حصيلة إصابات كورونا في الجزائر تواصل الارتفاع بتسجيل 602 إصابة و 14 وفيات وماخفي أعظم

IMG_87461-1300x866

أعلن الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة تفشي وباء كورونا في الجزائر، جمال فورار، اليوم السبت، عن تسجيل 602 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد إلى 29831 حالة موزعة عبر 48 ولاية.

وكشف فورار في ندوته الصحفية اليومية عن تسجيل 14 حالة وفاة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 1200 وفاة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بينما العالم منسغل بالكورونا صحف العسكر وبامر من مسييريها منشغلة بالمملكة من الترهات الجديدة القديمة موظوع في جريدة الشرور المسيرة من طرف المخابرات العسكرية الجزاءرية فهده الأخيرة لم تجد اي شيء يقال وحسب قولها ان جريدة بلومبيرك كتبت مقال حول الصعوبات الاقتصادية للمملكة رغم اني لم ارصد هدا التقرير ولم اراه ولنعتبره موجود فداك لا يزعجنا كمغاربة لانه تقرير اقتصادي شرح الوضع الاقتصادي وعلى أي هده الايام كثير ما خرجت تقارير ليس حول المغرب بقدر ما خرجت حول الجزائر لتنبه لخطورة الوظع الساءد و المشاكل الاجتماعيه والاقتصاديه التي تعاني منها الجزائر وخير دليل ما يشاهد من توابير المواطنين جزاءريين يستيقظون باكرا من اجل ليتر حليب او تحصيل اجر شهري ان توفر في الابناك على اي ثورة جياع تدق على أبواب نظام لا ينتج اي شيء اللهم المشاكل الشيء الثاني هو ان الضابظ الدي يشتغل في قناة الحياة يتباهى بجيشه الواني اللا شعبي هدا الجيش الدي يملك بلاد اسمها الجزائر فادا كانت لكل البلدان جيوش فالجيش الجزائري له بلد يملكها ويسيرها كأنها ثكنة صاحبنا كرر نفس الكلام ان الجزائر تعوم في الخيرات وتناسى ان المواطنون يفرون من سويسرا افريقيا لا مال لا بطاطا لا حليب لا عمل لا انتاج لا حرية بلومبيرج تقول ان الجزائر داهبة الهاوية وصاحبنا يدافع عن البوليساريو وكأنه شيء موروت الجزاءريين ولا بد ان يدافعوا عنه الاقتصاد الجزائري سينهار ادا لم تتم اصلاحات القول للبنك الدولي انخفاض في انتاج كل شيء حتى البترول والغاز تقرير محلي يرصد الوضع المجري للبلاد واخيرا صاحبنا يفتخر ان الناس تتمتع بالمكيفات وتناسى صاحبنا ان الناس لا تتوفر على الكهرباء والماء لانه يتم قطعها فكيف يتمتعون بالمكيفات وهي صناديق لا تعمل الا يتوفر الكهرباء كان من الاجدر. النظام العسكري ان يصلح عيوبه وبما انه لا يرى الا عيوب الآخرين فمن المهم ان يرينا على ما هو قادر وهو يتخبط كالديك المدبوح الدي لا يرى ولا يسمع الا من اجل اغراق البلاد في خلافات لا تسمن ولا تغني من جوع الشعب الجزائري

  2. ابو نوووووح

    الامور الوباءية في الجزاءر لا تسير على ما يرام ، الارقام التي تعطى يوميا غير دقيقة تماما ، حسب بعض المصادر المطلعة على الواقع الوباءي ، انه وضع كارثي بكل المقاييس ، لا تثقوا في الحصيلة اليومية التي تعطى من طرف الغير الشرعيين ، الحقيقة تقول ان هناك أرقاما مهولة تعرفها الجزاءر يوميا في الحالات الوباءية ويتم التستر عنها . وهذا واضح من الارقام التي تعطى يوميا ، كل يوم وعلى مدار ايام الاسبوع الرقم محصور تقريبا في 600 حالة . وهذا كاف ، انه يوضح ان الامور لا تسير على ما يرام في هذا المذمار .

الجزائر تايمز فيسبوك