عريضة في “لوموند” تطالب بإطلاق سراح الصحافي الجزائري خالد درارني

IMG_87461-1300x866

في عريضة نشرتها بصحيفة لوموند الفرنسية، دعت منظمة “مراسلون بلا حدود” و لجنة دعم الصحافي الجزائري خالد درارني وهو أحد رموز الحراك في الجزائر، إلى اطلاق سراح هذا الأخير المقرر أن تبدأ محاكمته يوم الإثنين المقبل.

وطالب الموقعان على هذه العريضة، بيير أودين عضو اللجنة المساندة لخالد درارني، وكريستوف ديلوير،أمين عام مراسلون بلا حدود، بإطلاق سراح الصحافي احتراماً لمُثل الاستقلال الجزائري، واعتبرا أن مثله من الصحافيين ينبغي أن يكون شرفاً للجزائر وليس في سجونها.

وذكرت العريضة بالتزامات السلطات الجزائرية التي صادقت على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في عام 1989، حيث تحمي المادة 19 منه حرية الرأي والتعبير.

وفي عام 2016، كرست المراجعة الدستورية حرية الصحافة. كما شكّلت المادة 50 من الدستور الجديد خطوة مهمة إلى الأمام من أجل الحق في المعلومات في الجزائر، تماشيا مع مُثل جميع أولئك الذين اضطروا للقتال من أجل حريتهم وتعريض حياتهم للخطر في وجه الاستعمار.

كما أشارت العريضة إلى أن الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون كان قد دعا الحكومة في الخامس من يناير الماضي  إلى تعزيز حرية الصحافة. وهو ما حصل عكسه مع خالد درارني وغيره.

واعتبرت العريضة أن تاريخ الدولة الجزائرية والتزاماتها الدولية  ودستورها ووعود رئيسها، هي أسباب كافية لإطلاق سراح خالد درارني، كما طالبت بذلك عريضة وقع عليها عشرات الصحافيين الجزائريين في مارس  الماضي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. في تقرير سري للغايه تم الااحتفاض به في أروقة الكيدورسي اكد ان 15مليون جزاءري قد يغادروا في حالة حدوث انهيار الدولة أو حصول قلاقل اجتماعيه والغريب في التقرير أن ما بين 4و 6مليون قد يغادروا بطريقة شرعية البلاد في اتجاه اوروبا نظرا لحصولهم على الوثاءق الرسمية هدا يدل على ان الجزائر تسير مباشرة إلى الحاءط وعليه اقول الى العسكري الدي كسر رؤوسنا بما تزخر به تلك البلاد من خيرات اقول له ان خيرات الجزائر فهي في ايادي جنيرالات تصرفها على الحاشية من عشيقات وخليلات أما الشعب فإن الحركة هي الحل الوحيد للتخلص من تلك الوجوه البءسة والتي يممثلها هدا الوجه البءيس لداك الجنيرال العربيد الدي ينتقد الكل ولا يرى ان بلاده تسير الى الهاوية

الجزائر تايمز فيسبوك