تبون يأمر بإعادة النظر في اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي

IMG_87461-1300x866

أوعز الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، للحكومة بمراجعة الاتفاقيات التجارية متعددة الأطراف، حفاظا على مصالح بلاده، داعيا إلى تنشيط التجارة الحدودية والاستثمار في دول الجوار بمنطقة الساحل.

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان أعقب اجتماع مجلس الوزراء، إن الرئيس تبون، وجه تعليمات لوزير التجارة من أجل الشروع في تقييم الاتفاقيات التجارية متعددة الأطراف، الجهوية والثنائية، لاسيما اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

وشدد ذات المصدر على أن الرئيس تبون، أكد أن اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون ” محل عناية خاصة تسمح بترقية مصالح الجزائر من أجل علاقات متوازنة”.

ووقعت الجزائر والاتحاد الأوروبي في 2005 اتفاقا للشراكة، لكن خبراء وسياسيين جزائريين بينهم وزير التجارة الحالي كمال رزيق، دعوا إلى إعادة النظر في هذه الاتفاقية بدعوى أنها ” غير متوازنة”، و” تضر بمصلحة الجزائر”.

من جهة أخرى، كلف تبون، وزير التجارة بالشروع في استئناف التجارة الحدودية في مناطق الجنوب مع تشديد الإجراءات الأمنية والرقابية، بعد استشارة مصالح وزارة الدفاع الوطني، إلى جانب دراسة إمكانية تجسيد استثمارات مباشرة لمؤسسة نفطال الحكومية المختصة في تسويق الوقود والبنزين والغاز في دولتي مالي والنيجر، بالتشاور مع سلطات البلدين من أجل تقليص ظاهرة تهريب هذه المواد.

كما أوصاه بالاستعداد لتجسيد مشروع المنطقة القارية الأفريقية للتبادل الحر خاصة باستكمال دراسة مسألة قواعد المنشأ، مع الاستفادة في هذا المجال من دروس الانضمام إلى المنطقة العربية للتبادل الحر.

ودعا تبون، إلى وضع فرقة متعددة الاختصاصات قصد مكافحة تضخيم الفواتير حتى يتم التخلص من هذه الظاهرة بصفة نهائية، لاسيما عبر توطيد التعاون مع الهيئات الدولية، على غرار الاتحاد الأوروبي، وكذا الانضمام إلى آليات قانونية دولية من شأنها ضمان نجاعة أفضل لهذه العملية، بالموازاة مع الشروع في تقييم تواجد التجار الأجانب وخاصة اللاجئين ومراقبة نشاطهم الفعلي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    يجب إعادة النظر في من يسير شؤون الدولة أولا و قبل كل شيء. أما إعادة النظر في التبادل التجاري مع أوروبا فقد نبهناكم منذ عشرات السنين و لم يلتفتوا إلى ذلك لأن تمرير الملايين المسروقة و الموضوعة في الابناك الأوروبية تحتم عليكم تبادل التجارة معهم. فكيف للسورق الأوروبية هي نفسها تشتري الخضر و الفواكه من دول إفريقية و أمريكية و آسيوية بثمن زهيد و تبيعه لنا بثمن يفوق ثمنه 100100 و رغم ذلك نشتريه منها إذن هناك لعبة يعرفها الكل و هي تسهيل السرقة و إيداعها في نفس ابناك أوروبا. مثال موز ساحل العاج تشتريه فرنسا بثمن نصف أورو للكيلوغرام و تبيعه لنا باورو و نصف و ثمن عنب الشيلي تشتريه فرنسا او السوق الأوروبية بثمن أورو للكيلوغرام و تبيعه لنا بثلاثة اوروهات. و نذهب إلى الدولة المجاورة لنا المغرب يبيع الطماطم للسوق الأوروبية بثمن أقل من نصف أورو للكيلو و تبيعه لنا أوروبا بأكثر من أورو للكيلو و لماذا لا نشتري مباشرة من الدول المصدرة و نربح النصف و أكثر. سياسة حكامنا لا يعرفها سواهم كلها خداع و كذب و استحمار العقول.

  2. هالعار الى مقولو لنا اش كيصدرو لللاتحاد الاوربي هههه

الجزائر تايمز فيسبوك