بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الاتحاد الأوروبي بصدد غلق حدوده مع الجزائر

IMG_87461-1300x866

يدرس الاتحاد الأوروبي إعادة فرض قيود جديدة على السفر مع الجزائر، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ فيها.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، مساء الأربعاء، عن اقتراحه إعادة فرض قيود على السفر مع الجزائر بسبب ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا فيها، ومن المتوقع أن تبّت الدول الأعضاء بالمسألة الخميس.

وفي حالة اعتماد نتائج الإجتماع غدًا الخميس، ستصبح الجزائر "دولة غير آمنة"، وستقط من قائمة الإتحاد الأوروبي، لتتقلص قائمة الدول إلى 11 دولة، تضم كلًا من: أستراليا وكندا وجورجيا واليابان والمغرب ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتونس والأورغواي.

وسُحبت منذ أيام صربيا والجبل الأسود من لائحة الدول السموح لها بالدخول إلى الاتحاد الأوروبي بعد زيادة الحالات بهما.

كما يُستبعد تعديل قائمة الدول في شهر أوت القادم، باعتبار أن المؤسسة الأوروبية تتوقف بشكل عام، غير أن إسقاط البلدان من القائمة في حالة تفاقم الوضع بها يبقى ممكنًا.

وفي قرار مغاير للإتحاد رفضت إيطاليا وبلجيكا فتح حدودها لأي سائح قادم من بلد خارج الاتحاد الأوروبي بسبب جائحة كورونا "كوفيد-19".

وعلّق الاتحاد السفر نحو أوروبا منذ 17 مارس بهدف وقف تفشي فيروس كورونا.

للإشارة فإن الجزائر تسجل حاليًا حوالي 600 إصابة جديدة بكورونا يوميًا، وهو ضعف المعدل اليومي المُسجل بالبلاد منذ شهر مضى.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك