحة المستعملة او المقلدة هناك حديث لبيع روسيا لعتاد مستعمل في سوريا و ليبيا لكن مشاكل الصيانة مكلفة و مرهقة

الجزائر تايمز فيسبوك